18 يناير، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة وطني

استوزار الطاهر خاوة يحدث أزمة في الأفلان

أحدث خبر تعيين رئيس المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني للغرفة السفلى، الطاهر خاوة، كوزير للعلاقات مع البرلمان بعد التعديل الحكومي الذي أفرج عنها نهاية الأسبوع، أزمة كبيرة بين قيادات الحزب العتيد.

وأشار مصدر مقرّب من الأمين العام للحزب عمار سعداني، أن الأخير لم يقدم قائمة اقتراحاته بخصوص التشكيلية الجديدة للحكومة، وأكد المصدر الذي رفض إدراج اسمه في المقال أن سعداني لم يكن على علم بمضمون التعديل الحكومي، وذهب بعيدا في وصف حالة سعداني بعد التغيير بقوله إن الأمين العام تفاجأ بخبر تعيين رئيس كتلة الحزب في البرلمان، الطاهر خاوة كوزير في الحكومة ضمن قائمة الأسماء الجديدة التي تم تكليفها بحقائب وزارية في التعديل الجزئي الذي مس الطاقم الحكومي بقرار من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وبالتشاور مع الوزير الأول حسب ما جاء في المرسوم الرئاسي.

وبدوره، أكد السعيد بوحجة، الناطق الرسمي لحزب جبهة التحرير، في اتصال هاتفي مع الحوار، أن الحزب لم يقترح أي اسم على مصالح رئاسة الجمهورية  لتولي مناصب وزارية، واعتبر بوحجة بالمقابل أن تعيين الطاهر خاوة في المنصب الجديد يندرج في إطار خيارات الرئيس التي يدعمها الأفلان على حد تعبيره.

واحتج بوحجة على تقلّص عدد الحقائب الوزارية الممنوحة للحزب بالرغم من مطالبة أمينه العام في كثير من الخرجات بتشكيل حكومة سياسية، بكون  رئيس الجمهورية وبصفته رئيس الحزب، المخول الوحيد للفصل في تحديد تركيبة الحكومة.

وتشير المادة 79من الدستور أن رئيس الجمهورية له صلاحية تعيين أعضاء الحكومة بعد استشارة الوزير الأول، إلا أن العرف في الجزائر يفيد أن قبل قرب أي تعديل حكومي تراسل رئاسة الجمهورية قادة الأحزاب السياسية الموالية للسلطة لإرسال قائمة الإطارات الحزبية المؤهلة لتحمل المسؤولية وهو ما لم يحدث في التعديل الحكومي الأخير.

ويبدو أن سعداني تخوف من غضب بعض القيادات القريبة منه التي كانت تطمح في الاستوزار، وهو الشيء الذي دفعه إلى شرح موقفه للمقربين منه، والتأكيد على أن اختيار خاوة في المنصب الجديد كان خيارا لرئيس الجمهورية وليس اقتراحا منه، في إطار حرص سعداني على الإبقاء على حالة التوازن داخل الحزب قبل المؤتمر العاشر الذي لم يعد يفصلنا عنه إلا أيام قليلة.

وتجدر الإشارة أن رئيس الكتلة البرلمانية السابق الطاهر خاوة أكد في اتصال بـ”الحوار” استقباله لمكالمة من قبل مصالح ديوان الوزير الأول لتعلمه بتكليفه بحقيبة العلاقات مع البرلمان، متعهدًا أن يكون عند مستوى تطلعات حكومة عبد المالك سلال.

محمد حميان

مقالات متشابهة

2 تعليقان

رشيد لكحل 17 مايو، 2015 at 17:13

ابارك للدكتور الطاهر خاوة على تبوئه هدا المنصب الجديد. واتمنى له النجاح والتوفيق خدمة للبلاد والعباد. وشكرا

نسرين الحرة 4 مايو، 2016 at 17:19

الله لا يبارك لكم فرقتنا البلاد يا لافالان الله يسلط عليكم المرض و السرطان و قلة القناعة بالدنيا. بركة الشعب المغبون و المحقور. بركة العسكر لي ماتوا و جيتوا نتوما ركبتوا على ظهورهم و قلتوا درنا مصالحة وطنية.يا عملاء يا حفافات يا سراقين يا جناة

تعليق are closed.