28 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

دعوا المختصين يقررون أي الحروف مناسبة للأمازيغية

المورد المالي والسيناريو حالا دون إطلاق فيلم الأمير عبد القادر

لا يزال موضوع الأحرف الأبجدية التي تكتب بها اللغة الأمازيغية يثير الكثير من الجدل في أوساط المختصين والخبراء الذين تباينت مواقفهم بشكل ملفت، وفي الوقت الذي انتظر فيه متابعون إنهاء وزير الثقافة لهذا الجدل والفصل في القضية، إلا أن ميهوبي فضل هو الآخر أن يترك قرار الفصل في الموضوع بيد الخبراء، حيث دعا في تصريح خص به “الحوار” إلى ترك مسألة الحروف الهجائية التي ستكتبها بها الأمازيغية للخبراء والمختصين بهذا المجال للفصل في الأمر قائلا: “هذه المسالة نتركها للخبراء والمختصين في هذا المجال”.

وحول زمن إعادة إطلاق الفيلم الأمير عبد القادر قال ميهوبي في ذات التصريح أن إعادة بعثه يرتبط بمجموعة من المعايير قائلا: “اذا ما أمنا هذه المتطلبات فإن الفيلم كان ليكون”، مشيرا إلى أن المورد المالي شرط أساسي في هذه المسألة.

وتابع عز الدين ميهوبي بالقول إن مشروع فيلم الأمير عبد القادر الذي كانت تنوي مصالح وزارته إطلاقه، لا يزال مجمدا إلى حين إقامة تقييم نهائي حول وضعيته، قرار التجميد يعود إلى العديد من الصعوبات التي اعترضته ووقفت حائلا دون استئنافه، ويتعلق الأمر بالسيناريو الذي يحتاج حسب قوله إلى نص سيناريو جيد ومميز تتوافق عليه كل المرجعيات الثقافية والفنية المختصة في هذا المجال، ناهيك عن حجم الإمكانات المالية الكبيرة التي يتطلبها انجاز هذا الفيلم.

في شأن آخر، أبدى الرجل الأول في وزارة الثقافة استعداده لمساندة وزارة الداخلية ودعمها في وضع المعايير الأساسية له، معبرا عن أمله في أن تنجح هذه المؤسسات لتكون ذاكرة البلدية التي هي بحاجة إلى أن توثق تاريخها وذاكرتها، مشيرا إلى أنه ستكون هناك لجنة مشتركة ستقوم بتحديد الميكانيزمات والمعايير اللازمة لإنشاء هذه المتاحف ومهامها، معتبرا أن هذا المشروع سيخدم قطاع الثقافة من خلال توثيق الشخصيات التاريخية وأهم الأحداث المتعلقة بالبلدية.

أم الخير حميدي

مقالات متشابهة