25 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

حكومة أويحيى في سباق مع الزمن…!

يبدوا أن أعضاء حكومة أحمد اويحيى، في سباق مع الزمن، بهدف الإسراع في تجسيد نموذج النمو الاقتصادي الجديد الذي تبنته السلطات العليا للبلاد لتجاوز الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها، هذا من خلال تفعيل كل القطاعات المنتجة البديلة للمحروقات التي من شأنها إعطاء نفس آخر للمنظومة الاقتصادية المحلية عن طريق تعزيز المنتوج الوطني وترقيته بما يعود بالنفع على الخزينة العمومية في المستقبل القريب.

ومن اجل الوصول إلى هذه المبتغى، وضعت الحكومة أولويات، ولعل أهمها هي الاستثمار في القطاعات التي تتمتع بقيمة مضافة عالية مثل الطاقات المتجددة والصناعات الغذائية والخدمات، إضافة إلى الاقتصاد الرقمي والمعرفة والصناعات البعدية للمحروقات والمناجم.

 

– تدشين العديد من مشاريع الصناعية اليوم بالعاصمة

في السياق ما تم ذكره أعلاه،سيقوم وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفى، اليوم، في اطار تجسيد النموذج الاقتصادي الجديد، بتدشين العديد من المشاريع الصناعية في الجزائر العاصمة، وذلك في العديد من الشعب الصناعية مثل تصنيع قطع غيار السيارات والهواتف النقالة والمنتجات الغذائية- الزراعية ومواد البناء.

وحسب بيان وزارة الصناعة والمناجم سيقوم الوزير بإعطاء شارة انطلاق وحدة إنتاج الفرامل ولواحقها في وادي الكرمة ببلدية السحاولة.

 

-إنتاج 100 ألف وحدة من الفرامل و1،5 مليون هاتف نقال سنة 2018

وسيبدأ هذا المشروع في المرحلة الأولى بإنتاج صفائح الفرملة بقدرة إنتاجية تصل إلى 100 ألف وحدة في 2018 قبل أن تنتقل إلى 200 ألف وحدة في عام 2020.

ولكن ابتداء من سنة 2019 سينطلق هذا المصنع في إنتاج فكوك الفرامل مع قدرة إنتاجية قدرها 100 ألف وحدة سنويا على أن ترتفع قدرة الإنتاج إلى 150 ألف وحدة سنة 2020.

وفي قطاع الإلكترونيات سيقوم الوزير بافتتاح وحدة تركيب الهواتف الذكية “سامسونج”الواقعة في المنطقة الصناعية للرويبة.

وحسب ذات المصدر، تصل القدرة الإنتاجية لهذه الوحدة إلى 5ر1 مليون هاتف في عام 2018 و5ر2 مليون وحدة في 2019.

ويعتبر هذا المشروع ثمرة شراكة المصنع الكوري الجنوبي سامسونج الكترونيكس من خلال فرعها الجزائري سامسونج الجزائر وشريكه الموزع”تايم كوم”. وتتربع هذه الوحدة الإنتاجية على مساحة تبلغ حوالي 2 هكتار مدعمة بخط تجميع وإنتاج على مساحة 3.600 متر مربع، ومن المتوقع أن تتوسع مساحة هذه الوحدة الإنتاجية في السنة الثانية.

وتتمثل منتجات هذه الوحدة في تشكيلة “سامسونج جلاكسي جي” خاصة “جي7 برو” و”جي3 برو” و”جي7 بريم” و”جي 7 كور”والهاتف”بريم الأكبر بلوس”وذلك تحت علامة”سامسونج في بلادي”.

وبالإضافة إلى ذلك سيقوم يوسفي بافتتاح وحدة لتصنيع مشتقات الحليب التابعة لشركة رامي للألبان بطاقة إنتاجية تبلغ 250.000 لتر / يوم.وفي قطاع مواد البناء سيقوم الوزير بتدشين وحدة إنتاج مختلف أنواع البلاط بطاقة إنتاجية تصل إلى 12.000 متر مربع في اليوم.

كما سيقوم يوسفي أيضا خلال نفس الزيارة بتفقد أشغال تطوير أدوات إنتاج وتوسيع القدرات الإنتاجية لشركة كابرف (بلدية سيدي موسى) وهي فرع للمجمع الصناعي العمومي للمجموعة الصناعية العامة ديفاندوسي، وهي شركة متخصصة في إنتاج الشاليهات الثابتة والمتنقلة والغرف الصحراوية.

وستسمح عملية تجديد وتهيئة هذه الشركة بزيادة إنتاجها إلى 1.540 حجرة سنويا و1.375 متر مربع سنويا من البناءات الجاهزة.

وفي إطار تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، سيفتتح يوسفي “بيت المؤسسة للجزائر”، التي تقع في بلدية المحمدية

يذكر أن هذه الهيئة منصوص عليها في قانون تطوير الاستثمار الصادر في عام 2016 هذا البيت يتكون من أربع (4) هيئات لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة: مركز تسهيل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ومشتلة مؤسسة الجزائر، وصندوق ضمان القروض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والوكالة الوطنية لتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وستسمح هذه الهيئة المدمجة بضمان التكفل الفعال بنسيج المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وكذا حاملي المشاريع وذلك من خلال تفادي التنقلات عبر العديد من الجهات للاستفادة من خدمات هذه الهيئات. وسيقوم ايضا ذات المسؤول بتدشين مركز التسهيل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الذي سيضمن مرافقة وتوجيه وتكوين لفائدة الشباب حاملي المشاريع المبتكرة وكذا معاينة تقدم أشغال مشروع مشتلة مؤسسة الجزائر العاصمة.

م. ج

مقالات متشابهة