19 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

افتحـــــوا فضاءات وقاعات العـــرض أمـــــام الشباب لتقديــــم أعمـالهم

دعا الممثل بلال لعرابة المسؤولين إلى فتح الفضاءات وقاعات العرض أمام الشباب لتقديم أعمالهم، مبرزا أن الساحة الفنية اليوم لا تشجع على العمل .

 

 تشارك لأول مرة في المهرجان الوطني للمسرح المحترف بعمل ”انتحار الرفيقة الميتة”.. حدثنا عن دورك؟

عرض اليوم كان صعبا بالنسبة لي لأنني لأول مرة اشارك في المهرجان الوطني للمسرح المحترف الذي يوقع دورته ١٢، جسدت دور محسن في مسرحية ”انتحار الرفيقة الميتة”، حيث يعاني من اكتئاب حاد وأكثر ما يقلقه رؤية الناس سعداء ويضحكون، فيحاول التأثير عليهم ودفعهم للتشاؤم والانتحار، كانت شخصية مركبة وصعبة جدا لكن مع فريق العمل بقيادة المخرج فوزي بن براهيم استطعت تجاوز الصعوبات.

؟ توجهت للمسرح بعد مشاركتك في برنامج اكتشاف المواهب ”قهوة الغوسطو”، هل كان خيارا أم أن الظروف فرضت عليك التواجد على الخشبة؟

حقيقة في جزء منها ظروف، لكن الخشبة كانت خياري بعدا من أي ظرف، أردت ان اكون على الخشبة لأنني أحس نفسي افضل واحسن .

صحيح أنني تلقيت عروض تلفزيونية كثيرة، لكن أرى نفسي أفضل في المسرح وأحب ان اكتب نصوص مسرحية، هناك نصوص جسدت على الخشبة وأخرى  تنتظر ان تحول الى اعمال مسرحية.

  •   بلال ابن مدينة برج بوعريريج كيف تصور لنا المشهد المسرحي هناك؟

سأتحدث أولا عن الدعم والتشجيع، مثلا انا شخصيا تلقيت التشجيع من الفاعلين في الساحة على مستوى المدينة منهم ”حليم زادم”، ”الربيع قيشي”، ”نواري راجعي”، الذين لم يبخلوا علي بالنصائح، كانوا يوجهونني دائما.

والفضل الكبير يرجع لأستاذ الموسيقى عزوق، الذي كنت استشيره في كل صغيرة وكبيرة وأقرأ له نصوصي، وكلما أقبل على عمل أتذكره لن أنسى ما قدمه لي.

  •   ماذا عن الفضاءات المسرحية؟

في مدينة البرج هناك هياكل مراكز ثقافية دور شباب لاحتضان العروض المسرحية، لكن الاشكال ليس هنا.. لدينا على مستوى المؤسسات الثقافية تجهيزات ومعدات تقنية نحتاجها لكن بقيت حبيسة الجدران ولا يتم استغلالها

المدير عندما لا يكون من اهل الاختصاص يرفض ان يعطيك التجهيزات، وهذا مشكل كبير عانينا منه لسنوات .. ولكن مؤخرا هناك نشاط.

  •   يتعرض الممثلون الشباب دائما الى الانتقاد، وبشكل كبير من قبل الممثلين الكبار؟

كل واحد وطريقته في التعبير عن واقعه، وشباب اليوم يعبر عمّا يعيشه بطريقته الخاصة . صحيح ان اجدادنا عاشوا في ظروف معينة لكن لا زلنا نحافظ على عاداتنا وتقاليدنا، وما قمنا به نحن هو توظيف التكنولوجيا، لهذا لا نستطيع ان نمشي وفقهم .

  • كيف ترى الساحة الفنية الآن في الجزائر؟هل تشجع الشباب على الإبداع؟

لست متشائما لكن لا شيء يبشر بالخير اليوم على مستوى الساحة الفنية، ففي وقت البحبوحة صرفت الاموال على الفنانين الاجانب، والآن في زمن التقشف وعز الأزمة  الجمعيات والتعاونيات  ينفقون من مالهم الخاص وكسروا حاجز التقشف.

الظروف ليست مشجعة، لكن هناك اصرار وتحد من قبل الشباب، لهذا أقول للمسؤولين افتحوا القاعات والفضاءات للشباب وسترون اعمالا جميلة.

  •  إلى ما يطمح بلال لعرابة؟

لا اطمح لشيء سوى ان اكون عند حسن ظن الجمهور .

حاورته: حنان حملاوي

مقالات متشابهة