19 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

قوراية : الإعتذار عن جرائم أسلافك حق شرعي للجزائريين يا ماكرون

تساءل الدكتور أحمد قوراية، رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، فيما إذا سيتلفظ رئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بكلمة ” أعتذر”، على خلفية الجرائم التي ارتكبها أسلافه ضد الشعب الجزائري إبان الثورة التحريرية.

وقال أحمد قوراية رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، في حديثه مع ” الحوار”، إن من أهم الملفات التي يجدر بالرئيس الفرنسي ماكرون الذي يحل اليوم بالجزائر، طرحها على طاولة النقاش، ملف المتعلق بالذاكرة، وهو اليوم مطالب بالاعتذار على الجرائم التي اقترفتها الإدارة الاستعمارية على الشعب الجزائري الذي ناهض لأجل استرجاع كرامته وسيادته على أرضه المسلوبة لعقود من الزمن، مشيرا إلى أن الإعتراف والتعويض والإعتذار، من حقوق  الشعب الجزائري عن جرائم المستعمر الفرنسي باعتبارها حق شرعي للشعب الجزائري برمته.

جرائم يقول قوراية مازلت لم تمحو أثارها السنين، ولم يقتصر جرمها في تفننها في القتل والتنكيل بأجساد الشهداء الطاهرة، بل تتبعها جرائم انسانية أخرى وفي مقدمتها ما خلفته من أثار مدمرة من خلال تجاربها النووية التي كانت الصحراء الجزائرية مسرحا لها، وأحدثت الاشعاعات الناتجة عن عملية اليربوع الأزرق دمارا شاملا على الحياة والطبيعة في البوادي الجزائرية، حيث أهلكت النسل والحرث، هذا وعرج ذات المتحدث على ملف جماجم الشهداء المحتجزة في متحف الإنسان بباريس، داعيا إلى ضرورة الإفراج عنها وإعادة دفنها في الأرض التي استشهدوا من أجلها، وكذا استرجاع الأرشيف الوطني، الذي يعد هو الآخر حسب ذات المتحدث حق شرعي للباحثين الجزائريين  في الحركة الوطنية، حتى نبني ذاكرة ثورية بمعاييرها الاساسية دون تزييف أو تحريف.

مقالات متشابهة