9 أبريل، 2020
الحوار الجزائرية
منوعات

مستشفى للفيلة في الهند

بحذر اقترب طبيب بيطري ومساعده من أنثى الفيل “سوزي” وسحبا منها عينة دم لإجراء فحوص دورية في أول مستشفى للفيلة في الهند فتح أبوابه في ولاية أوتار براديش اول من أمس، وكانت سوزي (67 عاما) قد تعرضت لإساءة معاملة فقدت على أثرها جميع ضروسها والكثير من حاسة السمع لديها.

آشا، وهي أنثى فيل أخرى تبلغ من العمر (49 عاما)، تعاني من متاعب مزمنة في الساق بعد إساءة معاملة في سيرك وتعاني أيضا من خُراج في القدم.

والفيلة التي يبلغ عددها في البراري بالهند 25 ألف فيل تتعرض لأخطار. ورغم أنها تعامل بتوقير هناك باعتبارها رموزا ثقافية ودينية فإنها تتعرض للمطاردة عندما تدخل مناطق مأهولة لأنها تلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية والمنازل وتدوس على المارة.

وهناك مئات من الفيلة في حوزة أشخاص لاستخدامها في السياحة والمناسبات الدينية في الحصون والقصور والمعابد. وفي الغالب تتعرض تلك الفيلة لإساءة معاملة من قبل مشغليها وأصحابها الذين يستخدمون قطعا معدنية مدببة لجعلها تطيع التعليمات.

ويستقبل المستشفى، الذي تديره أهلية منظمة للحياة البرية، الفيلة التي تركها أصحابها ومشغليها بعد معاناة وإساءة معاملة ووحشية استمرت سنوات وأُصيبت بسببها بالهزال والعمى والأورام. والمستشفى مُجهز بإمكانيات مُتقدمة علميا لعلاج الفيلة.

مقالات متشابهة