28 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة محلي

أدرار نهاية الأسبوع .. وفاة رئيس بلدية أقروت.. إنقطاع الأنترنت.. والذبح العشوائي يحكم قبضته

لم تمر نهاية الأسبوع على ولاية أدرار مرور الكرام، حيث عرفت أحداثا لافتة للانتباه، على غرار وفاة رئيس بلدية أقروت وانقطاع الأنترنت وانتشار فاضح للذبح العشوائي بالمدن، وهي الظاهرة التي أثارت حفيظة وغضب السكان، مطالبين الجهات الوصية بضرورة القضاء عليها قبل أن تحدث كارثة بيئية وبشرية.

خلل في شبكة الأنترنت يعزل الجهة الجنوبية لولاية أدرار

         عبر المشتركون في خدمة الهاتف الثابت والأنترنت بالجهة الجنوبية لبلدية ولاية أدرار، وهـــي رقان، زاوية كنته وأنزجمير عن استيائهم من الانقطاعات المتكررة في خدمة الأنترنت منذ أشهــــر دون أن تتمكن مصالح اتصالات الجزائر من إصلاح العطب رغم علمها بالمشكل من خلال نداءات المواطنين القاطنين بهــــــــــــذه الجهة، حيث أدى هذا المشكل إلى ضعف سرعة التدفق للأنترنت.

وذكر المواطنون في شكواهم التي تحصلت “الحوار” على نسخة منها، أنه رغم إنجاز غرف جديدة للأنترنت بهذه الــدوائر، صرفت عليها أموال باهضه للقضاء على هذا المشكل الذي بات يؤرق الشباب خاصة، إلا أنها لم تشتغل إلــــــى حد الآن لأسباب تبقى مجهولة، غير أن مصدر مسؤول باتصالات الجزائر أكد لنا أن هذه الغرف تفتقد إلى التجهيزات الضـرورية لإستغلالها. وفي الشكوى الموجهة إلى المدير الولائي لاتصالات الجزائــــــــر، جدد المشتركون مطالبهم بضـرورة إصلاح الخلل التقني والاستجابة لطلبات الراغبين في خدمات الأنترنت والمقدرة حاليا بأكثر مــن 540 طلب) لم يتم إلى حد الآن الاستجابة لها، خاصة وأن الخطوط المتوفرة حاليا غير كافية مقارنة بعدد الطلبات المـــودعة لدى المديرية.

للعلم، فإن العديد من القصور تبقى محرومة من خدمة الهاتف والأنترنت على حد سواء.

  • استفحال ظاهرة الذبح غير الشرعي بأسواق أدرار

 

         أثار قرار غلق المذبحة البلدية الوحيدة منذ أكثر من 03 سنوات استفحال ظاهرة الذبح غير الشرعي بأسواق ولاية أدرار، لا سيما بالقصور النائية والبلديات البعيدة، وحتى بعاصمة الولاية أدرار، رغم الأخطار المحدقة بصحة المستهلك، وما عزّز الإقبال على هذا النوع من اللحوم، سواء الحمراء منها أو البيضاء، أنها تعرض بأسعار مغرية، فقد تنامت ظاهــــرة الذبح غير الشرعي في وقت عجزت شريحة كبيرة من المستهلكين عن مجاراة أسعار اللحوم المعرضة في القصابات، والتي عـرفت ارتفاعا مذهلا، حيث يلجأ بعض الجزارين إلى قطع مسافة 60 كلم ذهابا وإيابا نحـــــو دائرة فنوغيل التي تتوفر على مذبحة تتوفر على كل شروط الصحة والسلامة، غير أن العديد مـــــــن الجزارين يرفضون استغلالها نظرا لبعدها عن مقر الولاية، ويفضلون الذبح غير الشرعي نظرا لانعدام الرقابة، وقد نجم عن هذا الوضع ارتفاع مذهل لأسعار اللحوم البيضاء والحمراء، والتي لم تعد في متناول الجميع، وهي الظاهرة التي وقفت “الحوار” على بشاعتها، حيث يتم ذبح كل أنواع الماشية في ظروف يندى لها الجبين خاصة بحي بني واسكت، حيث يتم القضاء على الثروة الحيوانية في أبشع صورها، تتوسط هذه الحالة تراكم الأوساخ والقاذورات وبقايا الذبائح، يحدث كل هذا في ظل غياب مصالح الرقابة وكذا جمعية حماية المستهلك التي لم تحرك ساكنا رغم خطورة الوضع.

 

  • سونلغاز تقرر قطع الكهرباء لتحصيل الديون

كشف المدير العام لدى شركة سونلغاز بأدرار، أن ديون المؤسسة لدى زبائنها فاقت 85 مليار سنتيم، وهــي ليست وليدة السنوات الأخيرة بينما هي تراكمات لسنوات عديدة، مع أن الشركة كانت تمارس عبر الإدارات العمـــومية ضغوطات على المديرين السابقين لعدم تحصيل الديون.

وأضاف ذات المسؤول أن تــــراكم الديون إنعكس سلبا على استثمارات الشركة لربط العديد من المناطق المحرومة بالتيار الكهربائي، حيث تم رصد أكثــــــــر من 300 مليار سنتيم لإنجاز أكثر من 06 محطات لتوليد الطاقة، و85 محولا كهربائيا للقضاء نهائيا على مشكل الإنقطاعات المتكـررة للتيار الكهـــــــــربائي، وكذا ضعف التيار الذي تشكوا منه جل مناطق الولاية خاصة في فصل الصيف، وأكد المدير العام أن اغلب الزبائن يرفضـــون تسديد فــــــواتير الكهرباء، وأغلبهم إدارات عمومية ومستثمرين خواص، وهي الديون التي أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على مستقبل الشركة بمنطقة الجنوب في ظل عزوف الزبائن عن تسديد ديونهم إلى جانب عملية القــــــــــــرصنة الكهربائية، وأشار المدير العام أن 46 بالمائة من الزبائن لا يسددون فواتيرهم بحجة ارتفاع قيمتها.

وكشفت الشركة، في بيان لها، حصلت”الحوار” على نسخة منه، بأن الشركة اتخذت العديد من الإجراءات الردعية بهدف تحصيل الديون، غير أن سونلغاز فشلت في استرجاع ديونها لدى زبائنها، رغم المــــراسلات العديدة لكن لا حياة لمن تنادي، حسب مدير الشركة، وتتوسع هذه الديون على ثلاث فئات، منها زبائن المصالح الإدارية ذات التــــوتر المنخفض بأكثر من 16 مليار سنتيم، يضاف إليها زبائن ذات التوتــــر المتوسط ،منها فلاحين ومستثمرين كبار وخواص، تمكنوا حسب المدير من بسط نفوذهم في وقت سابق على الشركة، وتستر بعض المسؤولين عن تحصيل الديون.

هذا، وأضاف ذات المصدر أن الشركة وجهت إعــذارات إلى كل الزبائن من أجل تسديد المستحقات قبل نهاية الشهر الجاري، وأنها مجبرة على قطع التيار الكهـــــــربائي على كل المتخلفين، بما فيها الإدارات العمومية وخاصة البلديات.

  • وفاة رئيس بلدية أقروت

لقي رئيس بلدية أوقروت، مسعود رحماني، مصرعه إثر تعرضه لحادث مرور، حسبما علم أول أمس من مصالح الحماية المدنية.

وقد وقع الحادث الأربعاء الماضي، قبيل المغرب على بعد 30 كلم من بلدية أوقروت التي كان قادما إليها من الولاية المنتدبة تيميمون، على مستوى الطريق الوطني رقم 51 شمال ولاية أدرار، وفق المصدر ذاته.

وأسفر الحادث عن وفاة رئيس البلدية البالغ من العمر 51 سنة، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى تيميمون، وإصابة نجله (23 سنة) الذي كان يرافقه بجروح خطيرة، حيث ما يزال تحت العناية الطبية بذات المستشفى.

 

أدرار: كشناوي عبدالقادر

مقالات متشابهة