17 نوفمبر، 2019
الحوار الجزائرية
محلي

ورقلة: قطاع التكوين المهني بتدعيم بثلاث منشئات جديدة

سيتدعم قطاع التكوين و التعليم المهنيين بولاية ورقلة هذه السنة بثلاث منشآت تكوينية جديدة مما سيسمح برفع طاقة استقبال الراغبين في التكوين بحوالي 800 منصب بيداغوجي جديد حسبما علم من مسؤولي القطاع.

القسم المحلي

و يتعلق الأمر بمعهد وطني متخصص في التكوين المهني ببلدية تقرت (160 كلم عن مقر الولاية) يتوفر على تخصصات البناء و الأشغال العمومية و الري بقدرة استيعاب تقدر ب 300 مقعد والذي انتهت أشغال إنجازه في انتظار استلامه خلال دورة سبتمبر 2015 حسبما أوضح مدير القطاع محمد عبد الرزاق زكور.

و سيخصص هذا المعهد الذي يضم كذلك داخلية بطاقة 120 سرير لتكوين تقنيين سامين في التخصصات المرتبطة بالبناء و الأشغال العمومية و كذا الري من ذوي مستوى الثالثة ثانوي.

و يضاف هذا المعهد إلى مركزين للتكوين المهني و التمهين بطاقة استقبال تقدر على التوالي ب 200 و 300 مقعد بيداغوجي من المنتظر استلامهما في آجال قريبة بكل من بلدية البرمة النائية (420 كلم شرق ورقلة) و بلدية بلدة أعمر (دائرة تقرت الكبرى) و ذلك بعد أن انتهت أشغال انجازهما بنسبة 100 بالمائة يقول ذات المسؤول.

وسيتم تدعيم المركزين الجديدين بداخلية لكل واحد منهما توفر كل واحدة طاقة إيواء تصل إلى 60 سريرا مما سيمكن من إعطاء الفرصة لشباب المناطق النائية سيما منهم البدو الرحل من الإلتحاق بمقاعد التكوين.

وسيساهم استلام هذه المنشآت التكوينية الجديدة – حسب مدير القطاع- في الرفع من قدرات استقبال المتربصين إلى أزيد من 15 ألف منصب تكويني عبر الولاية مما سيضمن تكفلا أفضل بأكبر عدد ممكن من طالبي التكوين و توفير يد عاملة مؤهلة لاسيما بالمناطق النائية حسب مدير القطاع.

كما ستسمح هذه الهياكل بإنعاش الإختصاصات الحرفية و اليدوية و التكوين عن طريق التمهين عبر هذه المناطق و توسيع مجال المهن و التخصصات المهنية التي وصلت برسم دورة مارس إلى 422 تخصص.

و يتوفر قطاع التكوين و التعليم المهنيين بولاية ورقلة على 15 مركزا للتكوين المهني و 4 معاهد وطنية متخصصة في التكوين المهني و 10 مؤسسات خاصة معتمدة بالإضافة إلى مركز جهوي للتكوين عن بعد و 40 فرعا منتدبا في الوسط الريفي.

.

مقالات متشابهة