23 فبراير، 2020
الحوار الجزائرية
محلي

تأخر عملية الإدماج يثير سخط عمال عقود ما قبل التشغيل بالبويرة

تأخر عملية الإدماج يثير سخط عمال عقود ما قبل التشغيل بالبويرة

يعيش الألاف  من عمال عقود ما قبل التشغيل بولاية البويرة على أعصابهم منذ صدور القرار القاضي بإدماج الدفعة الاولى قبل نهاية العام المنصرم، حيث وبعد انقضاء المدة لم يطرأ أي جديد بخصوص العملية إذ لا يزالون يمارسون  عملهم وفق النمط القديم وبنفس الراتب، وهو ما دفع العشرات منهم للإحتجاج لمرتين خلال الأسبوع المنصرم مطالبين بضرورة مقابلة مدير التربية وكذا والي الولاية.

أوضح ممثلون عن الطلبة في حديثهم لـ”الحوار” أن إحتجاجاتهم لن تتوقف إلى غاية إدماجهم في مناصب عمل ثابتة وإستفاء جميع حقوقهم، معبرين عن تذمرهم وسخطهم الشديدين من تعامل الحكومة مع هذه الشريحة  التي لاتزل تقدم مختلف خدماتها بأجر زهيد لأكثر من 8 سنوات.

وفي هذا السياق، قالت ممثلة عن الطلبة أن عشرات الطلبة إحتجوا يومي 4 و11 من الشهر الحالي أمام مقر الولاية ومديرية التربية كلل وبصعوبة  باجتماع مع الوالي ومدير التربية  ولكن حسب المتحدثة لم يتلقوا إجابات  شافية حول وضعيتهم باستثناء تقديم بعض الإحصائيات حول عدد الملفات المودعة والملفات غير الكاملة وكذا الإشارة إلى صعوبة عملية الإدماج وهو ما اعتبره العمال ردود غير مقنعة لن تزيدهم إلا إصرار على إحتجاجا تهم من أجل الحصول على حقوقهم كاملة غير منقوصة.

هذا كما عبر عدد من العمال عن تذمرهم من قرار الإدماج الذي وصفوه بالعشوائي والإرتجالي كونه لم تهيئ له الأرضية والأليات اللازمة لتنفيذه في أحسن الاحوال، مطالبين بضرورة تدخل عاجل لإنهاء مشكل الإدماج خاصة وأن الكثير منهم لديهم عائلات ولا يمكنهم الإعتماد على منحة 1500 دج.

البويرة: فاتح عقال

مقالات متشابهة