26 يناير، 2020
الحوار الجزائرية
محلي

ثلاثة أرباع شباب بلدية سليم بطال   

 

 

ثلاثة أرباع شباب بلدية سليم بطال   

 

قدر مصدر من بلدية سليم في المسيلة، وجود ثلاثة أرباع الشباب بدون عمل، وبلغت الطلبات على السكن الريفي حوالي 700 طلب ينتظر أصحابها وكلهم فلاحون الاستفادة لتمكنهم من الاستقرار في أراضيهم والبحث عن مصدر رزق بعيدا عن عراقيل ومشاكل الإدارة، إلا أن هذا الأمل أيضا اصطدم بالحسابات الضيقة داخل مجالس بلدية متعاقبة  وصفها السكان بالهشة، بالإضافة إلى هذا فاقت الطلبات على السكن الاجتماعي حدا كبيرا يتعين معه ضرورة تدعيم الحصة المقدمة للبلدية، كما أكد مصدرنا أن حوالي النصف هش أو غير قابل للسكن، وقدر وجود حوالي 100 عائلة تعيش تحت عتبة الفقر بدون دخل قار، ومن أفقر الأحياء حي (الجدادة) والذي قدر سكانه أن حوالي ثلثي السكنات غير لائقة وتسكنه حوالي 300 عائلة.

المسيلة: ب.مغيش

مظاهر التخلف ببلدية سليم حاضرة في كل مكان، ومطالب السكان الكثيرة أهمها وصول العجز في الكهرباء إلى 50كلم، ورغم استفادة بعض المناطق بالكهرباء منذ سنوات إلا أن الأمر بقي حبرا على ورق، ومن هذه المناطق منطقة العهربي والضاية ومنطقة السيكران، وبسبب الوضع أهملت الكثير من المستثمرات وهجرها أصحابها أما بخصوص الكهرباء الحضرية فقد اشتكى السكان من أن أحياء بوسط المدينة لاتزال تنتظر الكهرباء الحضرية، باعتبارها تتوسط المسافة بين بوسعادة والجلفة على طول الطريق الوطني رقم 46 والذي كان مسرحا لحوادث مرور مميتة ويتطلب توفير الحد الأدنى من الاستعجالات الطبية بالبلدية إلي وحدة للحماية المدنية ومركز شرطة.

وينادي السكان حسب ممثلين عنهم بضرورة إنجاز مصلحة للولادة تكفي المواطنين عناء التنقل إلى مختلف المؤسسات الاستشفائية مع بعد المسافة.

 

مقالات متشابهة