12 أغسطس، 2020
الحوار الجزائرية
محلي

قاطنو حي “لاروبال” بغليزان ينتظرون استلامهم عقود ملكية سكناتهم

 

قاطنو حي لاروبالبغليزان ينتظرون استلامهم عقود ملكية سكناتهم

يشتكي سكان حي “لاروبال” الواقع بعاصمة الولاية غليزان، من اهتراء طرقاتهم منذ عدة سنوات، وهو المشكل الذي نغص حياتهم اليومية وجعلهم يعيشون في جحيم.

     غليزان: ل. شاهين

وحسب السكان الذين تحدثوا لـ”الحوار”، فقد تم تخصيص مشروع لتعبيد الطرقات إلا أنه تم توقيفه إلى غاية إنجاز شبكة المياه، مضيفين بأن مشروع إنجاز شبكة قنوات المياه لم ينطلق بعد، وهو ما جعلهم يعربون عن استيائهم الشديد، وهذا رغم الشكاوى التي لم تجد ـ حسبهم ـ الآذان الصاغية، حيث أكدوا بأن اهتراء الطرقات زاد من حدة معاناتهم، خاصة عند التساقطات المطرية، والتي تتحول فيها إلى برك مائية موحلة تشل من حركة مرورهم، وحتى المتمدرسين أصبحوا يعانون يوميا، أثناء تنقلهم إلى مدارسهم في الصباح الباكر، بسبب هذا المشكل.

كما اشتكى السكان أيضا من عدم استلامهم عقود ملكية سكناتهم، التي رحلوا إليها سنة 1985، وهو المشكل الذي حرمهم أيضا من عدة مشاريع تنموية، وتسبب لهم في عدة مشاكل إدارية، خاصة وأن البعض منهم لم يقدروا على بيع سكناتهم بسبب مشكل عدم حيازتهم على عقود الملكية.

إضافة إلى كل هذه المشاكل، يعاني السكان أيضا من نقص الإنارة العمومية رغم وجود الأعمدة. وأمام هذه المشاكل التي نغصت الحياة اليومية للسكان، فإنهم يطالبون بتدخل الجهات المعنية بالأمر من أجل الإسراع في انطلاق مشروع شبكة المياه، ثم مشروع تعبيد الطرقات وتسوية وضعيتهم سكناتهم.

وفي المقابل، أكد مصدر من مديرية التعمير والهندسة المعمارية والبناء، أن هذا الحي تم التكفل بانشغالاته، وسيعاد انطلاق أشغال تهيئة الطرقات والأرصفة مباشرة بعد تجديد قنوات المياه المتكفل بها أيضا من طرف مديرية الموارد المائية، التي ستباشر أشغالها في القريب العاجل. .

 

 

 

مقالات متشابهة