24 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
محلي

 نقص الحافلات نحو ساحة أول ماي يؤرق المسافرين

 ام كلثوم جبلون 

يعاني  مسافرو بلدية عين النعجة بالعاصمة من نقص فادح في وسائل النقل سيما المتجهة ناحية أول ماي، مشكل تحول  إلى معضلة حقيقية تلاحق المسافرين على مدار الأيام السنة، وتؤخرهم عن مواعيد العمل والدراسة.

عبر مسافرو عين النعجة عن استيائهم الشديد من ضعف شبكة المواصلات، مركزين في سياق حديثهم على نقص الحافلات المتوجهة إلى ساحة أول ماي.

وقال بعض المسافرين ل”الحوار”:”نقص الحافلات المتجهة نحو ساحة أول أمس،  سبّب لنا العديد من المشاكل والمتاعب، وتحوّل إلى معضلة حقيقية تلاحقنا جميعا دون استثناء وعلى مدار الأيام السنة، حيث أنها تؤرخنا عن مواعيد العمل والدراسة، بانتظارنا للحافلات يوميا ساعات طويلة في المحطة”.

وحمّل مسافرو عين النعجة، مديرية النقل، مسؤولية، نقص الحافلات المتجهة ناحية ساحة أول ماي، التي – بحسبهم- تكتفي في كل مرة بتقديم وعود  بلا تجسيد على أرض الواقع، رغم وقوفها على معاناة  يتخبط فيها كبار السن والأطفال، منذ سنوات.

وأشار المسافرون إلى أن “الحافلات الموجودة غير كافية بسبب العدد المتزايد للسكان ما يضطرهم في العديد من المرات للاستعانة بسيارات الأجرة و”الكلوندستان”، وهذه الوسائل تفرض عليهم مبالغ أثقلت كاهلهم واستنزفت جيوبهم.

وتابع مسافر آخر “الاكتظاظ اليومي الذي تعرفه محطة المسافرين، خصوصا في الصباح وعند الذروة، غالبا ما يخلق مشاجرات بين السائقين وأحيانا أخرى بين مرتادي المحطة”،لافتا إلى أن نقص حافلات النقل بالمنطقة جعلهم يعيشون شبه عزلة مع أن بلديتهم متواجدة بالعاصمة.

مقالات متشابهة