28 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
محلي

الإعلام والثورة الجزائرية محور ندوة جهوية بسعيدة

احتضن متحف المجاهد بولاية سعيدة، بحر الأسبوع المنصرم، ندوة جهوية، تزامنا مع الاحتفالات المخلدة للذكرى الــ56 لعيد النصر المصادف لـ19 مارس 1962. وقد تمحورت الندوة التي نظمها المكتب الولائي للاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين بسعيدة ومديرية المجاهدين بالولاية ذاتها حول: “دور الإعلام في تأطير الشعب الجزائري إبان الثورة التحريرية”.

وفي كلمة لرئيس الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين مصباح قديري، تلاها بالنيابة عنه الأمين الولائي للاتحاد بمكتب سعيدة، الصحفي فكيرة بشير، أكد قديري عن سعي الاتحاد ليكون شريكا ومساهما في كل المناسبات والاحتفاليات التي ترتبط بماضي الجزائر. وعرفت أشغال الندوة حضور المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي للولاية، السيد لوح سيف الإسلام، ونشطها مجموعة من الإعلاميين والأكادميين، حيث تحدث المجاهد كمال الدين عبد الوهاب من ولاية معسكر عن الإذاعة الجزائرية الثورية، وقدم أستاذ التاريخ بجامعة الشلف الدكتور حليمي مصطفى، مداخلة تحت عنوان “بيان أول نوفمبر بصفته وثيقة إعلامية دعائية”، فيما سلط الصحفي بجريدة “الجمهورية”، بن نعوم أحمد الضوء على صدى الثورة الجزائرية في الإعلام الدولي، واختتمت أشغال الندوة بمداخلة حول الثورة الجزائرية في الإعلام الراهن، قدمها الأستاذ مواس عمر من جامعة سعيدة.

سمير تملولت

مقالات متشابهة