13 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة محلي

اطمئنوا.. السكن ضمن أولويات الحكومة!!

شدد وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد تمار، على ضرورة احترام آجال تسليم المفاتيح وآجال مواعيد إنجاز السكنات، وذلك لأجل تجسيد البرنامج الخماسي لرئيس الجمهورية المتعلق بإنجاز أكثر من مليون و600 ألف وحدة سكنية، داعيا والي العاصمة عبد القادر زوخ إلى مواصلة عملية توزيع السكنات.

وفي السياق، قال عبد الوحيد تمار أول أمس خلال توزيعه مفاتيح المستفيدين من السكن الاجتماعي الإيجاري والاجتماعي التساهمي، بعين البنيان وبئر توتة، بالقاعة المتعددة الرياضات ببلدية الشراقة،”بما أننا في العاصمة فلا يجب أن تتوقف عملية توزيع السكنات، ومع أن العملية ليست سهلة لكن لا يجب أن تتوقف، خصوصا إذا كانت هناك إرادة بالنسبة للسلطات المحلية، وعلى رأسهم الوالي، وبالتعاون مع دواوين الترقية والتسيير العقاري، فنظن هنا أننا سنخفف فعلا من معاناة المواطنين”.

وحث وزير السكن المواطنين على”التفهم”، خصوصا وأن “الحكومة”، كما قال”تبدل كل المجهودات لحل أزمة السكن، بل وضعت ملف السكن ضمن أولوياتها رغم الأزمة المالية”.

هذا وبشّر عبد الوحيد تمار سكان العاصمة، بتوزيع اليوم السبت، 1200 سكن بصيغة عدل، وبأن المصالح المعنية بصدد إنجاز أكثر من 160 ألف وحدة سكنية وبإضافة خلال السنة المقبلة أكثر من 20 ألف وحدة سكنية بصيغة عدل.

كما استفيد من وزير السكان في السياق ذاته، عن تخصيص أراضي لولاية الجزائر لإنجاز 2000 وحدة سكنية على الأقل في إطار إنجاز سكنات متعلقة بالبرنامج المدعم للموظفين ذوي الدخل المتوسط والضعيف

هذا وحث الوزير كل المديرين والمسؤولين المحليين على ضرورة احترام آجال انجاز السكنات واجال تسليم المفاتيح، قائلا “البرنامج السكني كبير وضخم،لذا يجب الاسراع في وتيرة الانجاز واحترام البرامج واحترام آجال انجاز السكنات وآجال تسليم المفاتيح” خالصا بالقول”سنواصل بدل المجهودات لتخفيف معاناة المواطنين”.

 

  • زوخ لسكان العاصمة.. نريد الهدوء لإنجاز السكنات

من جهته جدد والي العاصمة عبد القادر زوخ،تأكيده على مواصلة عمليات الترحيل، حيث، بحسبه، ستلي العملية 23 عمليات أخرى لا سيما وأن حصة الجزائر العاصمة من البرنامج الخماسي تتجاوز الـ 320 ألف سكن، ولاسيما أيضا وأنه، مثلما ذكر،”المخزون السكني بالعاصمة بلغ 42 ألف وحدة سكنية”.

وعاد الوالي للحديث مرة أخرى عن تخصيص أوعية عقارية للانطلاق في انجاز السكنات المتعلقة بالبرنامج المدعم لفائدة فئة الموظفين ذوي الدخل المتوسط والضعيف، حاثا سكان العاصمة على “الاحتكام إلى الهدوء إذا أرادوا من المصالح المعنية استكمال المشاريع السكنية”.

وقال في هذا السياق “رغم الأزمة المالية وانخفاض سعر النفط، إلا أن الحكومة تستمر في تجسيد البرنامج السكني، لذا أعطونا الهدوء والسكينة وثقوا في أنفسكم حتى نكمل الورشات”.

هذا ووعد عبد القادر زوخ المرحلين باستكمال كل الأشغال المتعلقة بإيصال السكنات بالغاز والمرافق الضرورية خلال هذا الأسبوع الجاري.

مليكة ينون

مقالات متشابهة