25 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
محلي

سكان وادي الصفا يستعجلون ترحيلهم

لا يزال سكان وادي الصفا، الواقع بعاصمة الولاية غليزان، ينتظرون ترحيلهم إلى سكنات لائقة، وهذا بعد أن أصبحوا يعيشون في أوضاع جد مزرية بهذه المنطقة الواقعة بجانب الوادي، الذي أصبح يهدد حياتهم خاصة عند التساقطات المطرية.

وقال السكان، خلال حديثهم لـ”الحوار”، أنهم يعيشون في ظروف جد صعبة منذ عدة سنوات بهذا الحي الذي تنعدم فيه أدنى شروط الحياة الكريمة،حيث لم تجد احتجاجاتهم السابقة أمام مقر الولاية أي نفع، أين كان يتم وعدهم في كل احتجاج بحل مشكلتهم في أقرب الآجال، مضيفين في نفس الوقت، بأن هذا الوضع الذي يلازمهم منذ عدة سنوات، أصبح لا يطاق، خاصة بعد أن أصبح أبناؤهم مصابون بمختلف الأمراض، بسبب وجودهم بجانب الوادي، الذي تنتشر فيه مختلف النفايات وأنواع الحشرات والكلاب الضالة، خاصة ونحن في فصل التساقطات المطرية، أين يزداد غبن السكان بهذا الحي، بسبب فياضان مياه الوادي، مما يجعلها تتسرب إلى داخل بناياتهم.

وأمام هذا الوضع الكارثي، الذي يعيش فيه هؤلاء السكان، فإنهم يطالبون والية الولاية، بانتشالهم من هذه المنطقة التي أصبحت تشكل خطرا عليهم، سواء من خلال الوادي المحاذي لهم، أو من حيث الأمراض التي تحاصرهم من كل ناحية، وهذا حتى يتسنى لهم العيش حياة كريمة.

غليزان: ل. شاهين

مقالات متشابهة