28 سبتمبر، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة دولي

تواصل أشغال اجتماع الوساطة الدولية لأزمة شمال مالي

واصل المشاركون في اجتماع الوساطة الدولية في أزمة شمال مالي أمس الاثنين بالجزائر أشغالهم في جلسة مغلقة لتقييم مدى تطبيق اتفاق السلم والمصالحة في هذا البلد والمنبثق عن مسار الجزائر إلى جانب النظر في كيفية وسبل تجاوز المعوقات التي تقف أمام مسار تنفيذه.

وافتتحت أشغال هذا اللقاء الرسمي صباح اليوم برئاسة الجزائر ممثلة في وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة، وبحضور الشركاء الإقليميين والدوليين.

ويضم فريق الوساطة الدولية إلى جانب الجزائر كل من بوركينا فاسو وموريتانيا والنيجر ونيجيريا والتشاد، وكل من بعثة الأمم المتحدة في مالي (مينوسما) والاتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية لتنمية غرب أفريقيا والاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي الى جانب فرنسا والولايات المتحدة.

ويتميز اجتماع الجزائر هذا بحضور شخصيات رفيعة المستوى على غرار السيد محمات صلاح النديف الرئيس الجديد للمينوسما والممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في مالي (مينوسما).

وفي إطار متابعة وتقييم اتفاق السلم والمصالحة في مالي تلتئم ظهر اليوم لجنة المتابعة التي تترأسها الجزائر في اجتماع يحضره الشركاء الإقليميون والدوليون بغرض النظر فيما تم تجسيده على أرض الواقع من انجازات ضمن اتفاق السلم الموقع بين الحكومة المالية وممثلو الجماعات السياسية والعسكرية لمنطقة شمال مالي شهر يونيو الماضي بالجزائر وما يجب فعله من قبل المجموعة الدولية لدعمه.

ومن المتوقع أن يتطرق المشاركون في اجتماع لجنة متابعة تطبيق اتفاق السلم والمصالحة في مالي حسب ما علمته وأج من مصادر مقربة من الاجتماع لعدة مسائل من بينها ما تعلق ب”نزع السلاح وإعادة إدماج عناصر المجموعات العسكرية – السياسية وكذا التنمية في شمال مالي وما يمكن ان ينجر عن ذلك من قرارات في هذا الشأن”.

ق.و

مقالات متشابهة