30 مارس، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث

يوسف خبابة يقود حملة للإطاحة بمحمد ذويبي

  • ذويبي: أمر التغيير من عدمه يدخل ضمن صلاحيات مجلس الشورى
  • خبابة: سنقدم تقريرا مفصلا لمجلس الشورى حول الانحرافات الجسيمة لذويبي

 

على بعد أسبوعين من انعقاد مؤتمر مجلس الشورى لحركة النهضة التي يقودها الأمين العام محمد ذويبي الذي من المفروض أن ينعقد اليوم حسب المصادر التي أوردت الخبر لـ “الحوار”، ازدادت حدة التوتر في بيت النهضة التي على ما يبدو تمر بأصعب فتراتها نتيجة الصراعات الداخلية الواقعة بين مناضليها وأمينها العام المستهدف من طرف هؤلاء الذين يريدون إسقاطه وتنحيته من على رأس الأمانة العامة.

ويتجلى هذا الصراع في الخروج العلني للقيادي البارز بالحركة يوسف خبابة الذي يقود حركة تصحيحية بعد أن وجه اتهامات في حق ذويبي بعرقلة واضحة ومتعمدة لهياكل الحزب ومحاولاته الواضحة لوقف عملها خاصة مجلس الشورى الذي تأخر موعد انعقاده أربعة أشهر عن آجاله القانونية.

وحمل المتحدث في السياق ذاته في حديثه لـ “الحوار” المسؤولية الكاملة “للأمين العام الحالي في  النتائج السلبية التي حققتها حركة النهضة في المحطات الانتخابية السابقة، بسبب فشله في توظيف كفاءاتها وقدراتها لصالحه، كما تسبب في استقالات مستمرة داخلها وأثر كثيرا على أدائها ونتائجها كان آخرها المذكورة أعلاه مع الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء”.

وشدد خبابة على ضرورة الإسراع في عقد اجتماع للمجلس الشورى لمناقشة الأزمة الداخلية للحزب، حيث قال بصريح العبارة “أصرينا على ضرورة أن يناقش الشأن الداخلي داخل المؤسسات وفي هذا الإطار ذكرنا جميع قيادات وإطارات الحزب بضرورة الإسراع في عقد مجلس الشورى لمناقشة الأزمة الداخلية للحزب وإرجاع الأمور إلى نصابها وبعدها ستكون اللجنة الولائية ومجلس الشورى هو الذي يتخذ الإجراءات والقرارات المناسبة”.

وتردد المتحدث إلى تشخيص طبيعة الخلافات، حيث فضل خبابة التكتم عليها إلى حين مناقشتها داخل مؤسسات الحزب دون التصريح بها في الوقت الراهن، مؤكدا أن هذا الأمر يرجع إلى قرار مؤسسة  الشورى التي لها كل الصلاحيات في اتخاذ ما تراه مناسبا من إجراءات وقرارات بتصحيح هذا المسار الذي شابته الانحرافات والقيام بعملية تقييم للوضع السائد، وأضاف أنه  سيقوم بتقديم تقرير مفصل إلى مجلس الشورى الوطني يتضمن أهم التحفظات والانحرافات والأخطاء الجسيمة التي يمارسها الأمين العام بطريقة انفرادية، وللمجلس وسائل النظر في تقييم هذا الوضع الذي وصل ذروته ما جعل مناضلي الحركة في حالة غضب شديد من طريقة تسير حركتهم في الوقت الذي يسعى ذويبي إلى استعطاف بعض المناضلين والقيادات للالتفاف تحت عناوين معينة يقول خبابة، متهما إياهم بمحاولة زرع معلومات غير دقيقة وصحيحة لتشويه صورة  أعضاء المكتب الوطني المستقيلين القاضية بمحاولتهم الالتفاف على مؤسسات الحركة والسيطرة عليها وهي اتهامات لن تنطلي على مناضلي الحزب خاصة أعضاء مجلس الشورى – يضيف المتحدث، وتأسف من طريقة التعامل التي ينتهجها الأمين العام للحركة في الوقت الذي بدأ العد التنازلي للمحطة الانتخابية القادمة وهو الشيء الذي سيعود بالسلب على عملية التحضير لها.

واتصلت “الحوار” بالأمين العام لحركة النهضة محمد ذويبي، أين رفض الإدلاء بأي تصريح في الموضوع مكتفيا بالقول:”اسألوا يوسف خبابة”، مكتفيا بالتأكيد على أن أمر التغيير من عدمه يدخل ضمن صلاحيات مجلس الشورى.

• أم الخير حميدي

مقالات متشابهة