5 ديسمبر، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث محاكم

مقري يغيب عن جلسة “المدخلي” الذي هدده بالتصفية

غاب رئيس حركة مجتمع السلم، عن جلسة المواجهة مع المتهم في قضية تهديده بالقتل والسب والشتم عبر موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بعد أن تمكنت مصالح الأمن من تحديد هوية الفاعل الذي تبين أنه في الأربعينات من العمر، وينحدر من ولاية قسنطينة، ويتبنى الفكر “المخلي” الداعي الى استهداف الاخوان المسلمين والتي كان من بين ضحاياها الشيخ الليبي صالح الغرباني.

وتمكنت مصالح الضبطية القضائية لأمن ولاية الجزائر “فرقة البحث والتحري” من إلقاء القبض على المشتبه فيه في قضية تعرض رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، الى التهديد بالقتل والسب والشتم عبر موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” اذ تم تقديم المعني أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد، إلا أنه أخلى سبيله لتغيب شخص الضحية عند تقديمه.

واستنادا إلى المعلومات المستقاة من مضمون ملف الشكوى، فإن مقري رسم شكوى التهديد بالقتل والسب والشتم ضد مجهول تعرض له على موقع التواصل الاجتماعي أمام الجهات القضائية وبعد التحريات الأمنية تم التوصل في ظرف وجيز الى الفاعل من خلال استغلال حسابه الشخصي وتبين انه شخص في الأربعينات من العمر وينحدر من ولاية قسنطينة.

إلا أن اللافت في القضية أن عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم الذي وقع ضحية جريمة إلكترونية يعاقب عليها القانون، غاب عن جلسة المواجهة على مستوى مكتب النائب العام، الأمر الذي عاد بالإيجاب وفي صالح المشتبه فيه، الأمر الذي طرح الكثير من علامات الاستفهام حول سبب هذا الغياب، خاصة أن الضحية مقري كان محل قضية تتعلق بتصفية جسدية من خلال استعمال موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك التي ادرجها القانون الجزائي الجديد ضمن الجرائم الإلكترونية التي يعاقب مرتكبيها بالسجن النافذ، كما تساءل آخرون ان كان غياب مقري الغاية منه “غلق الملف”.

نورالدين علواش

مقالات متشابهة