9 أبريل، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة

الدولة رصدت 70 مليار دولار لتقوية المنشأة القاعدية

نفى وزير الاشغال العمومية، عبد القادر والي، وجود قرار تجميد اي من المشاريع الجارية، او التي هي في طريق الانطلاق، نتيجة الأزمة المالية التي تشهدها البلاد منذ تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية، كما هو مروج له من طرف المعارضة.

بالمقابل كشف الوزير في السياق نفسه، عن أن الدولة خصصت غلافا ماليا هاما يقدر بـ 70 مليار دولار منذ بداية سنة 1999 إلى آفاق 2050 لتدارك التأخر في مجال المنشأة القاعدية والبنى التحتية على غرار شبكة الطرقات والموانئ والمطارات، وهذا يندرج في إطار سياسة التنمية الشاملة للاقتصاد الوطني التي أقرها رئيس الجمهورية منذ ان تولى رئاسة الدولة.

وقال والي، خلال زيارته التفقدية التي قادته أمس إلى ولاية البليدة، إن الموارد المالية متوفرة من أجل إتمام المشاريع التي انطلقت، بالإضافة إلى تلك المسجلة، مشددا بالمقابل على ضرورة احترام دفتر الشروط الجديد الذي ينص على وجوب إنهاء الدارسة الكاملة للمشاريع قبل الانطلاق فيها والدخول بها في ورشات الانجاز، وهذا بغرض تفادي التحجج المتخذ في كل مرة من طرف شركات الانجاز التي تربطها دائما بمشاكل ميدانية لم تأخذ بعين الاعتبار خلال مرحلة الدراسة، مضيفا أن هذه الاجراءات الجديدة تهدف أيضا إلى الترشيد الصارم للنفقات.

من جهة أخرى، دعا عبد القادر والي الى ضرورة الحرص على احترام آجال تسليم المشاريع مع مرعاة النوعية، منتقدا في نفس الوقت نوعية انجاز بعض محطات الخدمات المتواجدة على مستوى الطريق السيار شرق -غرب، حيث طلب من المعنيين توسيعها وتوفير مرافق الراحة الضرورية لها، وهذا من أجل تقديم الخدمات للمسافرين.

في الاخير، أكد والي على أن الدولة تسعى من أجل تطوير كل هياكل الطرق من أجل تحسين تسير حركة المرور من جهة، وإلى تحسين التبادل الاقتصادي باعتبار أن الطرقات تعد العمود الفقري لنجاح كل اقتصاد.

أ. مناس

مقالات متشابهة