14 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة محاكم

قاضي يعتدي على مجاهد بالضرب ويسبب له عجز بـ 13 يوم

طالبت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان وزير العدل وحافظ الأختام الطيب لوح بالتدخل وفتح تحقيق حول قضية اعتداء أحد القضاة في مجلس قضاء وهران على مجاهد ورمز من رموز الثورة “ضربا”، مستنكرة هذا التصرف الشنيع الذي صدر عن شخص يمثل العدالة ويستغل منصبه للحقرة والاعتداء.

وخلّفت هذه الحادثة غليان كبيرا في وسط الأسرة الثورية، حيث نظم عشرات المجاهدين من مدينة الشلف، وهران وغليزان احتجاجا شعبيا بمدينة بوقادير أول أمس لمساندة الملازم الأول في جيش التحرير الوطني جبار عبد القادر المدعو بالاسم الحربي “الكحلاوي حسن” الذي تعرض في يوم 4 جانفي 2016 إلى اعتداء من طرف قاضي في مجلس قضاء وهران .

وأكدت الرابطة عند وقوفها على القضية بأنها تستدعي تدخل وزير العدل شخصيا للتحقيق حول إهانة هذا المجاهد ورمز من رموز الثورة التحريرية الذي افني شبابه في كفاح من اجل تحرير الجزائر العيش في كنفي الحرية والعدالة ، مشددة على ضرورة التصدي لممارسات أشخاص يمثلون العدالة ويستغلون منصبهم للحقرة والاعتداءات، مؤكدة بأنه لا يمكن السكوت عن مثل هذه التجاوزات والتعسف في استعمال السلطة لاسيما صدورها من قاضي كان الأولى به أن يكون قدوة ونموذج للمواطنة المسؤولة من أجل ديمقراطية قائمة على دولة القانون وليس دولة استعمال السلطة والتهديدات والضرب .

وتعود وقائع الاعتداء مثلما يرويه السيد جبار عبد القادر إلى إقدام القاضي في مجلس قضاء وهران على الضرب والاعتداء بقضيب حديدي متبوع بالسب والشتم على المجاهد، مشيرا إلى أنه استفاد من شهادة طبية تثبت العجز لمدة ثلاثة عشر يوما، علما أن الضحية كان قبل الاعتداء في حالة مرضية جراء حادث تعرض له في 22 ديسمبر الفارط .

كما أوضح المعني بأن أسباب القضية الفعلية مرتبطة أساسا باعتداءات هذا القاضي على ملكية مشتركة واقعة في إقامة الجوهرة في حي العقيد لطفي لولاية وهران، متهما إياه بالاستحواذ عليها بالقوة ،ومنعهم حتى من فتح نوافذ غرفهم والخروج إلى الشرفة، مبرزا أنه أبلغ مصالح شرطة العمران باعتدائه على عقار المشترك بينهما، معبرا عن استغرابه من عزوف المحامين بوهران عن التنصيب لهذه العائلة المشتكية رغم المحضر الذي سلمته شرطة العمران لولاية وهران، والذي أقر بوجود اعتداء على الملكية المشتركة، لا لشيء سوى لأنه قاضي.

وجدير بالذكر أن هواري قدور الأمين الوطني المكلف بالملفات المتخصصة قد استلم بيان ممضي من طرف منظمة المجاهدين لدائرة بوقادير، منظمة الأولاد المجاهدين لبلدية بوقادير ومنظمة أولاد شهداء لبلدية بوقادير يطالبون من خلاله السلطات بالتدخل وحماية الأسرة الثورية من الحقرة واستعمال السلطة .

نسرين مومن

مقالات متشابهة