28 سبتمبر، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث مساهمات

الجزائر والمغرب والصيف واللبن

دكتور محيي الدين عميمور

من الأمثلة العربية التي تطل برأسها بين الحين والآخر عبارة: في الصيفِ ضيعتِ اللبن (وكلمة الصيف مجرورة وليست مرفوعة).
ومنذ شهور وأنا أحذر من تدهور الأوضاع في المنطقة، وقلت أكثر من مرة فيما يتعلق بالقضية التي تسمم منطقة المغرب العربي إن طريق الخروج من الأزمة قد يتطلب أن يعود كل طرف خطوة واحدة إلى الوراء.
وتحملت شخصيا تبعات قول ما يتناقض مع الموقف الجزائري الرسمي المنسجم مع رأي “البوليزاريو”، وهو أن اقتراح “الحكم الذاتي” يمكن أن يكون حلاّ معقولا لو أضيف إلى البندين المطروحين في الاستفتاء الذي أقرته الأمم المتحدة، لكني لم أسمع من الجانب الآخر إلا بلاغيات سمعناها كثيرا ولم نعد نثق بها.
ولعلي أسجل أنه، في حدود ما أعرف وأتابع، لم تصدر عن أي مثقف جزائري أي كلمة مهينة للجار المغربي، وخصوصا للشعب المغربي، ولم يكن هذا هو نفس الموقف في الجانب الآخر.
وعندما أقرأ اليوم إعلان رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، الذي قال فيه عن (رد السفير المغربي الدائم في الأمم المتحدة، بشأن تقرير المصير بمنطقة القبايل الجزائرية: “ليس موقفا سياسيا للدولة المغربية”) … أقول بمنتهى البساطة: لو قيل هذا قبل أسبوع واحد من قرار الجزائر قطع العلاقات مع المغرب لما تدهورت الأمور إلى هذا الحد.
والكاتب المغربي عبد السلام بنعيسى يقول لنا اليوم في الصحيفة العربية اللندنية إنه (إذا كان المغرب قد دعا إلى حق تقرير مصير القبائل الجزائرية، وإذا كانت هذه الدعوة هي الشعرة التي قسمت ظهر بعير العلاقات المغربية الجزائرية، فيستشف من الردود المغربية المشار إليها أن هذه الدعوة تم إطلاقها من باب “المماحكة” السياسية، وأنها لم تكن قرارا يمضي فيه المغرب بعزمٍ وتصميمٍ إلى النهاية)… أي والله … المماحكة السياسية!!!!!
هل من المعقول أن تتخذ دولة عريقة عرفت بدبلوماسيتها الذكية مواقف تنطلق من مجرد “المماحكة” السياسية، والأمر يتعلق بقضايا إجرامية تقف وراءها جماعات إرهابية جزائرية.
وعندما أقرأ ما نقلته صحيفة “هسبريس” عن السيد العثماني بأن ما صدر عن مندوب بلاده الدائم في الأمم المتحدة، عمر هلال “كان عبارة عن رد فعل حجاجي على الجزائر”… وهو اعتراف بأن الأمر كان فعلا “مماكحة” سياسية قدمها المسؤول المغربي كمجرد “ردّ فعل احتجاجي”، وكأن الأمر عركة إثر مباراة كرة، أتساءل بنفس البساطة … هل بهذا الأسلوب تتعامل دولة كبيرة مع دولة أخرى جارة وشقيقة…؟
وألا يتناقض كل ذلك مع خطاب الملك المغربي الذي يعلن فيه أنه (مستعد لإقامة حوار من دون شروط مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، بغرض عودة العلاقات إلى طبيعتها بين الجارين المغرب والجزائر، ولبناء الاتحاد المغاربي بما تمليه المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين، وتستدعيه ضرورة مواجهة التحديات الكبرى التي يعيشها عالم اليوم، والتي تقتضي إنشاء تجمعات إقليمية قوية ذات مصالح مشتركة، ومنافع متبادلة).
أليس من حق الجزائريين أن ينظروا إلى مختلف المواقف المغربية، بين يدٍ تُمدّ وأخرى تطعن، على أنها توزيع أدوار خلفيته الرئيسة خلفية عدائية، وهو ما لا يمكن أن يوحي بالثقة.
وعندما يقول الأستاذ بنعيسى بأن: (حكاية التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي “تتذرع” به الجزائر وتعتبره خطرا عليها، وسببا من أسباب قطع علاقاتها مع الرباط، فإن الجزائر تعلم أنه قرارٌ اتخذه المغرب وهو مكرهٌ على ذلك، فحين كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعرض على المغرب التطبيع مقابل الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية، فإن هذا العرض كان يتضمن في الواقع تهديدا مبطنا للمغرب في أقاليمه الصحراوية)…
أتساءل بكل هدوء: هل هكذا تتخذ المواقف الكبرى التي ترتبط بالأهداف الكبرى للوطن العربي وللعالم الإسلامي، خصوصا والكاتب المغربي نفسه يقول عن ترامب بأنه رئيس أحمق.
من هنا من الصعب أن يقبل عاقل القول الادعاء بأن (الدولة الجزائرية، في معاكستها لمغربية الصحراء، وسعيها لفصلها عن الوطن الأم، تتحمل جزءا من المسؤولية في دفع المغرب للإقدام على التطبيع مع الكيان الصهيوني) لمجرد أن التناقض واضح، في حين كان يمكن الخروج من الوضعية بمجرد دعوة اتحاد المغرب العربي للانعقاد، لئلا يكون المغرب وحده رهن تصرف رئيس أحمق.
ومن الصعب على الجزائري أن يحسّ بأي جدية في القول بأنه (إذا كان التطبيع يمثل حاليا مشكلا كبيرا للدولة الجزائرية، فإن بانفتاحها على المغرب، وإقامتها علاقات طبيعية وجيدة معه، وببناء تعاون اقتصادي، وتجاري، ومالي، وصناعي، وفلاحي بين البلدين، ستتأسس البنية التحتية المغاربية التي تؤدي أوتوماتيكيا إلى ضمور التطبيع، واندثاره، خصوصا وأنه لا يملك حاضنة شعبية مغربية ترحب به وترعاه. فالمغرب هو الجار للجزائر ويجمعهما معا المصير المشترك، أما الكيان الصهيوني فهو بعيد جدا عن المغرب، وما يفرّق بينهما أكثر بكثير مما يجمعهما).
ولقد قيل لي إن بلدا عربيا لبس عمامة حكمة أكبر من رأسه وطالب الجزائر والمغرب بالحوار على ضوء خطاب العاهل المغربي، وهي نصيحة مضحكة مبكية، لأن الحكمة في أي وساطة معلنة نبيلة تفترض تفادي أي انحياز واضح لأحد الأطراف، اللهم إلا إذا كان من أوحى بالنصيحة هو الحليف الجديد.
والحوار بين البلدين الشقيقين مطلوب، بل وأكثر من ضروري، وبغض النظر عن أي اختلافات مهما بلغ عمقها، ولكن على أساس احترام كل طرف للطرف الآخر، وتفادي اللعب بالبلاغيات التي تريد تسجيل مواقف إعلامية.
والبلاغيات الجميلة لا تكفي لاسترجاع الثقة المفقودة، وبغض النظر عن المسؤول الأول عنها.
ويكفيني أن أسجل أن المثقف الجزائري حاول إنقاذ الأوضاع، لكنه قوبل بالتعنت، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

مقالات متشابهة