25 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة

مقري: مرشح المعارضة ليس من أولوياتنا ..

دعا إلى مشروع سياسي جامع ..

قال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري أن الالتفاف حول مشروع  يجمع كل الطبقة السياسية باختلاف توجهاتها أولى من البحث عن مرشح توافقي للمعارضة في الرئاسيات القادمة  مضيفا بأن هذه الأخيرة يجب أن تكون فرصة لبناء الانتقال السياسي والاقتصادي وهذا بعد تثبيت معالم هذا المشروع ، وفي  شأن آخر  أفاد  ذات المتحدث بأن الصراع الحالي بين مختلف أحزاب السلطة لن يخدم الجزائر في الوقت الراهن .

مقري وخلال كلمة أمام رؤساء بلديات “حمس أكد  أن أي جهاز تنفيذي سينبثق عن الانتخابات الرئاسية القادمة سيواجه العديد من الاضطرابات على المستوى الاجتماعي ،  وهذا في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الجزائر  بالإضافة إلى عدم إيجاد حل توافقي  يجمع كل  الأحزاب والأطياف السياسية باختلاف توجهاتها  . هذا وأضاف رئيس “حمس” أن استمرار الغليان الاجتماعي دليل على أن الحكومة لم تدرك حقيقة أن الحوار مع النقابات والمحتجين  والاستماع لمطالبهم من أجل تلبيتها هو الحل الحقيقي لعودة المياه إلى مجاريها خصوصا على مستوى قطاعي التربية والصحة اللذان يلعبان دورا مهما حسبه في صناعة غد أفضل للجزائر .

وفي هذا الصدد أشاد ذات المتحدث بالقرار التي اتخذته النقابات بعدم التنسيق مع الأحزاب أو  قبول دعوى الوساطة التي تقدمها قائلا أن هذا الأمر يجب أن يبقى بعيدا عن الحسابات السياسية الضيقة  التي تطيل من عمر الأزمة أكثر وأكثر، مؤكدا أن حمس لن تقف مع أي طرف وستعمل على دعوة الحكومة من أجل فتح أبواب الحوار مع النقابات، لأن الخاسر الواحد من كل هذا هو المواطن البسيط  .  وفي سياق الاحتجاجات التي تشهدها الجبهة الاجتماعية أنتقد مقري قرار وزيرة التربية القاضي بخصم أجور الأساتذة المضربين وفصلهم عن العمل قائلا أن هذا القرار سيساهم أكثر في تعفن الوضع على مستوى القطاع

وبعيدا عن الشؤون الداخلية دعا مقري حكومات دول المغرب العربي إلى ضرورة خلق تكتل يوحد جميع دول هذه المنطقة التي يصل تعداد سكانها، 100 مليون نسمة، وهذا في ظل تكتل دول العالم غير المسبوق من أجل مصالحها ومصالح شعوبها، وراح ذات المصدر إلى أكثر من ذلك لما أكد أن الفرص التي سنحت في مرات سابقة للحكومات لم يتم العمل عليها، وفي الأخير نوه مقري بالعمل المشترك بين الدول المغاربية في مجال مكافحة الإرهاب، والذي وصفه بالمنطلق الواجب الارتكاز عليه لخلق سياسة تشاركية في جميع المجالات.

وفي الشأن الداخلي لحركة مجتمع السلم قال مقري أن لجنة تحضير المؤتمر الجامع الذي سينعقد في هذه الصائفة قد باشرت عملها رسميها ووضعت خطة عمل من أجل إنجاحه ، كما ستشرف على عقد  المؤتمرات الولائية والبلدية ، هذه اللجنة التي تتكون من قياديين بارزين داخل الحركة أبرزهم رئيس مجلس الشورى السابق أبو بكري قدودة و القيادي الآخر عبد الرحمان بن فرحات بالإضافة إلى النائب أحمد صادوق .

مولود صياد

مقالات متشابهة