18 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث

بغداد تنفي تلقي سفيرها استدعاء في الجزائر

نفت وزارة الخارجية العراقية أمس، حصول السفير العراقي في الجزائر عبد الرحمن حامد الحسيني لأي استدعاء من طرف السلطات الجزائرية على غرار السفير العراقي بالبحرين، محذرة من الانجرار وراء الأكاذيب والأخبار الملفقة التي تنشرها بعض وسائل الإعلام والقنوات الفضائية التي تحاول من خلالها التشويش على علاقات العراق الدبلوماسية.
وقال المتحدث الرسمي للوزارة أحمد جمال في بيان رسمي، “نكرر تحذيرنا من الأكاذيب والأخبار الملفقة التي تنشرها بعض وسائل الإعلام والقنوات الفضائية الموجودة في بعض الدول العربية الشقيقة”، مضيفا أن “بعض الدول تحاول من تلك الأخبار التشويش على علاقات العراق الدبلوماسية المتينة مع الكثير من الدول بتبنيها خطاباً طائفياً تجاه العراق من خلال حملات إعلامية ممنهجة تهدف للإساءة إلى سمعة التمثيل الدبلوماسي العراقي وتعكير صفو انتصارات قواته المسلحة المتلاحقة على عصابات داعش التكفيرية في الفلوجة وغيرها من المدن العراقية”.
كما نفى جمال “حصول أي استدعاء لسفرائنا لدى الجزائر أو البحرين”، مشيراً إلى أن “ما تم عقده هي لقاءات ثنائية اعتيادية للتباحث في بعض القضايا وهو أمر طبيعي وفق الأعراف الدبلوماسية الدولية”،
وكانت وسائل إعلامية قد تناقلت مؤخرا بأن الحكومة استدعت سفير العراق على خلفية الإعلان الذي نشر على صفحة السفارة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” الذي وصفته بعض الوسائل الؤعلامية بـ”مساعٍ عراقية تهدف إلى تشييع الجزائريين”.
من جهة ثانية قدم السفير العراقي بالجزائر منذ يومين توضيحات حول الموضوع في لقاء جمعه بوزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، بناء على طلب السفير، حيث أكد الأخير بأن السفارة العراقية في الجزائر معنية فقط بتطوير العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وأن الحملة الإعلامية ضد السفارة مفبركة، كما أشاد الوزير بالدور الذي تقوم به السفارة لتطوير العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين وعلى كافة الأصعدة.
من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد جمال لوسائل الإعلام العراقية “أن سفارات العراق بالخارج معنية بالعلاقات الدبلوماسية والقنصلية وتطوير العلاقات الثنائية مع دول العالم فقط، وأنها ترتبط بالخارجية العراقية التي تمثل النهج العام للدولة العراقية بكل مكوناتها وطوائفها”، موضحا بشأن الإعلان الذي أثار جدلا واسعا، قائلا “هناك بعض الإعلانات التي تنشرها سفارات العراق بالخارج بخصوص تقديم تسهيلات للمواطنين الجزائريين أو غيرهم ممن يرغبون في زيارة العتبات في العراق، وأن الأمر ليس له أي علاقة بنشر أي مذهب سواء سني أو شيعي”، وأضاف “العراق يسعى لتعزيز الجانب السياحي، لا سيما السياحة الدينية مع العرب”.
ليلى عمران

مقالات متشابهة