25 يونيو، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر: أزيد من 900 ألف مشروع عبر القرض المصغر منذ 2005

كشف المدير العام للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر عبد الفاتح جبنون، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، عن إنشاء الوكالة لـ “أزيد من 900 ألف مشروع منذ 2005″، مكن من خلق “أزيد من مليون منصب شغل، “مضيفا أن المرأة استفادت من “64 بالمائة” من تلك المشاريع.

وأوضح جبنون، على هامش اختتام معرض بيع المنتوجات التقليدية والفنية الوطنية لفائدة السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر بمقر وزارة الخارجية، أن الوكالة “تمكنت منذ إنشائها سنة 2005 من تمويل 942 ألف مشروع عبر القرض المصغر مكن من خلق مليون و380 ألف منصب شغل مباشر وغير مباشر”، مضيفا أن “المرأة استفادت من 64 بالمائة من تلك المشاريع”.

وأشار مدير الوكالة، إلى أن “القروض المصغرة مخصصة لكل الفئات في مقدمتها النساء عموما والماكثات في البيت على وجه الخصوص، إلى جانب الحرفيين الصغار والمربين الصغار، المحبوسين المفرج عنهم حديثا وخريجي معاهد التكوين المهني وحتى الجامعيين”، مضيفا، أن برنامج الوكالة أكثر استهدافا من قبل النساء بسبب “سهولة المشاريع ولكونه القرض الوحيد الذي يمكن المرأة من العمل في البيت وممارسة نشاط اقتصادي في نفس الوقت”.

وبخصوص قيمة القروض الممنوحة من طرف الوكالة، أكد جبنون أن تلك المتعلقة بشراء المواد الأولية تقدر بـ “100 ألف دج وتصل بالنسبة لولايات الجنوب إلى 250 ألف دج, بينما تصل القروض الموجهة لاقتناء العتاد إلى 1 مليون دج”، مؤكدا أن “كل القروض بدون فوائد بالنظر إلى الهدف الاجتماعي للوكالة المتمثل في مساعدة الفئات الهشة إلى جانب هدفها الاقتصادي”.

أما عن آجال التسديد، فتصل إلى “36 شهرا بالنسبة لقرض 100 ألف دج و56 شهرا لقرض 250 ألف دج، أما بالنسبة لقرض 1 مليون دج فتصل آجال التسديد إلى 11 سنة، مع إمكانية جدولة الديون في حالات التأخير”.

وفيا يتعلق بالمعرض المنظم من طرف وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة عن طريق الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر، وكذا وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي عن طريق غرفة الصناعة التقليدية، قال ذات المسؤول إنه “ثالث معرض خلال شهر رمضان الفضيل بعد معرضي 22 و29 أفريل المنصرم، ويهدف إلى تعريف البعثات الدبلوماسية في الجزائر بمنتوج الصناعة الحرفية الوطنية والموروث الثقافي والحضاري لبلادنا والترويج له في الخارج”.

وأكد بالمناسبة على “جودة ونوعية” المنتوج الحرفي الجزائري التي تمكنه من”منافسة المنتوجات العالمية”، مشيرا إلى أن الوكالة حرصت على إعطاء فرصة لعدد كبير من الحرفيين وأصحاب المشاريع المصغرة للمشاركة في هذه المعارض التي تنظم لأول مرة على مستوى وزارة الخارجية وتستهدف البعثات الدبلوماسية في الجزائر.

مقالات متشابهة