23 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث الدبلوماسي

عنتر داوود :لا يمكننا كتابة تقرير الذاكرة دون الحصول على الأرشيف كاملا

أكد سفير الجزائر في فرنسا ، محمد عنتر داوود أنه لا يمكن للجزائر كتابة تقرير عن الذاكرة دون الحصول على أرشيفها من فرنسا كاملة خاصة أرشيف السيادة .

محمد عنتر داوود الذي أكد في حوار للتلفزيون العمومي أن تقدم ملف الذاكرة تم بفضل الرئيسين عبد المجيد تبون وإمانويل ماكرون ، كشف أن العمل على هذا الملف يعرف مقاومة ، مستدلا بصعوبة  كبيرة في الحصول على أرشيف الجزائر المتواجد في فرنسا  ،والذي أمر به الرئيس إمانويل ماكرون ،وهو ما يعرقل كتابة تقرير الذاكرة حسبه بسبب أهميته القصوى في معالجة أكثر الملفات حساسية في البلدين .وقال ” لا يمكننا كتابة تقرير حول ملف الذاكرة دون الحصول على الأرشيف خاصة ارشيف السيادة” .

وأكد السفير الجزائري في فرنسا  أن الطرفان يعملان  كل من جانبه على أن تتقدم الأمور حول ملف الذاكرة ، معتبرا أن طي الصفحة لابد أن يكون للأبد ولابد أن يتم أيضا بالعمل بشفافية و الإعتراف بحقيقة الأحداث .

وفي السياق أكد السفير أن الجزائر تنتظر اعترافا رسميا من الدولة الفرنسية بقتل العربي بن مهيدي ، رغم أن اوساريس اعترف بقتله .

وبخصوص تطوير العلاقات الثنائية وترقيتها ، قال محمد عنتر داوود، إن هناك لوبيات تعمل على عرقلة تطوير هذه العلاقات وعدم التوصل إلى تفاهم بين الجزائر وفرنسا ، مشيرا إلى أن تمسك الجزائر بمبادئها في حق الشعوب في تقرير مصيرها وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول يزعج كثيرا بعض الأطراف ، لكن هذا لم ولن يدفعها للانحراف عن هذه المبادئ ، مؤكدا أن الجزائر معترف بوزنها السياسي في المغرب وإفريقيا .

 

 

 

مقالات متشابهة