13 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث الدبلوماسي

بوقدوم: تكاثر القواعد العسكرية الأجنبية في إفريقيا لم يأت بأي خير

أوضح وزير الخارجية ، صبري بوقدوم، أن وساطة الجزائر في دول الجوار المتنازعة تنبع من الرغبة في التسوية السلمية للنزاعات وتأمين حدودها .
وأكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية  في رده على سؤال لإذاعة الجزائر الدولية حول القواعد العسكرية في إفريقيا  أن الجزائر تحترم قرارات الدول والحكومات لكنها مقتنعة بأن تكاثر القواعد العسكرية الأجنبية لم يأتِ بأي خير ، مشدّدا  على  أن “الجزائر تستمد حمايتها ومناعتها من وحدة شعبها ، وقوة جيشها ، وقناعة دبلوماسيتها التي تتميز سياستها بـالوضوح والشفافية والخطى المدروسة، مستدلا  بدور الدبلوماسية الجزائرية في تسوية الصراع المالي والليبي ورغبتها في  إشاعة السلام والاستقرار
ورفض صبري بوقدوم الرد على الهجمات المغربية ضد الجزائر ، واكتفى بالقول إن “الجزائر لا تكيل الشتائم”. وفيما يتعلق بالملف الصحراوي ، جدد موقف الجزائر الثابت القائم على أسس القانون الدولي وعلى قناعات راسخة لدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

 

وشدد صبري بوقدوم على أن الجزائر  “لم تتغير ولن تغير موقفها ، لأن الأمر لا يتعلق فقط بالقانون الدولي ولكن بقناعاتها الراسخة بأنه لن تكون هناك تسوية بدون التشاور الحر والشفاف مع المعنيين بهذه القضية العادلة وهم شعب الصحراء الغربية، وأكد الوزير أن الجزائر لا تنوي أن تحل محل الشعب الصحراوي وأنها ستدعم ما يقرره الصحراويون ، لكن من غير الوارد إطلاقا أن تحل الجزائر محل أي كان أو أن  تقبل بفرض حل يسير في عكس اتجاه رغبات السكان المعنيين .

ولدى حديثه عن دور الدبلوماسية في النهوض بالاقتصاد الوطني ، قال وزير الخارجية إنه وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون، تم مؤخرا استحداث مديرية ترويج للتجارة وخلية مساعدة للشركات العامة والخاصة على مستوى وزارة الشؤون الخارجية. من أجل الترويج للمنتج الجزائري في إفريقيا وجذب الاستثمار الأجنبي في الجزائر.

مقالات متشابهة