23 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

بن بوزيد يحذّر مسؤولي القطاع من القرارات “غير الناضجة” اتجاه النقابات

حل نزاعات العمل في قطاع الصحة تحت المجهر 

وجّه وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، تعليمات صارمة إلى مسؤولي القطاع بشأن التعامل مع النقابات المعتمدة، محذرا إياهم من اتخاذ قرارات غير الناضجة وغير المسؤولة اتجاه الشركاء الاجتماعيين خلال محاولات حل نزاعات العمل.

وحملت تعليمة وزير الصحة، الموجهة أمس ،إلى مدراء الصحة والسكان للتنفيذ و التبيلغ والمدراء العامون ومدراء المؤسسات العمومية للصحة لهجة شديدة بسبب تقاعس هؤلاء عن تنفيذ تعليماته المتعلقة بالحوار والتفاوض وتسهيل أنشطة الشريك الاجتماعي، وقال إن مصالحه ما فتئت تذكر وتدعو إلى ضرورة الحوار واللقاءات الدورية مع الشركاء الاجتماعيين المعتمدين في القطاع الصحي ، مضيفا أنه كان قد أسدى في هذا المجال تعليمات لتسهيل العمل مع الشريك الاجتماعي بضرورة فتح قنوات الحوار لحل المشاكل العالقة أو التشاور حول المسائل المهمة التي تخص الحياة المهنية لمستخدمي القطاع.

وفي السياق، أمر عبد الرحمان بن بوزيد وفقا لنص التعليمة التي اطلعت عليها “الحوار” التي ترتكز على  الأهمية  التي يوليها لكل الأنشطة المتعلقة بتسيير الحوار مع الشريك الاجتماعي مدراء الصحة والسكان والمدراء العامون ومدراء المؤسسات العمومية للصحة بتبني الحوار والتشاور كأسلوب عملي لحل النزاعات والتفاوض حول كل مسائل التي تخص مستخدمي الصحة .

كما أوعز بن بوزيد إلى مسؤولي الصحة بتنظيم لقاءات دورية مع  النقابات المعتمدة على مستوى مديريات الصحة والسكان والمؤسسات العمومية للصحة وموافاة مصالح ديوانه برزنامة لقاءات 2021 في جدول ملخص وتحديد تواريخها .

ووضع بن بوزيد ملف الحوار مع النقابات تحت المجهر من خلال تكليف مسؤولي الصحة  بتقديم تقرير للمفتشية العامة للوزارة عن كل تقصير في مجالات اللقاءات مع الشركاء الاجتماعيين ، مشيرا إلى أنه سيتم -كلما استدعت الضرورة- القيام بتنظيم مهمات في هذا الشأن وضرورة الإعتماد على ما ورد في مختلف تعليمات الإدارة المركزية من أساليب وأنماط حل النزاعات والوقاية منها خاصة النزاعات الجماعية .

كما تتضمن التعليمة عقد لقاءات دورية كل ثلاثي مع الوزارة لتقييم حصيلة هذه النشاطات وأهم المسائل التي عرفت حلولا أو التي في طريقها إلى الحل مع تبرير المسائل العالقة وعدم الإنفراد في اتخاذ القرارات دون الرجوع إلى ما تفرضه أحكام القوانين والأنظمة السارية المفعول في هذا الشأن .

عبد الرحمان بن بوزيد أمر أيضا وفقا لنفس المصدر بمعالجة الحالات الاستثنائية في إطارها القانوني والتنظيمي دون اللجوء إلى القرارات غير الناضجة وغير المسؤولة وضرورة اعتماد فرق تفتيشية لمعاينة الحالات التي بقيت عالقة، وضرورة إيجاد حلول لها وتقديم حصيلة اجتماعية سنوية لمصالح الديوان حول فض النزاعات  ، الترقيات المختلفة والتكوينات التي استفاد منها المستخدمون .

وأكد في ختام التعليمة على أهمية الحوار في خلق ظروف جو ملائم للعمل والتكفل بالمهام المنوطة بالقطاع الصحي .

مقالات متشابهة