23 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

“الافلان” سيقدم تقريره النهائي حول مشروع قانون الانتخابات إلى رئاسة الجمهورية

جدد المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني” الافلان” تمنياته بالشفاء للرئيس عبد المجيد تبون والعودة من اجل استكمال مسيرة الاصلاح و بناء الجزائر الجديد .

وقال الحزب في بيان له بعد اختتام اجتماع مكتبه السياسي الموسع برئاسة الامين العام للحزب بعجي أبو الفضل، أنة سيقدم تقريره النهائي حول مشروع قانون الانتخابات الى رئاسة الجمهورية.

واجتمع المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني، برئاسة الأمين العام الأخ أبو الفضل بعجي.

وبعد الكلمة الافتتاحية للأخ الأمين العام الذي قدم عرضا شاملا عن وضعية الحزب، في ظل الحركية والحيوية الكبيرة التي تعرفها الهياكل المحلية على مستوى المحافظات والقسمات، وتفاعلها مع تعليمات مختلف قطاعات المكتب السياسي الرامية إلى إعادة النشاط التنظيمي وفتح المجال للشباب والطلبة والكفاءات والاستعداد للمحطات القادمة، قدم الأمين العام عرضا عن المعطيات السياسية، والأوضاع الإقليمية وتداعياتها المحتملة على أمن الجزائر واستقرارها، شرع المكتب السياسي في جدول أعمال الاجتماع، المتعلق بدراسة، والمصادقة على التقرير التمهيدي لفوج العمل المنصب على مستوى الحزب، والمكلف بإعداد اقتراحات بشأن مسودة القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات. وفي ختام الاجتماع، أعطى الأمين العام للحزب توجيهات عامة، قبل ضبط التقرير النهائي الذي سيتم إرساله إلى رئاسة الجمهورية، في الآجال المحددة، والذي يجب أن يكون متناغما مع تطلع الجزائريين إلى أن تكون المؤسسات المنتخبة، في المستقبل، تعبر فعلا عن الإرادة الشعبية، وتكون نتاج تنافس سياسي أخلاقي، وتستفيد من الأخطاء السابقة، وتحفظ مكانة المؤسسات الحزبية، باعتبارها أساس العملية الديمقراطية والانتخابية في البلاد.

وجدد المكتب السياسي تمنياته إلى السيد رئيس الجمهورية بالشفاء التام وعودته إلى أرض الوطن، من أجل لاستكمال مسيرة الإصلاح والتغيير، وبناء الجزائر الجديدة. إن حزب جبهة التحرير الوطني، الوفي لرسالة الشهداء، يجدد مواقفه الثابتة في نصرة القضايا العادلة في العالم، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وقضية الصحراء الغربية، ويشيد بعزيمة وصمود الشعب الصحراوي في المقاومة، بكل الوسائل، المشروعة، لانتزاع حقوقه، وتقريره مصيره.

واشاد المكتب السياسي بجهود الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير، في تأمين البلاد وحماية حدودها، والتصدي لكل الأخطار، وتقديم التضحيات في سبيل الوفاء بالعهد، ويحيي جهود مختلف أسلاك الأمن في تأمين الأرواح والممتلكات والحفاظ على الاستقرار والسكينة.

 

 

 

مقالات متشابهة