15 يناير، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث ثقافة

بن دودة تدعو “بوباكير، بورايو وجيلالي خلاص الاستثمار في كتاباتهم

افتتحت وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة أمس بالجزائر العاصمة الندوة الوطنية حول عبد الحميد بن هدوقة أحد أهم الروائيين في الأدب الجزائري المعاصر باللغة العربية.

وقالت الوزيرة في كلمتها أن عبد الحميد بن هدوقة كان كاتبا من طينة الأدباء الجزائريين الكبار أمثال محمد ديب وكاتب ياسين ومولود فرعون وآسيا جبار ومالك حداد والطاهر وطار وأخرين، واصفة أعماله ب “الجبارة” والمشبعة “بالنضج والبصيرة والواقعية”.

وأضافت في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على الفيس بوك :” ما تزال رواية بن هدوڨة الأثيرة ” ريح الجنوب” عالقة في ذهني، اليوم تذكرت غلافها الأرجواني، وتذكرت موقعها في رف مكتبة في سانتوجان بوهران، بن هدوڨة يسكن في ذاكرة كل منا عبر النص أو الصورة.

وتابعت:”أكثر ما أسعدني أني التقيت عددا من الأساتذة والباحثين والكتاب، وسمعت منهم بعض الآراء والاقتراحات، وحضرت الجلسة الافتتاحية التي تميزت عن مألوف الندوات واللقاءات المشابهة، وكانت شهادات حية عن بن هدوڨة الإنسان والروائي، وعن فكرة كتاب احتفائي عنه بأقلام عبد العزيز بوباكير وعبد الحميد بورايو وجيلالي خلاص، وهم قامات ثقافية تحمل ذاكرة أدعوهم مجددا إلى الاستثمار في كتابتها، من أجل ذاكرة ثقافية وتاريخ حي وحقيقي.

وتميز هذا اللقاء الممتد إلى غاية 11 يناير والذي نظم بالمكتبة الوطنية بالحامة تحت شعار “الرواية الجزائرية …من التأسيس إلى التكريس” بحضور كاتبي وباحثين .

حيث تطرق الكتاب الجزائريون عبد العزيز بوباكير وعبد الحميد بورايو وجيلالي خلاص ومحمد ساري ومحمد داود ومحمد تحريشي إلى العديد من الجوانب المرتبطة بالذكاء الأدبي لعبد الحميد بن هدوقة أحد أعمدة الرواية الجزائرية المعاصرة باللغة العربية.

واعتبر الكاتب والمترجم عبد الحميد بوباكير أن العمل “الواقعي” لعبد الحميد بن هدوقة طبعته “انسانية عميقة'” في حين وصفه زميله جيلالي خلاص “بالحداثي”.

ومن جانبه، اتخذ محمد داود موضوعا للدراسة “الجازية والدراويش” للتأكيد على البعد الأبستمولوجي والانتروبولوجي للروائي.

ويمتلك عبد الحميد بن هدوقة المولود بالمنصورة بولاية برج بوعريرج (1925-1996) رصيدا أدبيا كبيرا ترجم إلى عدة لغات من أهم أعماله “ريح الجنوب” و “نهاية الأمس” و “بان الصبح ” و “الجازية و والدراويش” و”الأرواح الشاغرة”.

وقد اشتغل ما بين 1956 و1958 مخرجا ومنتجا للمسرحيات على الراديو في ال”بي بي سي” قبل أن يشغل بعد الاستقلال منصب مدير القنوات الوطنية الأولى والثالثة ورئاسة المجلس الأعلى للثقافة في 1990.

 

ح.طيبي

مقالات متشابهة