7 مارس، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

علي ذراع : مهمتنا الأساسية هي حماية صوت المواطن وليس الترويج للدستور

علي ذراع

أكد رئيس خلية الإعلام على مستوى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات علي ذراع أن المهمة الأساسية للسلطة هي السهر على نزاهة الانتخابات  وليس الترويج للدستور المعروض للاستفتاء يوم الفاتح من نوفمبر ، داعيا جميع الفعاليات الراغبة في المشاركة في الحملة الانتخابية للتنسيق مع مندوبيات السلطة  .

وأوضح ذراع في تصريحه للإذاعة، أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لن تروج للدستور بل ستروج للعملية الانتخابية  وقال”نحن نحاول إقناع المواطنين بالذهاب الى صناديق الاستفتاء ،واكبر تحد  لنا هو نسبة المشاركة التي يجب ان تكون محترمة خاصة وان الاستفتاء  سيصادف يوما تاريخيا يتعلق بمرجعية الجزائر” مضيفا ” من الضروري أن نتجند لهذا التاريخ  لإنجاح العملية الانتخابية حتى ترجع السلطة الحقيقية والسيادة الحقة للمواطنين والشعب ” .

وكشف رئيس خلية الاتصال على مستوى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أن عدد الطلبات المتعلقة بتنشيط الحملة الانتخابية المتعلقة بالاستفتاء على الدستور التي وصلت للسلطة تتراوح بين 30 و 40 طلبا للتجمع و كلها أتت من أحزاب سياسية وجمعيات كبرى معروفة وفعاليات من المجتمع المدني  تملك تمثيلا في 25  ولاية  .

و جدد ذراع تأكيده أن كل من يريد القيام بحملة مع او ضد الدستور فان الباب مفتوح أمامه سيما على المستوى المحلي ”  كل الناس أحرار في الترويج للدستور او ضده  وما عليهم الا التقدم الى السلطات التنظيمية   المتمثلة في السلطة المستقلة للانتخابات على مستوى كل ولاية التي تمنحه الرخصة  بعدما يتحصل على  الموافقة على القاعة  من طرف الإدارة المحلية “.

وعن ترتيب المداخلات على مستوى التدخلات اثناء الحملة الانتخابية في وسائل الإعلام الرسمية سيما الإذاعة والتلفزيون قال “ضيف الصباح” انها ستكون حسب زمن تاريخ وضع الملفات على مستوى السلطة المستقلة للانتخابات، أما على المستوى المحلي فالمجال مفتوح، ويتوجب على مديريات التنظيم والمندوبيات الولائية للسلطة ان يضعوا نظاما كي لا يكون هناك تداخل في القاعات أو الملصقات  “المجال مفتوح لكل مكونات الحملة في اطار منظم وهادئ لشرح افكارهم وارائهم” متوقعا ان تتسم الحملة بمنحى تصاعدي في طرح الأفكار والأفكار المضادة والرأي والرأي المغاير.

مقالات متشابهة