27 أكتوبر، 2020
الحوار الجزائرية
الحدث دولي مساهمات

عبد الباري عطوان: الرئيس الجزائري الوحيد الذي وقف بشجاعة ضد اتفاقيات الاستسلام

الرئيس تبون أظهر الموقف

قال الكاتب والصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان الرئيس عبد المجيد تبون هو الزّعيم العربيّ الوحيد حتّى الآن الذي وقف بشجاعةٍ، ورُجولةٍ، ضدّ هرولة الكثير من الحُكومات العربيّة للارتِماء في أحضان الكيان الاسرائيلي، وتوقيع اتّفاقات استِسلامٍ معها.

وابرز عطوان حرص الرئيس الجزائري وتأكيده على حقّ الشعب الفِلسطيني في إقامة دولة مُستقلّة عاصِمتها القدس غير قابلٍ للمُساومة”، خلال كلمته التي ألقاها أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة.

مضيفا : بل أدان، وبأشدّ العِبارات، ودون أيّ تعميمٍ، أو غمغمة، التّهافت من قبل بعض الحُكومات العربيّة لتوقيع اتّفاقات سلام” مجّانيّة مع “إسرائيل” عندما قال “أنا أرى أنّ هُناك نوعًا مِن الهرولةِ نحو التّطبيع لن نُشارك فيها أو نُباركها”. وتابع :”هذا الموقف المُشرِّف والمُكلِّف، ليس غريبًا أو جديدًا على الجزائر وقِيادتها وشعبها، الجزائر التي وقفت دائمًا في خندق القضيّة والمُقاومة الفِلسطينيّة، لم تتردّد لحظةً في المُشاركة بالمالِ والرّجالِ في الحُروب العربيّة ضدّ الكيان الصهيوني “.

واعتبر عطوان ان ما قام به الرئيس عبد المجيد تبون في الوقت الذي يتجنّب مُعظم المسؤولين العرب التلفّظ بكلمة الانسِحاب الإسرائيلي، أو قِيام الدولة الفِلسطينيّة المُستقلّة، شجاعةٌ تَكشِف معادن الرّجال الرّجال، في الظّروف الصّعبة… شُكرًا للجزائر، شعبًا وقيادةً، الوفيّة دائمًا للثّوابت العربيّة، والواقفة بصلابةٍ في خندقِ القضيّة الفِلسطينيّة.

مقالات متشابهة