7 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث

عقب قرارات مجلس الوزراء : التجار يتنفسون الصعداء

بولنوار : سنقدم قائمة للأنشطة التجارية خلال هذا الأسبوع

زبدي : نرحب بالقرار وندعمه

يبدوا أن رئيس الجمهورية قد استجاب لاحتجاجات التجار الذين خرجو في بعض الولايات،مطالبين برفع الحجر والسماح لهم بممارسة نشاطاتهم ولو بشكل تدريجي ، بعد القرار الذي اتخذه خلال مجلس الوزراء الأخير.وبالرغم من أن الرفع سيكون تدريجيا ووفق خطة مدروسة ،ولا يمس كل التجار إلى أنه سيرفع الغبن عن البعض منهم ويجعلهم يتنفسون الصعداء بعد أشهر عديدة من البطالة الحتمية بسبب جائحة كورونا .

 

وفي السياق عبرت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيّين  عـن ارتياحها لقرارات مجلس الوزراء الأخير الخاصة برفع تدريجي للحجر عن بعض الأنشطة التجارية، مؤكدة اقتراحها قائمة لبعض الأنشطة تتماشيا مع الإجراءات المتخذة .

التجار يرحبون بالقرار

وثمنت الجمعية :” الإجراءات الخاصّة بدراسة إمكانية مساعدة التجّـار والحرفيين المتضرّرين مـن الجائحة بمـــا فيهـا الإعفاء الجزئي من الضرائب والبحث مع الشركاء الاجتماعيين عن أفضل صيغة لرفع الحجر تدريجيّا عن بعض المهن و النشاطات التجاريّة، كمــــا رحبت  بتمديد مهلة صرف منحة 10.000 دج إلـــى حيــن انتهاء الحجر مع إبقاء القائمة مفتوحة لتسجيل المتضررين، وفي السياق كشفت ذات الجمعية ، امس عزمها تقديم قائمة النشاطات التجاريــــة والحرفية المقترحـــة  إلــــى المصالـــــح الوزاريّة المعنيّة خــــلال هــــذا الأسبوع وكـــــذا إعداد دليل لكـــلّ نشاط تجـــاري و حرفيّ يتماشى مع اجراءات الحجر. ودعت  الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيّين مـــرة اخــــرى جميــــع المواطنين والمواطنـــــات الى ضرورة الالتزام بشروط الوقاية من كوفيد 19 خاصّة لبس الاقنعة الواقية و التباعد الاجتماعي، وذلك حمايــــة للأرواح  وضمانا لاستمرار النشاطات الاقتصادية و العودة الى الحياة العادية.

القرار يخدم المستهلك والتاجر

وبدوره استحسن رئيس الجمعية الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك مصطفى زبدي قرار الرفع التدريجي للحجر عن بعض الأنشطة التجارية ، مؤكدا أن الحذر يبقى مطلوبا من طرف المستهلك بالرغم من ذلك .وأوضح زبدي في اتصال بيومية “الحوار”، أن :” قرار مجلس الوزراء بالرفع التدريجي لعدد من الأنشطة التجارية وفق خطة مدروسة نرحب به وندعمه سواء كان تدريجيا أو فوريا “.وأضاف ذات المتحدث قائلا :”هناك جانب لا يمكن مناقشته وهو الجانب الصحي و أي قرارات تتخذها وزارة الصحة أو اللجنة العلمية لا يمكن أن نناقشها كوننا لسنا من أهل الاختصاص،ولا يمكن لنا أن نطلب بأمر يعاكس القرار المتخذ من طرفها .وتابع زبدي في نفس السياق :” اما بالنسبة لجانب اشباع حاجيات المستهلك ، فنعتبر القرار ايجابيا، كون هناك العديد من المنتجات يحتاجها المواطن وحرم منها منذ بداية الحجر الصحي، ضف إلى ذلك فعديد التجار تضرروا ماديا ومعنويا بعد الغلق الاضطراري لمحلاتهم بسبب جائحة كورونا ، وبالتالي فأي قرار متخذ من السلطات العليا نرحب به وندعمه ونمشي في سبيل إنجاحه “.

ومن جانبه حذر رئيس الجمعية من التراخي في اتخاذ الإجراءات الاحترازية،وأكد قائلا:” يتوجب أخذ العبرة من التجربة السابقة وعلى المستهلك أن يبقى يقظا وحذرا ، كون فتح المحلات ولو تدريجيا لا يعني ذهاب الوباء،لأن الرفع التدريجي في المرة السابقة أدى إلى ارتفاع عدد الإصابات ومنه فالحذر يبقى مطلوبا “. تجدر الإشارة الى أن مجلس الوزراء المجتمع برئاسة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد اتخذ عدة قرارات تخص  رفع الحجر تدريجيا عن قطاع البناء والأشغال العمومية وفق خطة مدروسة من طرف الوزارة الأولى بالتنسيق مع وزارة الصحة واللجنة العلمية.وقرر ذات المجلس البحث مع الشركاء الإجتماعيين عن أفضل صيغة لرفع الحجر تدريجيا عن بعض المهن والنشاطات التجارية ذات المخاطر القليلة على انتشار الوباء وكذلك تلك النشاطات التي تؤثر مباشرة على حياة المواطن بعد طول توقفها، مع إمكانيات مساعدة صغار التجار المتضررين بما في ذلك إعفاؤهم الجزئي من الضرائب.

عبد الرؤوف.ح

مقالات متشابهة