30 مارس، 2020
الحوار الجزائرية
ثقافة

الحــوار الثقافي

تغريدات:

ـ بشير مفتي:

أن تخسر اليوم وتربح غدا، أو تربح اليوم وتخسر غدا، تلك ببساطة هي الحياة.

  • سليمان جوادي:

إذا لم أقل عن هواك الكثير، فذاك لأن هواك كبير.

  • عبد الرزاق بوكبة:

هل تخاف أن تخسر شيئا، اخسره.. ولا تخف بعد ذلك.. خسارة كل شيء تمنحك حرية بحجم السماء.

  • محمد شرشال يقصف يحياوي

لم يتردد المسرحي والفنان محمد شرشال، في رشق ادارة المسرح الوطني محيي الدين بشطارزي باتهامات نارية ذهبت في اتجاه التشكيك في نزاهة مدير المسرح “محمد يحياوي” واللجنة الفنية على مستوى المؤسسة، وسدد شرشال ضربته للمسرحي “زياني شريف عياد” الذي وصفه براعي التجارب الفاشلة في المسرح، تصريحات جاءت كردة فعل من شرشال على رفض مشروع مالك العقون “نجمة او مجنونة ميرمار”.

 

  • ربيعة جلطي سفيرة التراث الأمازيغي في البحرين

حضيت الشاعرة الجزائرية ربيعة جلطي بتكريم من قبل وزارة الثقافة البحرينية، وذلك في امسية ثقافية بالبحرين حضرها أدباء ومثقفون وصحفيون وممثلون للسلك الدبلوماسي وأمناء عامون.

الجدير بالذكر ان ربيعة جلطي التي كانت دائما سفيرة للأدب الجزائري في الخارج، تسلمت تكريمها وهي ترتدي الزي الامازيغي الاصيل الذي يعكس حرصها على ان تكون سفيرة ايضا للتراث الجزائري.

 

  • يبرير حاضر بقوة في معرض القاهرة

يحضر الروائي الجزائري اسماعيل يبرير، بقوة في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الجارية بأربعة اعمال ادبية متميزة، ويتعلق الامر بـ”وصيّة المعتوه” الصادرة عن دار ورق، و”ملائكة لافران”، و”أسلّي غربتي بدفء الرّخام” الصدارة عن دار العين، وروايته الاخيرة “مولى الحيرة”، وهي الاعمال التي تمثل الادب الجزائري في ابهى تجلياته بقلم الكاتب الشاب المتميز اسماعيل يبرير.

 

  • تظاهرة مدرستي فنانة“… تجربة طموحة من تونس إلى الجزائر

شهد فضاء صدى الأقلام التابع لمؤسسة فنون وثقافة الذي ينشطه الإعلامي والكاتب عبد الرزاق بوكبة، ويشرف عليه الباحث ابراهيم نوال، أول أمس، توقيع توأمة بين “مشروع مدرستي فنانة” لمؤسسه الشاب التونسي فارس العفيف، وجمعية النوارس للمسرح والفنون الدرامية لولاية البليدة.

وفي تصريحه قال العفيف إن خوض تجربة مدرستي فنانة في الجزائر، تهدف إلى مد جسور التواصل بين البلدين، وتحويل العلاقة التاريخية التي تربط تونس والجزائر إلى شراكات ثقافية حقيقية، تهدف إلى خلق علاقات وتبادل خبرات بين مختلف النشطاء المسرحيين في البلدين. وأضاف مؤسس المهرجان أن الاتفاقية ستعمل على نقل تجربة “مدرستي فنانة” إلى الجزائر، كتبادل العروض المسرحية بين المشهد التونسي والجزائري، وفتح ورشات تكوينية مشتركة.

“مدرستي فنانة” مشروع ثقافي تربوي رائد ومختلف، يؤمن بأن المشهد الثقافي في المدرسة، يعطيها روح جديدة، ويؤسس لبناء طفل واعي ومبدع، يحمل في جعبته الكثير، ليقدم للمدرسة التونسية والجزائرية جيل محب لروح الفن والإبداع، ويخلق علاقة متكاملة ووطيدة بين التلميذ ومحيطه المدرسي.

 

الجزائري سليم عزازي في أوسكار 2017

يشارك السينمائي الفرنسي ذو الأصول الجزائرية سليم عزازي في منافسة الأفلام القصيرة ضمن فعاليات الأوسكار، بفيلمه “أعداء من الداخل”. الفيلم سيحمل الراية الفرنسية في منافسة أفضل عمل قصير في أوسكار 2017، غير رغم أن مخرجه من أصل جزائرية ويقيم بمدينة ليون الفرنسية.

تجدر الإشارة إلى أن “أعداء من الداخل”، تم ترشيحه كذلك لجوائز سيزار 2017، وسبق له المشاركة في المهرجانات السينمائية الدولية وعددها يفوق 30 مهرجانا وحاز على ما يقارب 20 جائزة.

 

  • موقع وزارة الثقافة حسنة تحسب لميهوبي

تحول موقع وزارة الثقافة، إلى وكالة أنباء حية تنقل كل نشاطات الوزارة، حيث بات الصحفي لا يتكلف أي عناء في الوصول إلى المعلومات الخاصة بنشط الوزير داخل الجزائر وخارجها، وأيضا كل الفعاليات الخاصة بالوزارة، بعدما كان موقع الوزارة منذ وقت قريب ميتا لا يسمن ولا يغني عن جوع، وهو ما يؤكد بأن ميهوبي قد تفطن لأهمية تسهيل وصول الصحافيين للمعلومات، وهو امر يحسب له.

 رصدها: خيرة بوعمرة /حنين. ش

مقالات متشابهة