25 يونيو، 2021
الحوار الجزائرية
ثقافة

الحوار الثقافي

 

  • تغريدات:

فضيلة الفاروق:

شتاء آريس:

أعتقد أن المشي لمسافات طويلة هو الذي كان يبعث الدفء فينا لنبلغ مدارسنا. تعودنا قسوة الطقس وقساوات أخرى يضيق المقام لذكرها. لكني أذكر أني أرتدي جوربين فوق بعضهما، وأحذية جلدية تكبر قدمي برقم، وأرتدي البيجاما تحت البنطلون، وثلاث كنزات من الصوف فوقها معطف، كنت كما أبناء المنطقة نتحوّل إلى دببة سمينة تتدحرج من قمة الجبل إلى سفحه لبلوغ المدارس. ولا شيء كان يوقفنا، أو يخيفنا، لا الثلوج والعواصف ولا الأمطار الغزيرة ولا عتمة الليالي الطويلة.

 

  • واسيني الأعرج:

كم تغيرت الدنيا.. كم تغيرنا؟

على مرتفعات الزبداني، بسوريا، في شتاء 1977، وثلوجه قبل ثلاثين سنة. من كان يتخيل؟ برفقة العزيزين الدكتور مصطفى فاسي، والدكتور عثمان بيدي، في عنفوان الشباب والحياة. كوفية ماما أميزار الصوفية الحمراء، تلفنا بعطفها وحنانها حتى وهي بعيدة. كم تغيرت الحياة؟ كم تغيرنا أيضا؟ وكم بقيت الشام نقطة ضوء في القلب والذاكرة.

 

  • عبد الرزاق بوكبة:

مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي/ الشارقة

كم من مخرج مسرحي في الجزائر اعتذر عن مشروع ما لأنه لا ينسجم مع رؤيته؟

كم من ممثل اعتذر عن المشاركة في مسرحية ما بسبب عدم اقتناعه برؤيتها الإخراجية؟

كم من سينوغرافيا اعتذر بسبب انتهاك رؤيته في مسرحية ما؟

الطرف الوحيد المتصالح مع نفسه هو الجمهور، وانتقاما منه

يصر الجميع على استعمال عبارة “غياب الجمهور”

 

  • بوجدرة يوصي الشباب بالاهتمام بالكتاب

ناقش رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين يوسف شقرة رفقة الكاتب والروائي رشيد بوجدرة خلال جلسة جمعتهما في مقر الاتحاد أهم المشاكل التي مروا بها وكذا تحضيراتهم للمؤتمر المزمع عقده بالجزائر والذي سيجمع الكتاب العرب، وأبدى الكاتب العالمي الكبير رشيد بوجدرة الغائب عن الساحة منذ مدة ليست بالقصيرة رضاه على مقترحات الرئيس وأوصى باحترام القانون والاهتمام بالمناطق الداخلية بوصفها قاعدة الاتحاد، ومؤكدا على فئة الشباب الاهتمام بالكتاب.

 

  • أدرار تنصب خيمتها الشعرية السابعة

تحتضن دار الثقافة بأدرار والجمعية الجزائرية للأدب الشعبي الخيمة الوطنية السابعة للشعر الشعبي أيام 24 ـ 25 ـ 26 جانفي الجاري، وتقام الفعاليات تحت رعاية وزير الثقافة الجزائري ووالي ولاية أدرار. ويشارك في هذه الخيمة مجموعة من شعراء الولايات الجزائرية وهم رئيس الجمعية توفيق ومان، سعاد أخضاري، رشيد بومعزة، جمال قنون، أحمد اخذاري، ميمونة يوسف، صالح رابح، الحاج بوكراني، خيرة بن قريشي، لمين سويقات، أحمد كلغلغ، صليحة عميش، رقية داوداوة، الطيب حمياني، الخضر نضري، الشيخ الميلود، ومن أدرار- فطيمة بوقروري، جلول بن يعيش، محمد بن حيدي، محمد بن الشريف، عائشة بلال، فاطمة أقبلي، البركة غيتيوي، بوجمعة ساعد، أحمد نيكلو، عبد القادر أعبيد، عائشة بويبة، عبد الله برمكي، بشير بهادي.

 

  • وقفة احتجاجية في مسرح بجاية

نظّم عمال المسرح الجهوي عبد المالك بوقرموح ببجاية أمس وقفة احتجاجية بعد عملية تسريح العمال التي طالت خمسة وعشرين متعاقدا بين فنان وتقني بسبب تقليص الميزانية المخصصة للمسرح. هذه الوضيعة التي وصفت بالموت المبرمج للمسرح الجهوي لبجاية دفعت المتعاقدين إلى تنظيم عدة وقفات احتجاجية مؤخرا تنديدا بتسريح العمال.

 

  • وردة الجزائرية في رواية 

يلملم الكاتب الشاب طلال فيصل في روايته الجديدة “بليغ” تفاصيل صغيرة من الشوارع والوثائق التاريخية، ومن حكايات من عاصروا الموسيقار الكبير بليغ حمدي وقصة حبه الشهيرة لوردة الجزائرية، وكذلك نهايته المأساوية؛ ليصنع منها بنيانًا روائيًا محكمًا يتعرض فيه لحياة بليغ وتقاطعها مع حكاية الراوي الذي يكتب عنه، مطاردا بين الهوس ومحاولة تقصي أثر سيرة هذا الموسيقار العظيم. تدور الكثير من أحداث رواية “بليغ” بين باريس ومصر، ليخرج لنا المؤلف رواية تنتمي للوقائع الحقيقية وللبحث التاريخي، بقدر ما تنتمي لخيال كاتبها ورؤيته. الرواية من المنتظر طرحها بالتزامن مع الدورة الثامنة والأربعين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، المقرر افتتاحه يوم 26 جانفي حتى 10 فيفري المقبل.

 

  • معرض فني تشكيلي يجوب الجزائر

يُحضر الفنان التشكيلي الجزائري، نور الدين مقداس، معرضًا فنيًا كبيرًا سيجوب به عددًا كبيرًا من ولايات الجزائر ليعرض لوحاته الفنية الجديدة في أكثر من مكان. وكشف نور الدين مقداس، إن هذا المعرض سيكون مميزًا عن المعارض السابقة التي شارك فيها سواء الجماعية التي نظمت أو تلك التي نظمها بمفرده أبرزها في تندوف أقصى الجنوب، ونظم معرضًا أيضًا في الجزائر العاصمة عام 2014، وذكر أن الهدف من هذا المعرض هو التعريف بلوحاته الفنية التي تحمل في طياتها جزءا كبيرا من التراث الجزائري.

 

  • أزراج: عالمنا يفتقد للوحدة الثقافية

أثار الشاعر والناقد عمر أزراج قضية الوحدة الثقافية في الوطن العربي، رابطا ثراء الشعر بوحدة المجتمعات المتجاورة وترابطها الثقافي؛ وذلك خلال مقال نشره في العدد الأخير من جريدة “العرب”. وقال “أزراج” إن “عالمنا الممتد من المحيط إلى الخليج يفتقد في الفترة الراهنة بناء الوحدة الثقافية وتعميق عناصر التماثل في الثقافات الوطنية المتنوعة للمجتمعات”. وأسند الشاعر مقاله على فلسفة نقدية اعتمد عليها الشاعر الإنجليزي “تي إس إليوت” انتصر فيها لأن نهضة الشعر الإنجليزي تتمثل في وحدة الثقافات الأوربية المختلفة.

خيرة بوعمرة

 

 

مقالات متشابهة