26 نوفمبر، 2020
الحوار الجزائرية
ثقافة

80 فيلمًا من 46 دولة في مهرجان أجيال السينمائي

  • من بينها الفيلم الجزائري « جزائرهم »

سيكون محبو الأفلام في قطر والعالم العربي على موعد مع النسّخة المدمجة الأولى من نوعها لمهرجان أجيال السّينمائيّ الثامن، الذي تقدّمه مؤسّسة الدّوحة للأفلام، بباقة مختارة ومتنوعة من الأفلام، تضمّ 80 فيلما من 46 دولة، تحاكي قصصا وحوادث ملهمة عن المجتمع والإرادة والتصميم، مبرزة روح الشباب والتفاؤل.

المهرجان سيستمر 6 أيام، من 18 إلى 23 نوفمبر، وهو نسخة مطوّرة، لكنها تحافظ على جوهر مهرجان أجيال، وتعكس التزامه بتنمية المجتمع والشّباب، مركزة على العالم الافتراضي والإنترنت، بسبب جائحة كورونا.

وفي نسخته الثامنة، سيقدم مهرجان أجيال مزيجا مبتكرا، يتجاوز حدود الإبداع، ويمهّد لمسارات جديدة، وهذا من خلال عروض الأفلام الافتراضيّة، وعروض برنامج حكام أجيال، والجلسات الحواريّة التفاعليّة، وسينما السيارات الأولى من نوعها في لوسيل، كل ذلك من تجربة متنوعة ومثرية لجميع الأعمار.

وسينال شرف العرض الافتتاحي هذا العام فيلم خورشيد للمخرج الإيراني مجيد مجيدي، الذي عُرض للمرة الأولى في الدورة الـ77 لـمهرجان فينيسيا السّينمائيّ الدوليّمن هذا العام. ويسلط الفيلم الضوء على صمود الشّباب وإبداعهم، إذ يثبتون قدرتهم على قيادة التغيير المجتمعي الدّائم عند رعايتهم، ليكونوا مبتكرين عظماء وصنّاع حلول لتحديات المستقبل.

وفي هذا السياق، قالت فاطمة حسن الرميحي، مدير مهرجان أجيال والرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: “يتجاوز تأثير الفيلم والفنّ الحدود والقيود، وقد أصبحت قوته الفطرية للتواصل والإلهام الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى. في مثل هذا الوقت من العام الماضي، لم يتوقع أحد منا أن يكون الوضع في العالم على ما هو عليه الآن. لكن الصّعاب تولّد الابتكارات. وفي مهرجان أجيال السينمائي 2020، وجدنا طرقًا جديدة ومبتكرة لاستخدام التكنولوجيا من أجل جمع الناس، والاحتفال بقوة الفيلم في بيئة آمنة. ستكون النسخة الثامنة المعدلة من مهرجان أجيال السينمائي حدثًا مدمجًا من الفعاليات الافتراضية والفعلية، وستتضمن أنشطة مبتكرة لدولة قطر من خلال تقلدها مسؤولية صحة جميع المشاركين وسلامتهم

مضيفة: “علّمتنا تحديات هذا العام دروساً مهمة في التّعاطف والإنسانية، والأهم من ذلك أنها أجبرتنا على التكيف مع واقعٍ جديدٍ متغير. ويشيد موضوع المهرجان لهذا العامالعرض يستمربهذا الحس السائد، ويحتفي بالمرونة التي برزت خلال هذا العام، ويعزّز قوة التّعبير الإبداعي في تصميمنا وقدرتنا على إيصال أصواتنا. كما يجسد الموضوع أيضًا قوة مهرجان أجيال السينمائيالذي ثابر وتكيف واستمر في التقدم كحدث ثقافي بارز بتنسيق جديد ومبتكر ».

وأضافت «يقدم مهرجان أجيال السينمائي فرصة فريدة لتعزيز التّنوع والشمولية، والمشاركة، من أجل مستقبلنا. وفي هذا الوقت من عدم الاستقرار والتباعد الاجتماعي، يعدّ الاستمرار في تعزيز هذه الروابط المهمة والثقة بشبابنا أمرًا ضروريًا؛ للتغلب على التّحديات الراهنة وبناء مستقبل أكثر إشراقًا.”

ضيوف مميزون في أجيال 2020

سيوفر مهرجان أجيال السينمائي 2020 لحكام أجيال فرصة مميزة للتفاعل مع سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، صاحبة الرؤية العالمية للفنون والثقافة، حيث ستلهم سعادتها حكام أجيال بنهجها في ترسيخ مكانة دولة قطر كوجهة ثقافية عالمية رائدة، بالإضافة إلى تأثير الفن والثقافة في التنمية الوطنية.

وستستضيف جلسات مهرجان أجيال السينمائي المميزة كلا من كلاوديو جوبيتوسي، مؤسس مهرجان جيفوني السينمائي في إيطاليا ومديره، والممثل الهندي والإنساني كونال كابور، والممثل البوسني الشهير من المسلسل التلفزيوني فارغو غوران بودغان، والممثل الكوميدي الأمريكي زاك وودز.

  • عرض خاص بـ 2020

يجمع مهرجان أجيال السينمائي بين صانعي الأفلام الحائزين على جوائز من جميع أنحاء العالم، ويواصل تسليط الضوء على الأصوات الملهمة ذات القوة الكامنة، لصناعة التغيير، وبناء الأجيال من خلال السينما. ويضم البرنامج المتنوع 22 فيلمًا طويلاً و58 فيلمًا قصيرًا، بما في ذلك 31 فيلمًا لصانعي أفلام عرب، و30 فيلمًا لصانعات أفلام سيّدات.

ووسّع مهرجان أجيال السّينمائيّ 2020 نطاق وصول الجمهور، عبر تمكين الجميع من مشاركة تجربة المهرجان، سواء من راحة منازلهم من خلال بث منصتنا الإلكترونية، أو من خلال سينما السيارات الجديدة والمميزة في لوسيل بالشراكة مع المجلس الوطني للسياحة.

  • الأفلام الحاصلة على دعم من مؤسسة الدوحة للأفلام

تفخر المؤسسة بدعمها 24 فيلما ضمن برامج المهرجان، بما في ذلك المنح، والتمويل المشترك، وصندوق الأفلام القطري، والإرشاد الذي تقدمه ورشنا. وتشمل هذه الأفلام: 200 متر، صيف غير عادي، أرض جيفار، وجزائرهم، والهدية، وستاشر وغيرها.

  • العروض المتكاملة

تعود تجربة عروض أجيال المتكاملة بأربعة أفلام قصيرة وملهمة تدعمها مؤسسة الدوحة للأفلام من المواهب السينمائية الواعدة في قطر في السنة السادسة على التّوالي، كإحدى العروض السينمائية الأكثر تفرداً في العالم، إذ سيتّم تقديم البرنامج بالتّعاون مع معهد دراسات الترجمة في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة، ويحتفل باليوم الدولي للأمم المتحدة للأشخاص ذوي الإعاقة ويظهر قوة الفيلم كأداة متاحة للجميع تتجاوز القيود المادية.

  • صنع فيقطر

يضم برنامج صنع في قطر 2020 من تقديم أوريدو، أفلامًا ملهمة لمواطنين قطريين صاعدين، ومقيمين يرون في قطر موطنًا لهم. إذ تجمع قائمة مؤلفة من 16 فيلماً أصواتاً من الجيل القادم من المبدعين القطريين الذين سيتردد صدى قصصهم المميزة على الجماهير في جميع أنحاء العالم.

  • سينما السيارات

بالشراكة مع المجلس الوطني للسياحة، ستقدم سينما السيارات الأولى من نوعها في لوسيل مفهوماً رائعاً ينقل الجماهير إلى تجربة الفيلم الجماعي للاستمتاع بها مع الحفاظ على مسافات اجتماعية آمنة، من خلال عروض أفلام الكلاسيكيات العائلية: مثل بامبي وهروب الدجاج وكرونيكلز أوف نارنياالأسد، والساحرة وخزانة الملابس وغيرها. ومن أبرز الفعاليات السنوية في المهرجان، فعالية السجادة الحمراء الخاصة بالأطفال التي ستحتفل في نسخة 2020 بمرور 70 عام على فيلم سندريلا الكلاسيكي الأكثر شهرة في عالم الرسوم المتحركة من ديزني.

  • عالم أجيال للإبداع

يعود من جديد عالم أجيال للإبداع بعدّه عرضًا متنوعًا يجمع بين السينما والفن والموسيقا في وجهة ثقافية شاملة لنقل الجماهير إلى أماكن جديدة وإلهام المجتمع وتوحيده. وهو برنامج حيوي للأنشطة الثقافية والإبداعية المتاحة عبر الإنترنت للمشاركين والجماهير. ويضم جيكدوم، أكبر حدث ثقافي فريد من نوعه في قطر، وجلسات أجيال الحوارية التي تضم روادًا في عالم السينما، والفن والتلفزيون والتكنولوجيا للقيام بنقاشات معمقة حول مواضيع مختلفة، إلى جانب إيقاعات أجيال الذي يسلط الضوء على المواهب الموسيقية في قطر من خلال مزيج من المبادرات عبر الإنترنت والحفلات الموسيقية.

وستضم قائمة الشركاء الرسمية لمهرجان أجيال السنيمائي 2020 مؤسّسة الحي الثقافي كتارا الشريك الثقافي، والمجلس الوطني للسياحة الشريك الرئيسي، ونوفو سينما، وأوريدو، ومشيريب العقارية والديار القطرية.

• حسين.ز

مقالات متشابهة