24 نوفمبر، 2020
الحوار الجزائرية
ثقافة

قوراية: وسيبقى نوفمبر خالدا

أكد رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، أحمد قوراية، أن أول نوفمبر سيبقى ذكرى عزيزة على قلب الشعب الجزائري، تاريخ ارتبط بساعة الصفر التي انطلقت فيها أول رصاصة على أرض الجزائر إيذانا بحرب لن تضع رحاها إلى بعد انتزاع السيادة الوطنية من بين مخالب العدو الفرنسي المجرم.

وبهذه المناسبة، يقول قوراية في بيان حزبه اليوم، نستذكر سويا ملحمة من ملاحم الكفاح المسلح الذي ينم عن أعظم ثورة قامت ضد الطغيان والاستطان الأجنبي الذي أرادت فرنسا فرضه على أرض الجزائر الحرة، وأسس لجزائر الحديثة بيان أول نوفمبر الذي يحمل مبادئ خالدة خلود هذا الوطن.

ونوه قوراية حسب المصدر ذاته ارتباط جيل الاستقلال وحرصه الدائم والمستمر على تمجيد البطولات والمسار النضالي لصناع مجد الثورة من خلال وضعها  جسرا يربط  بين حاضره وماضي ثورته المجيد، والذي يرفض إهانة رموز الثورة المجيدة، و واحتفائه وإحياء هذه الذكرى يقول ذات المتحدث عنوانا يظهر مدى تمسك أجيال الاستقلال بمبادئ  بيان الثورة الذي رسم  معالم الجزائر التي ينشدها الثوار الأشاوس.

في مثل هذا اليوم الأغر الذي يصادف الفاتح من نوفمبر من  عام 1954، انتفض أحرار الجزائر  ضد الطغيان والتهميش وكسر شوكة فرنسا وتكذيب مقولتها الجزائر فرنسية، محاولة منها سلب الوطن من أصحابه، ومضى جنرالات فرنسا الإستعمارية في تقتيل وتنكيل بأجساد الشهداء البررة، وفي بيان حزبه اليوم، دعا رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، أحمد قوراية، إلى الحفاظ على مكتسبات الثورة التحريرية المجيدة، ومواصلة كرهنا لفرنسا عدو الأمس واليوم والمستقبل والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

مقالات متشابهة