23 فبراير، 2020
الحوار الجزائرية
ثقافة

انطلاق فعاليات الأسبوع الثقافي والتاريخي في طبعته الـ20

 

بقصر الثقافة مفدي زكريا

انطلاق فعاليات الأسبوع الثقافي والتاريخي في طبعته الـ20

 

أعطيت، أول أمس، بقصر الثقافة مفدي زكريا (الجزائر العاصمة)، إشارة انطلاق فعاليات الأسبوع الثقافي والتاريخي في طبعته العشرين، وذلك في إطار إحياء اليوم الوطني للشهيد.

وتتضمن هذه التظاهرة التي تنظمها جمعية مشعل الشهيد تحت شعار “وفاء الجيش الوطني الشعبي لشهداء الثورة التحريرية”، العديد من المحاضرات والنشاطات التي تهدف الى تبليغ رسالة الشهداء لأجيال الاستقلال والحفاظ على الذاكرة الوطنية.

وبالمناسبة، أشاد المستشار برئاسة الجمهورية المكلف بالمجتمع المدني، عيسى بلخضر، بهذا التقليد الذي دأبت على ترسيخه جمعية مشعل الشهيد، داعيا الى ترسيخ رسالة الشهداء لدى الأجيال الصاعدة.

وأضاف في هذا السياق، أن “الجزائر الجديدة تحت قيادة الرئيس عبد المجيد تبون تشهد ثورة هادئة، بدءا بالشروع في التحضير لتعديل الدستور والانفتاح على الفاعلين في الساحة من أحزاب سياسية ومجتمع مدني”.

بدوره، ذكر الاستاذ الجامعي محمد لحسن زغيدي في مداخلة، أن الدعم الشعبي لجيش التحرير الوطني “لم يكن وليد سنة 1954 (تاريخ اندلاع الثورة التحريرية)، بل منذ أن وطئت أرجل الاحتلال الفرنسي أرض الجزائر سنة 1830″، مشيرا إلى أن “تركيبة الجيش الوطني الشعبي تتشكل من أبناء الشعب الواحد ولا يمكن التمييز بين أفراد الجيش والشعب إلا بالزي المدني أو العسكري”.

وبعد أن ذكّر بالعلاقة “التكاملية والعضوية” بين الشعب وجيشه، أشار  المتحدث إلى أن الشعب كان دائما “سندا قويا” لجيش التحرير الوطني في مختلف المعارك التي خاضها ضد الاستعمار الفرنسي، لاسيما من خلال المظاهرات والإضرابات التي كان يشنها عبر مختلف مناطق الوطن.

مقالات متشابهة