23 فبراير، 2020
الحوار الجزائرية
ثقافة

جائزة “الطاهر وطار” و”الجزائر تقرأ”.. بدون رصيد إلى إشعار آخر!

 

يحدث في الجزائر.. كتاب فازوا بجوائز ولم ينالوا مستحقاتهم

جائزةالطاهر وطار والجزائر تقرأ“.. بدون رصيد إلى إشعار آخر!

 

بعد الضجة التي أحدثها الكاتب أحمد عبد الكريم بخروجه عن صمته والتصريح بأنه لم يستلم مبلغ جائزة “الجزائر تقرأ للإبداع الأدبي في طبعتها الأولى عام 2018، فاجأ الكاتب صادق فاروق أمس، الجميع حيث أكد أنه لم يحصل على مستحقاته المالية من جائزة الطاهر وطار

ح. ط

قال الكاتب صادق فاروق، في منشور له على حسابه الخاص على “الفايسبوك”، إنه لم يستلم حقوقه المادية الخاصة بجائزة “الطاهر وطار”، والتي فاز بها العام الماضي مناصفة مع محمد فتيلينة. وجاء في المنشور: “توضيح مر أكثر من عام على فوزي بجائزة الطاهر وطار للرواية 2018مناصفة مع الصديق محمد فتيلينة، وإلى حد الآن لم نستلم حقوقنا المادية”.

هذا المشهد أثار استياء المثقفين، حيث علق الشاعر عبد العالي مزغيش على الأمر عبر حسابه الخاص على “الفيس بوك”: ” بعد الكاتب أحمد عبد الكريم ضحية جائزة “الجزائر تقرأ ” …الكاتبان محمد فايلينة وصادق فاروق ضحيتان لجائزة “الطاهر وطار” … والله عيب …هذا عبث …!!”. وقال الناقد المسرحي والكاتب علاوة وهبي: “جائزة الراحل الطاهر وطار انتهت بموته رحمه الله”.

للإشارة توج كل من محمد فتيلينة عن روايته “ترائب، رحلة التيه والحب” وصادق فاروق عن روايته “الدفن سرا يسعد الموتى” مناصفة، بجازة الطاهر وطار في طبعتها الثانية التي أطلقتها جمعية “نوافذ” قبل سنتين، ووزعت نسختها الأولى خلال صالون الجزائر الدولي للكتاب 2017، وقد أسستها الجمعية وفاء لذكرى الراحل الطاهر وطار.

وضمت لجنة التحكيم إلى جانب رئيستها آمنة بلعلى، كل من الكاتب والأكاديمي إبراهيم صحراوي، الناقد والجامعي مخلوف عامر، والأستاذ الجامعي فيصل الأحمر، والكاتب سفيان زدادقة.

مقالات متشابهة