9 ديسمبر، 2019
الحوار الجزائرية
ثقافة

كنا سباقين لانتقاد النظام السابق..و هذا موقفي من الحراك


الممثل “نبيل عسلي لـ”الحوار” :

مشاركتي في مسلسل”فاطنة “إشاعات ولم يتصل بي احد

يتحدث الممثل نبيل عسلي عن التجارب و الاعمال الفنية التي خاضها شهر رمضان الفارط، وكيف كان من السباقين لانتقاد النظام السياسي قبل سقوطه عبر برامج مختلفة.

حاورته:و.م

نبيل عسلي كنت من ابرز الفنانين الذين انتقدوا النظام السابق بطريقة ساخرة عبر اعمال فنية مختلفة (جرنان القوسطو, ناس السطح,…) حدثنا عن هذه التجربة ؟؟
برنامج ” ناس السطح” و “جرنان القوسطو” تجربة فريدة من نوعها في الجزائر، حيث كانت تعرض خلال شهر رمضان الكريم وكانت بمثابة تحدي لنا جميعا لان الجمهور لم يكن متعود على مثل هذه الاعمال التي تحمل رسائل سياسية مشفرة، حيث تعود على مشاهد برامج كوميدية بالدرجة الاولى.
لهذا نعد من الاوائل الذين تكلموا عن السياسة خاصة وان فريق العمل من جيل الثمانينات والتسعينات اي عشنا حقبات زمنية مختلفة : “العشرية السوداء”، “التعددية الحزبية” … الخ
هل تعرضتم لضغوطات بعدها؟
اكيد تعرنا لضغوطات كثيرة .. الحمد لله استطعنا تجاوزها وحققنا نجاحا كبيرا بفضل العمل الجماعي البحت الخالي من البطولة و الادوار الثانوية، دون ان ننسى الدعم والتشجيع الذي تلقيناه من قبل الجمهور وردود فعله .
لكن لم نرى لكم اعمال تتحدث عن الحراك ونتائجه ..لماذا ام ان الوقت لا يزال مبكرا لانتاج هذا النوع من البرامج ؟
بالنسبة للحراك الشعبي الذي بدا أواخر شهر فيفري الفارط نحن لازلنا نعيشه و لم تتضح الصوة بعد، و للتذكير انا مواطن بالدرجة الاولى قبل ان اكون فنان، لهذا اتمنى انتاج اعمال فنية عن الحراك وعرضها شهر رمضان القادم.
لكننا لم نشاهد اى عمل يتحدث عن الاوضاع التي تعرفها الجزائر جانفيرمضان الفارط؟
الكل يعرف ان الانتاج في الجزائر مقترن الشهر الفضيل، واغلب الاعمال التي عرضت العام الماضي تم انطلاق التحضير لها خلال فترة “ديسمبر/ جانفي”، وربما هذا ما يفسر غيابها عن الشبكة البرامجية لعام 2019.
واعتقد أننا سنشاهد الكثير من الأعمال التي ستتحدث عن الحراك لأنه يشكل محطة مفصلية من اجل المرحلة المقبلة.
هل سنراك في عمل يتحدث عن “الحراك”؟
لو عرض على عمل من هذا النوع سأقبله بكل فخر، و لكن يجب ان يكون مدروسا جيدا من كل الزوايا ورؤية فنية وفكرية .

قدمت مؤخرا شخصيات مختلفة في أعمال كوميدية ودرامية كيف استطعت التوفيق بينها ؟
لا أحب أن احصر نفسي في ادوار معينة وأحب التغيير دائما .
فمثلا المسلسل الدرامي “مشاعر” بكل صراحة كان عملا ضخما و لم يكن سهلا علي ان افرق بين شخصية “مقيوس” و “عمار” فقد تطلب العمل جهدا وتحضيرا كبيرا ..واشير هنا الي شخصية عمار تطلبت مني تركيزا كبيرا لانها كانت صعبة وغامضة لكن الحمد لله وفقت في ادائها.
كيف تقيم تجربتك في “مشاعر” ؟
كانت تجربة جد ممتعة ومميزة في الاول كنت متخوفا من اللهجة لكن الحمد لله اكتشفت انها ليست عائقا . وتخوفي كان سببه قلة التعارف و التواصل مع التونسيين و هذا ما اكتشفته من خلال رحلاتي ان الشعوب الاخرى لا يعرفوننا جيدا كجزائريين وهذا راجع الى أعمالنا الفنية التي لا تسوق و لا تعرض خارجا, فحسب رأيي هذا ما جعل المسلسل الدرامي “مشاعر” يحقق نجاحا .
هل هناك جزء 2 للعمل ؟
لحد الان لا ادري لكن اتمنى ان يكون هناك جزء ثان .
يتم الترويج لمسلسل مغاربي مشترك يضم مجموعة من الممثلين البارزين وانت واحد منهم هل ممكن ان تحدثنا عن العمل ؟
انا انفي هذا الخبر ولم يردني اى اتصال بخصوص المشاركة في مسلسل “فاطنة” وسمعت عنه فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثلي مثل الجمهور .
مازالت صلتك قوية بالمسرح رغم النجاح الذي حققته عبر التلفزيون؟
بدايتي كانت مع المسرح مع جمعية فوكة ثم انتقلت الى حركة مسرح القليعة ثم التحقت بمعهد الفنون و الدراما ببرج الكيفان , ومؤخرا اطرت ورشة تكوينية لان الفن عطاء و التكوين والموهبة لايفيان بالغرض بل التجربة امر اساسي , واحاول دائما ان ادعم الشباب لانهم يذكرونني ببداياتي واحيي عبركم ,الاستاذ “يوسف تعوينت” الذي ساعدني ومد لي يد العون واتمنى ينال كل شاب موهوب الفرصة للظهور .
ما هو اصعب دور و مشهد قدمته خلال مسيرتك الفنية؟
هناك العديد من المشاهد الصعبة التي قدمتها حيث تتطلب الجهد و الصبر من بينها مشهد الاربع سيارات بمشاعر, فيلم”حراقة” الذي صور في البحر, “التائب” في الثلج والعديد من الاعمال .
الناس يعتقدون ان التصوير سهل لكنه في الحقيقة متعب و مرهق لانه معظم الوقت تنتظر دورك للتصوير فمثلا لديك تصوير نصف ساعة تنتظر حوالي خمسين دقيقة.
ما هي الشخصية التي تحلم بتجسيدها؟
ليست هناك شخصية محددة احلم بأدائها فانا اطمح شخصيات وادوار مختلفة سواء في الدراما او الكوميديا.
كلمة اخيرة لجمهورك
شكرا للحوار على هاته الالتفاتة الطيبة , و انصح كل شخص موهوب ان يصغي لنفسه فقط ويتمسك بحلمه حتى يصل اليه , اشكر جمهوري واعدهم باعمال اخرى في المستوى.

مقالات متشابهة