27 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
مساهمات

أيها الأئمة حاربوا الفساد كما حاربه الأنبياء؟‎

الشيخ جلول قسول

أيها الأئمة حاربوا الفساد كما حاربه الأنبياء من قبلكم، وحاربوا حراس الفساد والداعمين له بسكوتهم ومحبتهم له، فالفساد الفردي مقدمة للفساد العام ..!.

سببَ الفساد ذنوبُ العباد ومعاصيهم، فعلى المسلم أن يتَّق الله فيما يأتي ويذر، وليفكِّر في أيِّ أمرٍ يريده، وليعرِض ذلك على الكتاب والسنة حتى لا يكون من المفسدين، ولا يكون سببا له، لأن الفساد الفردي يصل حتما إلى الفساد العام… فالناس وإن لم يصنعوا الفساد، لكنهم بشكل أو بآخر يساعدون على بقائه وانتشاره وسيطرته، هؤلاء من يسمونهم بـ (حراس الفساد والداعمين له بسكوتهم ومحبتهم له)، كما قال الله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)، وعلى المؤمن أن يحاسب نفسه، وأن لايكون من المفسدين ولا مع المفسدين!.

إن أسباب كثرة الفساد كثيرة، أهمها وجود من يستفيد من الفساد ومن يدافع عن وجوده واستمراره، وكذا ضعف منظومة القيم والتراخي في تطبيق القانون، ولهذا نرى دعوة الإسلام إلى دفع الفساد، وضرب لنا أمثلة عن الفساد العقدي، وعن الفساد الاقتصادي ، والفساد الأخلاقي، وجعل محاربته على رأس أولويات الأمور ومهمات الأنبياء والمرسلين، لأن الفسادُ في الأرض إجرام، وأيُّ إجرام أعظم من الفساد في الأرض؟!، نهى عنه ربّنا جلّ وعلا، وتتابعت رسُل الله وأنبياؤه ينهَون عن الفساد في الأرض، قال نبيّ الله صالح عليه السلام لقومه: قال الله تعالى (وَٱذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي ٱلأرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ ٱلْجِبَالَ بُيُوتًا فَٱذْكُرُواْ ءالآء ٱللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِى ٱلأرْضِ مُفْسِدِينَ)- سورة الأعراف: الآية 74، ونبيّ الله شعيب يقول لقومه: قال تعالى (ويٰاقَوْمِ أَوْفُواْ ٱلْمِكْيَالَ وَٱلْمِيزَانَ بِٱلْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ ٱلنَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِى ٱلأرْضِ مُفْسِدِينَ)- سورة هود:85، إشارة إلى الفساد الاقتصادي، ونبي الله موسى يخاطب أخاه نبيَّ الله هارون قائلاً له: قوله تعالى (ٱخْلُفْنِى فِي قَوْمِى وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ ٱلْمُفْسِدِينَ)- سورة الأعراف الآية 142، وصالح والبشر يخاطبون قارون قائلين له: قوله تعالى ((وَٱبْتَغِ فِيمَا آتَاكَ ٱللَّهُ ٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ ٱللَّهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ ٱلْفَسَادَ فِى ٱلأرْضِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُفْسِدِينَ))- سورة القصص الآية :77.

وعندَ تدبُّر كتابِ الله والتأمُّل فيه، نرى في كتاب الله تحذيرًا من أنواع الفساد، ليكون المسلم على حذرٍ من أيِّ نوع من أنواعه، فقد بيَّن الله في كتابه أنّ الكفرَ به والصدَّ عن سبيله ضربٌ من ضروب الفساد: قال تعالى (ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَـٰهُمْ عَذَابًا فَوْقَ ٱلْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يُفْسِدُونَ)- النحل: 88…. إنّ الله جلّ وعلا رتّب على الفساد عقوبةَ عظيمة، قال تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِى ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَيُشْهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِى قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِى ٱلأرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْفَسَادَ، وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتْهُ ٱلْعِزَّةُ بِٱلإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ)- البقرة: 204، وقال: (وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ ميثاقه وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِى ٱلأرْضِ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ ٱللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوء ٱلدَّارِ)- [الرعد:25].

إنّ سببَ الفساد ذنوبُ العباد ومعاصيهم، (ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى ٱلنَّاسِ)- [الروم:41]، (وما أصابكم من مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُواْ عَن كَثِيرٍ)- [الشورى:30].

أيّها المسلم، إنّه لا نجاةَ للعباد إلا إذا حارَبوا الفساد، سواءً كان اعتقاديّا فكريّا، عمليّا، اقتصادي، ماليا… إلخ، قال تعالى:(فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ ٱلْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْفَسَادِ فِى ٱلأرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ)-[هود: 116].

إنّ المؤمنَ يفرح للمؤمنين بالطمأنينة والأمن والاستقرار، هكذا يفرح بذلك المؤمن، فبادِروا بالتّوبة إلى الله والنّدم على ما مضى والعزيمة أن لا تعودَوا إلى هذا الباطل، بادِر بالتوبة إلى الله، فالتوبةُ بابُها مفتوح، تخلّص من هذا الفساد بكلِّ أنواعه، وتُوبوا إلى الله جميعا أيها المومنون لعلكم تفلحون، لأن الفسادُ في الأرض خُلُق اللئام من البشر، والله لا يحبّ المفسدين ولا يصلِح عملَهم، قال تعالى عن اليهود: (وَيَسْعَوْنَ فِى ٱلأرْضِ فَسَاداً وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُفْسِدِينَ)- سورة المائدة: 64، وقال موسى مخاطبًا آلَ فرعون، قال لهم: (مَا جِئْتُمْ بِهِ ٱلسِّحْرُ إِنَّ ٱللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ ٱلْمُفْسِدِينَ)- يونس الآية :81.

وعندَ تدبُّر كتابِ الله والتأمُّل فيه، نرى في كتاب الله تحذيرًا من أنواع الفساد؛ ليكون المسلم على حذرٍ من أيِّ نوع من أنواعها، فقد بيَّن الله في كتابه أنّ الكفرَ به والصدَّ عن سبيله ضربٌ من ضروب الفساد: قال تعالى (الَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ زدناهم عَذَابًا فَوْقَ ٱلْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يُفْسِدُونَ)- النحل:88. وبيّن تعالى أنَّ إضلالَ الناس وتشكيكَهم في دينهم وصرفَهم عن الطريق المستقيم فساد في الأرض، وهو خُلُق المنافقين، قال تعالى عنهم (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِى ٱلأرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ ٱلْمُفْسِدُونَ وَلَـٰكِن لاَّ يَشْعُرُونَ)- البقرة: 12. وبيَّن تعالى أنَّ السخريةَ بالمؤمنين وإلحاقَ التُّهَم بهم وهم بُرآء منها ضربٌ من ضروب الفساد، قال تعالى عن قوم فِرعون أنّهم قالوا لهم: (أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِى ٱلأرْضِ وَيَذَرَكَ وَ ءالِهَتَكَ)- الأعراف:127، وفرعون يقول لقومه عن موسى: قال تعالى (إِنّى أَخَافُ أَن يُبَدّلَ دِينَكُـمْ وْأَن يُظْهِرَ فِى ٱلأرْضِ ٱلْفَسَادَ) – غافر: 26، فسمَّى دينَ موسى فسادًا، وهكذا من وصف أهلَ الإيمان والاستقامة والثباتِ على الحقّ بنوع الإفساد، فإنّه داخل في هذا العموم.

أيّها المسلم، ومن الفسادِ في الأرض الصدُّ عن سبيل الله واتّخاذ ذلك عِوَجا، قال تعالى عن شعيب عليه السلام أنّه قال لقومه: (وَلاَتَقْعُدُواْ بِكُلّ صِرٰطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ مَنْ ءامَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا وَٱذْكُرُواْ إِذْ كُنتُمْ قَلِيلاً فَكَثَّرَكُمْ وَٱنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ)- [الأعراف:86].

ومن الفسادِ في الأرض العدولُ عن الحقِّ بعد معرفتِه، (فَإِن تَوَلَّوْاْفَإِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ بِٱلْمُفْسِدِينَ)- آل عمران:63.

مِن الفساد في الأرض سرقةُ الأموال الخاصّة والعامّة، (قَالُواْ تَٱللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَّا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِى ٱلأرْضِ وَمَا كُنَّا سَـٰرِقِينَ)- [يوسف:73].

من الفساد في الأرض من أنواع الفساد سفكُ الدّماء المعصومة ـ دماء المسلمين أو المعاهدين ـ بغير حق، فذاك ضربٌ من ضروب الفساد، سفكُ الدّماء وترويع الأمنين فسادٌ في الأرض، (مِنْ أَجْلِ ذٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِى إِسرٰائيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى ٱلأرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أحياهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً)- [المائدة: 32]،

فليحذَر المسلم أن يكونَ من أهلِ الإفساد من حيث لا يشعر، وليتدبَّر أمرَه، وليتَّق الله فيما يأتي ويذر، وليفكِّر في أيِّ أمرٍ يريده، وليعرِض ذلك على الكتاب والسنة، ليعلَم الخطأ مِن الصواب، فإنّ مَن كان الهوى يقودُه أضلَّه بغير هدى.

إنّ الله جلّ وعلا رتّب على الفساد عقوبةَ عظيمة، قال تعالى: (وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِى ٱلْحياةِ ٱلدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِى قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِى ٱلأرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْفَسَادَ وَإِذَا قِيلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتْهُ ٱلْعِزَّةُ بِٱلإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ)- البقرة: 204، وقال: (وَٱلَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ٱللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَـٰقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِى ٱلأرْضِ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ ٱللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوء

ٱلدَّارِ)- [الرعد25].

إنّ سببَ الفساد ذنوبُ العباد ومعاصيهم، ((ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِى ٱلْبَر وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى ٱلنَّاسِ)- [الروم:41]، و ما أصاٰبَكُمْ مّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُواْعَن كَثِيرٍ ) -[الشورى:30].

أيّها المسلم، إنّه لا نجاةَ للعباد إلا إذا حارَبوا الفساد، سواء اعتقاديّ، فكريّ عمليّ، اقتصادي، مالي.. إلخ، قال تعالى: (فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ ٱلْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْفَسَادِ فِى ٱلأرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ) -[هود:116].

إن المؤمنَ يفرح للمؤمنين بالطمأنينة والأمن والاستقرار، هكذا يفرح بذلك المؤمن، فبادِر بالتّوبة إلى الله والنّدم على ما مضى والعزيمة أن لا تعودَ إلى هذا الباطل، بادِر بالتوبة إلى الله فالتوبةُ بابُها مفتوح، تخلّص من هذا الفساد بكلِّ أنواعه، وتُبوا إلى الله جميعا أيها المومنون لعلكم تفلحون.

مقالات متشابهة