26 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
مساهمات

الذكرى 58 لمعركة وجه الباطن الأولى 07 مارس 1959 ..المسيرة والوفاء لتاريخ الشهداء

سليمان قاسم

تمر علينا هذه الأيام الذكرى الثامنة والخمسون لمعركة مهمة في تاريخ الثورة التحريرية وتاريخ الولاية السادسة، هذه المعركة التي شارك فيها ضباط المنطقة الثانية، والتي أثبت فيها جنود جيش التحرير مدى قوتهم وصبرهم وجلدهم على مواجهة المصاعب العديدة، منها الآلة الاستعمارية الغاشمة والطبيعة القاسية، بالإضافة إلى الخونة، ورغم تلك العوامل إلا أن أشاوس الولاية السادسة لم يستكينوا بل استطاعوا أن يبرهنوا كل مرة للعدو الفرنسي وأذنابه مدى صلابتهم، وفي هذه الذكرى ومن خلال الشهادات الحية، ارتأينا أن نتذكر مجريات معركة وجه الباطن.

وقعت هذه المعركة في مكان يعرف بوجه الباطن بالمنطقة الثانية الولاية السادسة، والتي تعد من أكبر المعارك في المنطقة بعد معركة قلتة الرمال، فهذه المعركة كانت تحت قيادة مسؤول المنطقة الثانية الشهيد لغريسي عبد الغني، ونائبه سليماني سليمان، المدعو سليمان لكحل، والملازم الثاني بلقاسم لقرادة، ولعل من أسباب المعركة ما يؤكده المجاهد بلقاسم زروالي، في مذكراته فرسان الخطوط الأولى، بأن السبب هو محاولة رد الفرنسيين على الكمين الذي قام به جيش التحرير في جبل بودنزير، على الطريق الرابط بين الجلفة وبوسعادة، حيث أنهم كبّدوا القافلة الفرنسية خسائر فادحة في الأرواح.

من جهته المجاهد لقليطي الشيخ، أكد بأن الجيش الفرنسي هيأ قوات ضخمة في 07 مارس 1959 من مدفعية ودبابات ومشاة وطائرات، شارك جيش التحرير بثلاث كتائب، منها كتيبة المنطقة الأولى بقيادة الحاج الهادي وجلول ونهاي محمد، استيقظ حينها الجنود على وقع الآلات الحربية للقوات الفرنسية، وفي حدود الساعة التاسعة صباحا، كان الجبل مطوقا، وفوهات المدافع الميدانية مصوبة نحوهم وقنابل النبالم تنهمر عليهم من الطائرات، لكن الأوامر كانت واضحة وهي عدم الدخول في المواجهة من أجل التأكيد بأن قوات جيش التحرير غير موجودة في المكان، وأمام هذا الوضع فُسح المجال للمشاة فتقدموا جماعات ظنا منهم بأن الجبل خال، هذا ما جعلهم في مرمى أسلحة المجاهدين وبدأت المواجهة فقد حصد جنود جيش التحرير العديد من جنود العدو، واستمرت هذه المعركة يوما كاملا لم يهدأ فيها القتال حتى ساد ظلام الليل وانتهت المعركة التي أسفرت عن خسائر فادحة في صفوف العدو حوالي 80 عسكريا قتيلا، وغنم جيش التحرير أسلحة منها 02 رشاش من نوع “مات “49 من قبل المجاهد علي بن عريوة، واستشهد يومها 13 مجاهدا، منهم (محيفرة عبد القادر، جلول احميدة، بن زرقة الشيخ، ويس الديس)، أما المجاهدون الجرحى من بينهم الضابط سليماني سليمان لكحل، عبد القادر بوعسرية، بوحوص بن ساعد، ويحيى معيزة المدعو فليفل، تمت مغادرة أرض المعركة إلى جبل اللبة، حيث تم إرسال جميع الجرحى إلى المستشفى، ماعدا الضابط سليماني سليماني الذي بقي يعالج في صفوف جيش التحرير، ومما يرويه المجاهد امعيزة يحيى، أصيب بجروح في المعركة مما استدعى نقله ناحية اللبة قصد علاجه، وقد أقاموا ليلتهم هناك، ليتم تحويلهم في اليوم الموالي إلى المستشفى الميداني، حيث أن طريقهم كانت وعرة، فقد سلكوا “جبل امساعد” ثم “الزعفرانية”. وللعلم فإن رحلتهم دامت ثمانية أيام، فكانت محطتهم الأخيرة منطقة “امحارقة” والتي يوجد بها المستشفى الميداني، وأثناء تواجدهم في تلك المنطقة علموا بأن أحد المسبلين قد قبض عليه من قبل القوات الفرنسية وتم استجوابه وأعلمهم بمكانهم.

وفي هذا السياق، يقول المجاهد “معيزة”، بأن فرنسا حشدت كل قواتها بالمنطقة واتجهت نحوهم، حيث جهّزت سبعة طائرات من نوع “هليكوبتر”، ويضيف المجاهد معيزة قائلا “علمت قيادة كتيبتنا بما ينتظرها، فقامت بالإجراءات الوقائية ليتم إخماد النيران، في حين تم وضع مادة حمراء على كل اتجاهات المنطقة، وكان دور هذه المادة يكمن في تظليل وعرقلة استعمال الكلاب المدربة من أجل معرفة مكان جنود جيش التحرير، وهذا لكون الكلاب لا يمكنها تحمل رائحة هذه المادة التي تم جلبها من تونس”.

 

 

 

مقالات متشابهة