10 أبريل، 2020
الحوار الجزائرية
مساهمات

محاكمة ” الهامل فاميلي” من زاوية أخرى

وجوه شاحبة و عين مترقبة هذا ما اتسمت به عائلة المتهم بالثراء الفاحش عبد الغاني هامل و ابناءه المتابعين أيضا بتهم مماثلة

عائلة بأكملها بين متهمين و مستدعين لإدلاء أقوالهم في أحقية ملكية شقق و عقارات بالعديد من ولايات الوطن حيث كان السؤال الجوهري الذي ركزت عليه قاضي الجلسة ” من أين لكم هذا يا عائلة هامل”

أبناء المدير السابق للأمن الوطني أكدوا للقاضي مرارا أنهم عملوا و كدوا في سبيل تحقيق الثروة التي يكتنزونها و لسان حالهم بين الفينة و الأخرى نفيا قاطعا يدحض فرضية بلوغ هذا النصاب باستغلال نفوذ والدهم الذي كانت تضرب بحضوره تعاظيم خاصة و انه شغل منصبا سام في الدولة  و كان الآمر الناهي في جهاز الأمن المركزي

كانت البداية مع البكر أميار هامل الذي نفى كل التهم المنسوبة اليه مشيرا إلى أن سبيله في نجاح استثماراته هو العمل و لا شيء دونه في حين أن شقيقه مراد  الذي ولج عالم المال و الأعمال منذ نعومة أضافره قد غلب عليه الارتباك و استعان بحزمة من المناديل الورقية لوقف شلال العرق الذي يتصبب من وجهه الذي طبع عليه السواد

لترفع بعدها القاضي الجلسة  بعد تأكيدها على وجوب حضور كافة الشهود في جلسة الأحد المقبل وعلى ان يستأنف الاستجواب بعد حين ليزداد الترقب و يرتفع الأدرينالين عند آل الهامل” بين متهمين و شاهدين و حضور و معاد انتهاء طامتهم يؤجل الى حين.

مقالات متشابهة