7 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
مساهمات

العالم الإسلامي من الأزمات الاقتصادية إلى التكامل الحضاري

الدكتور قادة جليد

 لا شك أن مالك بن نبي صاحب رؤية مستقبلية، فقد طرح فكرة كمنولث إسلامي كفكرة مستقبلية على أمل أن تتحقق وتتجسد في يوم من الأيام عندما تفهمها، وتتلقفها نخبة مبدعة. يقول مالك بن نبي :” إن بذرة الحياة ليست سوى مجرد رمز في اللحظة التي تضعها العناية في رحم أم من الأمهات، ماهو وزنها؟، لا شيئ أو كاللاشيء، ومع ذلك فإن مثل هذه البذور قد أنتج الأشياء والعبقريات الكثيرة التي وجهت الحياة على صعيد هذه الأرض، وإذا ما اجتمع بعض الأفراد في خمس لجان أو ستة لدراسة فكرة كمنولث إسلامي، فإن اجتماعهم يمكن أن يبدو وكأنه لا معنى له، ومع ذلك فإن عالما كاملا يمكن أن ينشأ عن هذا الإلتقاء”.

لقد كان أمل مالك بن نبي في محله، وهاهي النهضة التركية الرائدة تجيب على تساؤلاته، تؤكد أفكاره المستنيرة في إمكانية تحقيق النهضة المنشودة على أمل أن تنهض كل شعوب العالم الإسلامي التي استغرقت في نوم طويل.

 

التجربة التركية كنموذج اقتصادي ناجح للشعوب الإسلامية

لقد استقطبت التجربة الاقتصادية التركية أنظار العالم من خلال النجاحات التي حققتها على جميع المستويات، وهذا منذ سنة 2002 وهي السنة التي استلم فيها حزب العدالة والتنمية مقاليد الحكم في تركيا بطريقة ديمقراطية وحضارية، حتى أن هناك من تحدث عن المعجزة التركية، هذه المعجزة التي ألهمت الشعوب الإسلامية، وأعطتها الأمل في إمكانية العودة إلى مسرح التاريخ من خلال المعادلة الحضارية التي حققت بها تركيا نهضتها المعاصرة وعودتها القوية في طليعة الشعوب المتقدمة والمتطورة، وهذا مما دفع بالكثير من الباحثين إلى التساؤل: ماهو سر ومفتاح نجاح النهضة التركية المعاصرة؟.

لقد تساءل المفكر الإسلامي مالك بن بني في عصره، ومن خلال كتابه فكرة كومنلث إسلامي، وبكثير من المرارة، عندما كان العالم مقسما إلى قطبين، قطب رأسمالي وقطب إشتراكي “لماذا لا يوجد في العالم الإسلامي تيار فكري نوعي، كما هو الشأن في العالم الشيوعي  العالم الغربي “.

لقد طرح مالك بن بني هذا السؤال بكثير الحسرة والألم، وهو يشاهد العالم الإسلامي تستنزف خيراته ومقدراته المادية والمعنوية بدون خطة وبدون رؤية وبدون مستقبل، وإنما مجرد تابع لهذا القطب أو ذاك.

وكان يجب انتظار سنة 2002 للإجابة على هذا السؤال من قبل حزب العدالة والتنمية في تركيا، إن “الجواب الذي تبناه هذا الحزب لإستشراف النهضة، انطلق من اكتشاف الذات بقناعاتها الفلسفية والدينية معا ودون تعارض واكتشاف الذات بماضيها التاريخي والمعاصر ودون تباغض واكتشاف الذات بمميزاتها الحضارية الحوارية ودون تصادم”

إن النهضة التركية المعاصرة لم تقم من فراغ، وإنما قامت على أسس فكرية وثقافية وحضارية ومنهجية وتسطير للأهداف وتحقيقها في محيط إقليمي ودولي مليء بالتحديات، وهذا مما تطلب تقديم تضحيات في سبيل تحقيق هذه الرسالة الحضارية، سواء من طرف النخبة  الحاكمة أو من طرف المجتمع الذي يرى في هذه النخبة اللسان الناطق بطموحاته وآماله ومستقبله “فالتجربة التركية المعاصرة هي تجربة نهضة نذر الحزب نفسه لتحقيقها عبر سنوات قليلة في النظرة الأولى، ولكنه اليوم بصدد رسالة نهضة تمتد إلى عام 2023، وهي الذكرى المئوية لقيام الجمهورية التركية، هي خطة طموحة صدر حزب العدالة والتنمية فيها برامجه النهضوية، وفي هذه الخطة مثلا يكون مستوى دخل الفرد 25000 دولارا سنويا، ويصل حجم صادرات تركيا 500 مليار، والهدف في عام 2023 أن تكون تركيا في العشر دول الأولى في العالم”.

مقالات متشابهة