29 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
مساهمات

منهج الحوار والتواصل مع الآخر

قامت دعوة الإسلام من أوّل يوم على الكلمة الطيبة “وقولوا للناس حسنا” وأخذ مجاميع القلوب بالحوار والحجة والبيان، والتأثير بالعمل الصالح الطيّب، وبلمسات الخير والرحمة.

فقد سجّل القرآن الكريم حوار موسى عليه السلام مع فرعون باللغة اللينة الطيبة “فقولا له قولا لينا”، كما ذكر حوار إبراهيم عليه السلام المتمرّس بفن الحوار، مع الملك نمروذ، وحواره الهاديء الليّن مع أبيه، ومع قومه: “ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون”، وذكر الله في القرآن تعليما لنبيّه، حوارات الأنبياء مع أقوامهم، وحوار نوح الذي طال وامتدّ وكثر وتكرّر بالليل والنهار، وسرا وجهرا،حتى قال قومه: “يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا”.

فالحوار مع الآخر بالحجة والبيان، وبالكلمة الطيبة منهج للأنبياء جميعا، ومع محمّد صلى الله عليه وسلّم تأكّد التوجيه: “ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن”.

فالسيف ليس مادة للإقناع والمحاورة، بل هو خيار ضروري لمنع الظلم والظالمين من احتجاز الناس، ومواجهة اضطرارية عندما يتعربد الباطل ويرفض السجال العلمي ويختار إذاية المؤمنين ومنعهم من حق نشر الهدى السماء الذي كلفوا بنقله للعالم.

ويبقى الحوار هو طريق الدعوة نحو القلوب والعقول، والمنهج في بناء القناعات وترسيخها، ودحض الباطل ونفش حججه.

فمن يوم صعد النبي محمد صلى الله عليه وسلم جبل الصفا اختار الحوار لتبليغ دعوته، فدخل الأسواق والنوادي والحرم المكي وبحث عن القبائل والعشائر وذهب إلى الطائف وعرض نفسه في مواسم الحج بالكلمة الطيبة وبالحسنى وحاور الناس وجادلهم من أجل الوصول إلى قلوبهم وعقولهم.

وحاور عتبة بن ربيعة فقال له: “قل يا أبا الوليد أسمع” ولما انتهى من كلمته قال له “أفرغت؟” قال “نعم” فأسمعه ما يجب من سورة فصّلت، وما فيها من البيّنات والدّلائل على فساد الشّرك وبطلانه.

الحوار سلاح الأقوياء، ومنهج من يثقون في أفكارهم ومعتقداتهم “قل إنّما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة”.

حاور النبي المشركين ورموزهم، وحاور اليهود وأحبارهم، وحاور المسيحيين ورهبانهم، وحاور الملوك والأمراء، والشعراء والشيوخ، والبسطاء من الناس والأغنياء والكبراء، وحاور النساء والرجال ” قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما “.

بل كان يقبل حتى حوار أصحابه المؤمنين به، فقد حاورته أم سلمة قائلة: “ما لربك يذكر الرجال ولايذكر النساء ولنا نصف الميراث”، وردّ عليها بما يناسب وتلا عليها “ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إنّ الله كان بكل شيء عليما”.

وجاءه رجل يطلب الإذن في الزنى قائلا: “يا رسول الله إيذن لي في الزنى”، فقال له: “أترضاه لأمّك.. أترضاه لأختك..أترضاه لابنتك”، والرجل يقول كلما سئل “لا”، ولم ينته الحوار حتى قال: “أصبح الزنى أبغض شيء إلى قلبي”.

كان الصحابة يسألونه من غير حرج، ويجتهدون معه في إزالة كل التباس يقع، كما سألوه تعليقا على قوله تعالى “الذي آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم” فقالوا: “وأينا لم يظلم” فبيّن لهم أنّ المقصود بالظلم هنا الشرك “لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم”.

يتبع..

مقالات متشابهة