22 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
مساهمات

الرشد طريق الاستخلاف

بقلم الدكتور فاروق طيفور

النسق المغلق: هدفه حماية الذات من التهديد وغذاءه العواطف

2- (النسق المفتوح في التفكير): وهو عكس المغلق ولا يبني صورة مسبقة دون دليل،بل هو بناء قاعدة وفكرة من خلال المعلومات والاحداث الصحيحة والادلة الواقعية، وهو مستعد لتغيير أي صورة خاطئة سابقة اذا خالفت ما هو واقع وصحيح، واصحاب هذا التفكير لديهم قدرة كبيرة على اختيار القرارات الصحيحة والاحكام الراجحة في كثير من الامور ولا يوجد بينهم وبين الاخرين نعرات ومشاكل في معظم الاحيان، ومشاكلهم الوحيدة هي مع أصحاب التفكير المغلق الذين يرفضون أي فكرة تخالف ما ليهم للأسف الشديد.

النسق المفتوح: هدفه المعرفة وغذاءه العلم والمعلومات والأدلة

ولا علاقة للذكاء والفطنة بهذين النسقين في التفكير فقد يكون الذكي والفطن في كلاهما،لكننا نتحدث على طريقة ونمط ونسق التفكير.

 

هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا

الرشد في القرآن الكريم :

  • الرّشد ﴿الجن/2﴾ الحقّ والصّــواب، أو التوحيد والإيمان
  • يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ ﴿الجن/2﴾ يهدي إلى الصواب والنجاح
  • رشد الرشد والرشد: خلاف الغي، يستعمل استعمال الهداية، يقال رشد يرشد، ورشد (انظر: الأفعال 3/85؛ والبصائر 3/75) يرشد قال: ﴿لعلهم يرشدون﴾ (البقرة/186)، وقال: ﴿قد تبين الرشد من الغي﴾ (البقرة/256) وقال تعالى: ﴿فإن آنستم منهم رشدا﴾ (النساء/6) ﴿ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل﴾ (الأنبياء/51) وبين الرشدين – أعني: الرشد المؤنس من اليتيم، والرشد الذي أوتي إبراهيم عليه السلام – بون بعيد. وقال: ﴿هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا﴾ (الكهف/66) وقال: ﴿لأقرب من هذا رشدا﴾ (الكهف/24) وقال بعضهم: الرشد أخص من الرشد، فإن الرشد يقال في الأمور الدنيوية والأخروية، والرشد يقال في الأمور الأخروية لا غير. والراشد والرشيد يقال فيهما جميعا، قال تعالى: ﴿أولئك هم الراشدون﴾ الحجرات/7، ﴿وما أمر فرعون برشيد﴾ (هود/97).

معنى كلمة الرُّشْدِ في القرآن الكريم

1 –       جاء الحديث عن الرشد في القرآن تسعة عشر مرة، وفي بعضها جـاء بضـم الراء وسكـون الشين ﴿رُشْد﴾ كقولـه تعالى: ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْـدُ مِنْ الغَيِّ﴾، وقولــه تعـالى: ﴿فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا﴾، وجاء في موارد اخـرى بفتح الراء وفتـح الشين ﴿رَشَدا﴾ كقولـه تعـالى: ﴿وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا﴾، وقولـه تعالى: ﴿فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا﴾ وهما مترادفان.

2 –       ويبدو أن المقصود بالرشد في منطق الق ﴿وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً﴾.

3 –       كما جاء استخدام الرشد في مقابل السفه، فيكون بمعنى حسن التصرف والتدبير في مقابل خفة الرأي وضعف التدبير، وذلك هو مفاد المقابلة ضمن الحديث عن رعاية شـؤون الايتـام في قولـه تعـالى: ﴿وَلاَ تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمْ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفًا.وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ﴾. فقبل امتلاك الرشد يكون الانسان ضعيف الرأي غير ناضج التصرف، وهو ما يعّبر عنه بالسفه، فاذا تجاوز هذه الحالة اطلق عليه راشد(2).

4 –       الرشد حسب النص القرآني، بعد تأمُّل السياق، والتفكُّر في المقدمات، والتدبر في الخواتم، له شروط واضحة بينة، إذا توفَّرت اكتمل بدوُّه، وإذا اختلَّت، أو اختلَّ جزء منها، انهار بناء الرشد كلية، ومن هذه القواعد(3).

  • – أنَّ ثمة رشدا شاملا لكلِّ مناحي الحياة، ورشدا جزئيا لمجال معيَّن دون آخر، فالراشد -مثلا- في إدارة المال، قد لا يكون راشدا في بناء أسرة، أو في الانضباط أمام الشهوات.
  • – أنَّ الرشد الشامل هو منتهى الديانات، ومبلغ الرسالات، فالإسلام رشد كله، والرشد جميعه من روح الإسلام ومن طينته، وبهذا نفهم قوله تعالى على لسان الجن: ﴿إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا﴾(الجن: 1-2).
  • – أنَّ الله تعالى هو الذي يهب الرشد لكلِّ من اتخذ أسبابه، فالذي يتخذ الأسباب ليكون راشدا في التطور المادي -مثلا- يوهب ثمرة رشده، ويبلُغ مبتغاه، ما دام قد اتخذ لذلك أسبابه ﴿كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلاَءِ وَهَؤُلاَءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا﴾ (الإسراء: 20).
  • – أنَّ الرشد منه فرديٌّ ومنه جماعيٌّ، منه نفسيٌّ ومنه اجتماعيٌّ، منه مدنيٌّ ومنه حضاريٌّ… ولا بدَّ من التمييز بين كلِّ نوع، حتى لا نقع في الخلط والخطأ.
  • – الرشد لا يكون إلا بالصبر، ولا يأتي إلا بعد الصبر والمصابرة…
  • – الرشد يأتي باتخاذ الأسباب بعد إدراكها، وبالولوج إلى البواطن، وعدم الاختصار على الظواهر.
  • – الرشد يهيئه الله لعباده بعد أن يستنفدوا كلَّ الوسائل، ويجتهدوا الاجتهاد كلَّه، ويجاهدوا الجهاد جميعَه… فهو ثمرة لجهد، وليس كلأ مباحا للكسالى والمتلكئين.

مقالات متشابهة