27 يوليو، 2021
الحوار الجزائرية
المجلة

“هيلوبليس“ .. يعيد الروح للسينما الجزائرية

جمهور غفير شهدته قاعة السنماتيك

توافد الجمهور الجزائري بقوة هذه الأيام على قاعة السينما، لمشاهدة وقائع الفيلم التاريخي “هيلوبوليس” الذي يروي أحداث مجازر 8 ماي 1945 بطريقة مستحدثة وبأفكار جديدة خارج الصندوق، حيث يسرد أحداث المقاومة الشعبية للاستعمار الفرنسي، وفي “هيوبوليس” صور لنا المخرج المبدع جعفر قاسم مشاهد دامية أدمعت عين المشاهد، كما أبرز لنا جانبا جديدا وغير مألوف لدى المشاهد الجزائري، بسرده قصة رومانسية في قلب فيلم المقاومة، بين الممثلة المتألقة “سهيلة معلم ” أو “نجمة“، وبشير الذي يجند إجباريا بعد عصيانه لأوامر رئيسه القايد، والذي أمره بخسارة سباق لركوب الخيل ضد الفرنسي من اجل عدم تدويل القضية في الخارج، خاصة وأن المناضلين جاءوا لمساندة العربي ضد الفرنسي، وطرح أفكارهم التحررية من الاستعمار.

•تغطية: هجيرة سكناوي / دحمان بن سالم

  • أحداث دامية اكتشفها المشاهد في هليوبوليس

احداث متسارعة وفي نفس الوقت درامية لم يشاهدها الجمهور الجزائري ولا شهدها الفيلم الجزائري من قبل، خاصة في الأفلام التاريخية والثورية، ذلك لأن المخرج والمبدع جعفر قاسم فكر بشكل مختلف، بتصويره للقطات صورت “القايد” كشخص ندم على خيانة الوطن، خاصة وأنه من الطبقة الثرية والبورجوزاية، وهو السبب الذي جعله يتموقع ضد المناضلين، لكن الشيء الذي زاد الفيلم حماسا هو انشقاق ابن القايد عن طاعة أبيه، والانضمام للمقاومة الشعبية، كما عرف الفيلم أحداثا رفعت من أدرينالين المشاهد، خاصة في المشهد الذي جرى فيه سباق بين الخيول وفوز الجزائري بعد عصيان أوامر مديره، الذي أراد أن يخدم أجندة الفرنسين، خاصة وأن الاحتقان الشعبي كان في أوج عطائه، كما شهد المسلسل لحظات رومانسية بين نجمة الفيلم “سهيلة معلم”، وبشير الذي كان خادم لابيها وفي مزرعتهم، أما المشاهد التي أدمت قلوب المشاهدين، فهي التي تم قتل المواطنين فيها بوحشية من طرف الفرنسيين، وكذا المشهد القوي الذي قتل فيه ابن القايد، والذي كان سببا في ندمه لاحقا.

كل هذه الأفكار التي طرحها الفيلم لقيت استحسانا من طرف مشاهدي فيلم “هيلوبوليس”، وكانت السبب في التفاعل الذي لقيه سيناريو أجمع الحضور على قوته، خاصة عندما توسل “مقداد” بطل القصة العدو، بأن لا يقتل ابنه بعد أحداث 8ماي 1945 لأنه كان من المناضلين الذين يريدون الاستقلال، لكن وبعد مشهد أبكى الحضور، ركع أمام العلم الفرنسي متوسلا جنرال الفرنسي بأن لا يقتله، إلا أن ذلك الجنرال الذي صمم على إذلاله قائلا “اجث على ركبتيك وقل تحيا فرنسا وكل الجزائريين كلاب ».. هذا ما جعل المشهد يترسخ في قلوب المشاهدين، أما الأمر الثاني، فهو تفاعل الممثلين الذين قدموا من أجل مشاهدة الفيلم على غرار الممثلة القديرة “بهية رشدي”، و”نجية لعراف” الذين استحسنوا هذا الفيلم كثيرا، خاصة القصة الجديدة التي أبانها المخرج جعفر قاسم.

  • انتقاد لاذع من محمد علال.. وجعفر قاسم يرد

بعد انتهاء عرض الفيلم “هيلوبوليس“ صعد المخرج جعفر قاسم وإلى جانبه نجوم الفيلم، على غرار الممثلة سهيلة لمعلم والممثل عبد العزيز بوكروني.. ليفتح المجال أمام الصحفيين والحضور لإبداء رأيهم في الفيلم، وتسجيل بعض الملاحظات مع طرحهم لبعض الأسئلة، حيث البعض انتقاد الفيلم، مشيرا إلى أن القصة كان يجب أن ترتكز على الأحداث التي مات فيها اكثر من 45 ألف شهيد، لكنها ارتكزت على ذلك “القايد”، وكان رد قاسم أن هذا العمل ليس شريطا وثاقيا، وانما عمل درامي في حقبة زمنية معينة، تم إدخال بعض الخيال عليه من أجل سرد الحقائق بطريقة درامية حتى لا يمل المشاهد، لهذا لا يمكن القول إن هذا العمل حقيقة تاريخية مطلقة، وإنما سرد لحقيقة ضمن فيلم درامي جزائري بأفكار جديدة، أجمع المشاهدون على استحسانها.

  • جعفر قاسم: “هيلوبوليسأخذ منا سنوات بين الكتابة والتمثيل

وأضاف جعفر قاسم “لم نركز على لهجة معينة في الفيلم، لأن الفيلم تاريخي ومبني على الخيال، وما يجب أن يفهمه المشاهد أن هذا الفيلم ليس شريطا وثائقيا، ولو كان كذلك لوجب مراعاة اللهجة، لكن الخيال يسمح للمخرج ليكون لديه الحرية مع مراعاة القصة الحقيقية، والعنف الذي شاهدتموه في الفيلم، أضاف قاسم أنا أنقصت منه قدر الإمكان، وهذا ليس لتمجيد “الحركى»، وإنما للضرورة السينمائية، فمثلا لقطة شخصية “مقداد“ عندما ركع أمام الجنرال الفرنسي من أجل إنقاد ابنه الذي وقف في وجه الاستعمار الفرنسي، يقول: «نعم أنا كلب وكل الجزائريين كلاب» لحماية ابنه من الاستعمار الفرنسي، فيجب أن يعلم المشاهد أن هذه الحادثة حقيقية ووقعت من قبل، معللا بقوله “حتى لا يقولون إنهم وظفوا العنصرية في الفيلم، لهذا تحدثنا باللغة العربية الدارجة التي يفهمها عامة الجزائريين“.

كما كشف المخرج جعفر قاسم أن الفيلم أخذ منه سنوات بين الكتابة والتمثيل، “تجولنا عبر كافة التراب الوطني، لأننا وبكل بساطة لا نملك استوديوهات في الجزائر للتمثيل، ففي هذه الحالة على المخرج أن يبحث عن المكان الذي يستطيع أن يمثل فيه، والأماكن التي ساعدتنا لتقرب من تلك المشاهد هي عين المالح، عين تيموشنت لنأقلم الوضع مع الزمن الماضي، أما فيما يخص العنصر البشري الذي شارك في الفيلم، فـ 80 بالمئة جزائريون، والمنتاج أجري في الجزائر وبقي التحميض، الصوت، المزج الموسيقي والمونتاج النهائي عمل في فرنسا.

  • عبد العزيز بوكروني:
  • لا ينقصنا شيء لنخرج بأعمالنا إلى العالمية

قال الممثل القدير عبد العزيز بوكروني، إن الجزائري قادر بأن ينتج أعمالا وأفلاما سينمائية كبيرة نخرج بها خارج الوطن، ولا ينقصنا شيء لنعمل عملا جيدا، والدليل على هذا الفيلم الذي جعل الجمهور يقبلون عليه، رغم ما قيل إن الشباب عزفوا عن السينما، ويهتمون الآن بالتكنولوجيا الحديثة، وما شهدناه اليوم يعكس ذلك“.

وعبر بطل فيلم “هيلوبوليس“ عبد العزيز بوكروني عن فرحه وسعادته بالإقبال الكبير من الجمهور على قاعة السينما. وأضاف “يجب أن نكون بسطاء بين بعضنا البعض، نتبادل الآراء، فأنا جد فخور لأني التقيت اليوم بأصدقاء لم نر بعضنا منذ سنوات، وأسعدتني أراؤهم وملاحظتهم، وما جعلنا نأتي اليوم للقاعة ونشاهد مع الجمهور، هو لأننا نريد معرفة آرائهم ووجهة نظرهم تجاه الفيلم، لنتقدم ونرتقي، وإذا نجح “هيلوبلوس“ فالفضل يعود للجمهور الجزائري، وليس لنا نحن.

 

  • بهية راشدي لـالحوار“:

جعفر قاسم وسهيلة وعبد العزيز أبدعوا في الفيلم

حضرت الفنانة القديرة بهية راشدي العرض السينمائي لـ“هيلوبوليس“، حيث أثنت على العمل وعلى كل الطقم.

وأكدت بهية راشدي في تصريحها لـ“الحوار“ أن الفيلم كان رائعا وكانت تجربة رائعة لجعفر قاسم كتجربة أولى في السينما، خاصة عبد العزيز الذي أبدع في أدائه، خاصة عندما استعمل تعابير وجهه، كذلك سهيلة معلم تفوقت في أدائها لدور “نجمة“.

مؤكدة أن جعفر قاسم أبدع وقدم عملا راقيا، قائلة “جعفر قاسم صاحب التحفة الإبداعية، خاصة انه دخل في معترك سينمائي جديد، ما دفعني لأطرح السؤال التالي: “لماذا لم يخرج أعمالا سينمائية من قبل؟ خاصة أن الجزائر تزخر بتاريخ ثري“.

أضافت الممثلة القديرة بهية راشدي “رغم الإمكانات القلية إلا أنه وفق في إخراجه لهذا الفيلم، وبجمعه هكذا توليفة استطاع جمع الوجوه الجديدة التي لم يسبق لها وان مثلت من قبل رفقة قامات الجزائرية“. وأشارت بأنها مستعدة للعمل مع جعفر قاسم في فيلم إذا عرض عليها.

 

  • الممثلة نجية لعراف:

هيلوبوليس قيمة مضافة للسينما الجزائرية

أكدت الممثلة القديرة نجية لعراف بأن الفيلم “هيلوبوليس”، قيمة مضافة للسينما الجزائرية، خاصة وقد تم عرض الفيلم بطريقة إبداعية ومن المبدع والمحبوب للشاشة الجزائرية “جعفر قاسم”، الذي دائما يمتع المشاهد الجزائري، وخير دليل على ذلك المسلسلات التي أنتجها من قبل، ولقيت رواجا واسعا.

وأجابت نجية لعراف بعد توجيه سؤال لها حول ما إذا تريد العمل معه مستقبلا في فيلم يخرجه، أجابت قائلة “لقد عملت مع جعفر قاسم في عدة أعمال على غرار “جمعي فاميلي» في دور دراكولا الذي صنع الحدث، وفي عاشور العاشر في دور “جادور»، وبالتأكيد أعمل معه بدون مشكل، لانه مبدع وأضاف قيمة فنية جديدة في جانب السينمائي، خاصة على شاكلة هكذا قصص التي أبدع فيها، بدون نسيان الممثلين على شاكلة سهيلة معلم وعبد العزيز بوكروني، وغيرهم من الوجوه التي اكتشفها المشاهد الجزائري لأول مرة.

مقالات متشابهة