24 يونيو، 2021
الحوار الجزائرية
المجلة

ـ “دار سابينال“ للأزياء : تصاميي مستوحاة من الحضارات القديمة

  •  انتظروا تشكيلتي المميزة قريبا التي سنطلقها لصيف 2021

 “دار سابينال“ للأزياء التقليدية، ماركة أنشأتها شابتين جزائريتين مبدعتين، استطاعتا حمل مشعل مشوار الأزياء القديمة و الإبداع التراثي، في ما تركته جداتنا من أصالة ورقي يحمله اللباس التقليدي الجزائري الأصيل،..هذا اللباس الذي حمل في طياته أسمى عبارات الرقي، ويعبر بقصاته وألوانه عن كل مدينة وحضارة من ربوع الوطن، بل استطاع أن يصل للعالمية وتلبسه نجمات عربية وعالمية.وفي هذا الحوار الحصري الذي خصت به “دار سابينال “  مجلة “الحوار الجزائرية“، تحدثت  المصممة  صبيحة حركات عن بدايتها في عالم التصميم و الموضة، كما تحدثت و بشغف عن حبها للباس التقليدي وعصرنته، حيث أرجعت غلاء الألبسة التقليدية الجزائرية إلى جودة الأقمشة التي يستعملها المصممين.

•حاوتها: هجيرة سكناوي

  •  مرحبا بــ “دار سابينال“ على صفحات مجلتنا.. كيف تقدمين بنفسك لقراء مجلة الحوار الجزائرية؟

“دار سابينال“، هي دار للأزياء التقليدية الفخمة، أنشأت عندما التقتا شابتين  جزائريتين، الأولى مصممة أزياء حركات صبيحة والثانية هاوية موضة وأزياء هي سيرنا حناشي.

  • كيف كانت بدايتك في عالم التصميم؟

في البداية كنت هاوية لمجال التصميم و الموضة، و  كل ماله علاقة بالأزياء والألبسة التقليدية، استغليت هذه الهواية وحولتها  إلى تجارة صغيرة، ثم طورتها شيئا فشيئا، فدفعني الفضول إلى صقلها أكثر في معاهد الأزياء بالدراسة والتكوين والبحث، حتى صنعت لنفسي مكانة واسما في هذا المجال، والحمد لله أنا الآن أصمم و اخرج تشكيلات.

  • حديثنا عن آخر تشكيلة لك لسنة 2021 ما الألوان والقصات والقماش الذي ميزها؟

آخر تشكيلة “لدار سابينال“ تميزت بالكاراكو العاصمي الأصيل، والبلوزة الوهرانية، هذه التشكيلة كانت تشكيلة مميزة و خاصة، عرضناها فقط في محلاتنا، لم ننشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، و ان شاء الله بعد عيد الفطر المبارك، سنطلق تشكيلة عامة على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي عبارة عن مجموعة من القفطان المغربي بالتعاون مع المصممة سليمة سبيعي و هي المصممة الثانية “لدار سابينال“، وجمعنا في هذه التشكيلة الخاصة بالقفطان بين العصري والتقليدي.

وقد تميزت هذه التشكيلة بالقماش ذو النوعية الجيدة والفخمة على غرار “البروكار“ “ الكريب“، كل الموديلات كان العمل عليها بدقة وتأني  في وضع الأحجار وغيرها.

  • لاحظنا ان لديك حضورا قويا على مواقع التواصل الاجتماعي.. إلى أي درجة ساعدتك مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج لتصاميمك؟

أكيد، مواقع التواصل الاجتماعي استطاعت أن تقرب بيني وبين زبائني، والحمد لله الآن لدينا زبائن من كل التراب الوطني ، من الشمال للجنوب و من الشرق للغرب، يتصلون بنا من كافة ربوع الوطن، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويضعون فينا الثقة مع أنهم لم يرو تصاميمنا أمامهم.

  •  هل لك ان تذكري لنا الأسماء التي لبست من ماركتك الخاصة؟

تعاملنا مع أبرز النجمات منها أسماء محلية و أسماء أجنبية، على غرار ابتسام تسكات، دنيا بطمة، الشيف شهرزاد التي أحبها و أكن لها كل الاحترام و التقدير  و أحييها بالمناسبة.

  •  هل تتعرض تصاميمك للسطو؟

اذا كان السطو من باب التقليد، فهذا موجود في كل المجالات ولا بد أن يكون هناك تقليد ولا يمكن للمقلد أن يخرج بالقطعة كما يخرج بها المصمم والمبدع ذاته، سيكون هناك اختلاف واضح جدا يمكن لأي شخص أن يكتشف الفرق بين الأصلي “لدار سابينال“ و التصاميم المقلدة، وأنا أقول حظ موفق للجميع.

  • يشتكي البعض من غلاء الألبسة التقليدية.. إلى ما يرجع هذا الغلاء؟

غلاء الألبسة التقليدية يرجع دائما لخامة القماش، فالقماش ذو النوعية الجيدة والرفيعة يكون باهظ الثمن، كذلك يعود الغلاء للأحجار الكريمة المستخدمة، حتى نوعية الشعرة هناك الشعرة الحرة المصنوعة باليد ليست مثل الشعرة العادية، الفتلة الحرة كذلك تصنع الفرق بين المصنوعة باليد و العادية، و هذا يأخذ وقت كثيرا و من الصعب انجازه في ظرف قصير ففي بعض الأحيان تأخذ منا التشكيلة من شهرين إلى ثلاث أشهر،ناهيك عن الشغل اليدوي وما يتطلبه من دقة في الصنع وتركيز زساعات طويلة من الجهد المضني، فليس من السهل إطلاق تشكيلة بديعة ومتقنة إلا بالجهد والمال، لطا فلا يجب أن نستغرب من غلاء هذه القطع  لأنها ليست سوقية.

  • من أين تستوحي الإلهام في تصاميمك البديعة؟

بنسبة للكاراكو والبلوزة الوهرانية أستوحي دائما في تصاميمي من الحضارات القديمة، أحب الجمع دائما بين الثقافات، وأحب عصرنة الموديلات والزي التقليدي، كذلك أحب إدخال اللمسة العصرية، هناك  موديلات تكون مئة بالمئة تقليدية، لا تقبل العصرنة وإلا فستفقد أصالتها و من الجيد المحافظة على تقاليدنا. بينما ندخل لمساتنا على أزياء أخرى تلبية لطلبات الشابات.

  • ماذا تحضرين لصيف 2021؟

لصيف 2021 نحضر لتشكيلة خفيفة، خفيفة بمعنى أن القماش المختار يكون خفيفا و يتناسب جدا مع فصل الصيف، ويتماشى مع الحالة التي نعيشها اليوم خاصة وأن موسم الأعراس تزامن هذا الصيف كذلك مع أزمة كورونا، فنحن نفكر في التعايش مع الجائحة التي حولت الأعراس الفخمة إلى أعراس بسيطة، ستكون تشكيلة عصرية خفيفة وجميلة، أتمنى أن تنال إعجاب واستحسان الجميع سواء أكانت عروس أو غيرها، كذلك ركزنا في هذه التشكيلة على الألوان الحية والزاهية التي تتماشى مع فصل الصيف.

  • نصيحة لمن يحلم بولوج لعالم الأزياء؟
    أقول هذه النصيحة في جملة كن بهويتك، تحلى بروح المنافسة الشرعية، وأبرز هويتك.
  • ما طموحاتك ومشاريعك المستقبلية؟

لدي طموحات ومشاريع في مجالات أخرى غير التصميم والموضة ، و لكن خصيصا في هذا المجال، أريد أن ييصل الزي التقليدي الجزائري على غرار، الكاراكو العاصمي البلوزة الوهرانية، الفرقاني ، الزي الشاوي ، الجبة القبائلية إلى العالمية، وعندما نراهم في العالمية  نفتخر بهم أكثر، تراثنا ضخم ورائع ويستحق أفضل مكانة.

  • كلمة أخيرة لقراء مجلة الحوار ؟

اشكر مجلة الحوار الجزائرية على هذا الحوار الرائع، وان شاء الله كل قراء مجلة الحوار يزورون “دار سابينال“، ومن هذا المنبر أود أن أعيد على قرائكم و أقول لهم عيد مبارك سعيد، وانتظروا تشكيلتنا لصيف 2021.

مقالات متشابهة