28 سبتمبر، 2021
الحوار الجزائرية
المجلة

 الشيف مدرب رجيم “الكيتو“ مهدي شطاح: أطمح إلى إدخال رجيم “الكيتو“ إلى الجزائر

  • خروجي من “التوب شيف” مبرمج بحسب السيناريو الذي يعده البرنامج

كشف الشيف، مهدي شطاح، أنه يحضر لإطلاق موقع على الواب ليطرح فيه برنامجه المختص لرجيم “الكيتو“. وفي هذا الحوار، الذي خص به مجلة “الحوار“، تحدث الشيف مهدي عن انتقاله من شيف لصناعة الحلويات إلى مدرب في رجيم “الكيتو“. وأضاف نجم التوب الشيف أنه يحضر لبرنامج تلفزيوني جزائري، مع شركات عالمية، إلا أن جائحة كورونا عطلت مشروعه، كما كشف عن سبب خروجه من التوب شيف، وتفاصيل أخرى تقرؤونها في هذا الحوار.

•حــــاورته/ هجيـــــــرة سكنــاوي

  • الشيف مهدي شطاح، كيف تقدم نفسك إلى قراء مجلة الحوار الجزائرية؟

مهدي شطاح، شيف جزائري، متخصص في فن الحلويات، سافر إلى أوروبا ثم استقر في لندن. اشتغلت تقريبا في كل الأماكن، في لندن، أهمها «يونيفرسل ميوزك“، وهي من أضخم أستوديوهات تسجيل الغناء في العالم.

 

  • مهدي شطاح، من شاف شارك في برنامج التوب الشيف إلى مدرب رجيم “كيتو“ لفقدان الوزن؟

تزامنا مع جائحة كورونا، زاد وزني إلى 120 كيلو، بحثت عن رجيم سريع، فتوصلت إلى رجيم الكيتو، الذي لديه الصدى الأكبر، والكثير من المشاهير في كل العالم طبقوا هذا الرجيم، فعزمت عليه وخسرت 35 كيلو بمفردي، باتباع برنامج “الكيتو“، فمن هنا، اكتشفت أنني مهتم بهذا الشأن، فقررت أن أدرسه، وهكذا حصل، درسته وأخذت شهادة في رجيم “الكيتو“، فمزجت المهنتين مع بعضهما البعض الطباخ بـ“الكيتو“، فقررت أن أدرب المهتمين برجيم “الكيتو“. وبالمناسبة، لدي برنامج تدريب على “الوتس آب“ أدرب فيه من هو في حاجة إلى فقدان الوزن الزائد، باتباع برنامج “الكيتو“. ومن هذا البرنامج، أحضر فيديوهات لوصفات برجيم “الكيتو“، وأشاركها معهم.. وهكذا، نكون قد ضربنا عصفورين بحر واحد، التدرب على رجيم “الكيتو“ بالإضافة إلى تقديم الوصفات التي تساعدهم وتسهل لهم البرنامج.

  • ما هو النظام الغذائي الكيتوني؟

رجيم “الكيتو“، هو نظام غذائي يعتمد على خفض كميات الكربوهيدرات أو السكريات من جسم الإنسان، ورفع كميات الدهون. وبهذه الطريقة، يتعود الجسم على حرق الدهون، لكسب الطاقة في مكان حرق الكربوهيدرات.

 ما منافعه ومخاطره؟

الكيتو، يساعد على التقليل من نسبة السكر بالدم، وضبط قابلية الحساسية للأنسولين، الذي يعد الهرمون المسؤول عن تخزين الدهون بالجسم. يساعد على حماية المعدة من التعرض إلى الانتفاخ والغازات والتشنجات.. وهو رجيم يداوي كثيرا من الأمراض، منها الزهايمر، أمراض الصرع، مرض السرطان، يساعد على الإنجاب قبل التخطيط لإنجاب الأطفال، التخلص من أمراض السمنة المفرطة، ويساعد على تربية برنامج الأكل في حياة الإنسان.الكيتو، ممنوع على مرضى السكري قبل استشارة الطبيب، ليشرح لهم أي نظام من أنظمة الكيتو يتماشى معهم.

  • هل النظام الكيتوني آمن للأطفال؟

هو ممنوع للأطفال والمراهقين تحت عمر 18، لأن الأطفال والمراهقين أجسامهم في حاجة إلى النشويات.

  • من الصعب أن يوازن الشيف بين شيئين متضادين تماما، تحضير الأطباق الشهية والرجيم في نفس الوقت.. كيف توازن بينهما؟

في الحقيقة، لم أستطع، ولكن كنت مضطرا، بعد الوزن الزائد الذي كسبته، اضطررت إلى أن أطبق رجيما ناجعا لخسارة الوزن الزائد، وبعدما بادرت به اكتشفت فوائده بصفة خاصة، والفائدة الغذاء الصحي عامة.

  • اشتهرت مؤخرا على منصات التواصل الاجتماعي بنشرك للوصفات التي تتبع رجيم “الكيتو“.. ما أكثر الوصفات التي تفاعل معها المتابعون؟

رجيم “الكيتو“، هو رجيم جديد غير معروف بالجزائر، ولما أضع الوصفات، هناك أناس لديهم خبرة مع رجيم “الكيتو“، ويعرفونه، وهناك من لا يعرفه أو هو غير مهتم بالرجيم، فمثلا قمت بتصوير فيديو لوصفة البيتزا كيتو، أو وصفة البورقر كيتو، ولما أقول لكم بيتزا كيتو يعني بيتزا خالية من النشويات والسكريات، وإذا تناولها إنسان يتبع نظام “الكيتو“ تفيده، ولكن إذا تناولها إنسان عادي لا ينتمي إلى نظام “الكيتو“، ستؤثر عليه سلبا، لأن فيها نسبة دهون عالية جدا، وميزة أكل “الكيتو“ هي أنها أطباق تحتوي على دهون صحية.

  • كانت لك تجربة في برنامج “التوب شيف“ الذي يبث على قناة MBC  كيف كانت هذه التجربة؟ وماذا أضافت لرصيدك كشيف جزائري؟

كنت ضمن المشاركين في مسابقة التوب الشيف، في موسمها الثاني، وكنت المشترك الجزائري الشاب الوحيد في المسابقة مع مشتركة جزائرية أخرى.

تجربة التوب شيف تجربة رائعة جدا، غيرت حياتي وجعلتني شخصا وشيفا معروفا.. غيرت حياتي، بمعنى أن مهدي قبل التوب شيف ليس نفسه بعد التوب شيف، لأنها تجربة علمتني المسؤولية، علمتني كيفية العمل تحت الضغط.. إلخ، فكانت تجربة فريدة من نوعها.

  • خروجك المفاجئ من برنامج التوب الشيف لم يمر مرور الكرام، حيث كشفت تسريبات من داخل البرنامج عن عدم مصداقية المسابقة.. ما قولك؟

خروجي من برنامج التوب شيف كان صدمة في الحقيقة، ولكن مثل هذه البرامج الواقعية لا بد من أن يكون فيها “شو“ دراما، تشويق.. كأنهم هم من يكتبون سيناريوهات الحلقات، وربما خروجي كان من بين السيناريوهات التي يكتبونها.. لا أدري.

  • مهدي، قبل مشاركتك في برنامج التوب الشيف، كنت شيفا في أحد المطاعم العالمية، أكل من يدك عدة نجوم، على غرار شاكيرا وريحانا.. حدثنا أكثر عن هذه التجربة؟

الحقيقة، قبلت في التوب الشيف بفضل المكان والعمل الذي كنت أشتغل فيه، وهو أحد الأستوديوهات المعروفة جدا في لندن “يونيفرسل ميوزك“، كنت أشتغل كشيف تنفيذي، أشرف على ثلاثة مطاعم، وأكلت من طبخي أسماء لنجوم عالميين، على غرار شاكيرا، ريانا، 50 cent… كذلك اشتغلت في “هاركس“، هو كذلك يعتبر من بين الأماكن المعروفة في العالم.

  • في برنامج التوب الشيف، قدمت عدة أطباق ووصفات بلمسة جزائرية تقليدية، هل الهدف من هذا هو الترويج للأكل الجزائري؟

طبعا، وهذا كان ضمن قانون البرنامج، بأن يحاول المشترك تمثيل بلده وطبخ بلده بطريقة عصرية، فكنت أحاول دائما أن أدخل لمسات عصرية، مثلا قدمت البقلاوة “بالمسكربون“ مع الشاي الجزائري، كنت أحاول دائما أن أضع البصمة الجزائرية على حسب التحدي.

  • لو نعود بك إلى البدايات، بم تخبرنا عنها، وكيف كانت الانطلاقة في فن الطبخ؟

بدايتي كانت من الجزائر، درست تكوينا مهنيا في مدينة القبة، اشتغلت تقريبا في كل المحلات المعروفة في الجزائر على غرار: زرواطي، “لي زيريس“.. كشيف حلويات.

  • هل تعتبر فن الطبخ موهبة ربانية أم هواية صقلتها الدراسة والتكوين؟

لا أعتبره موهبة ربانية، ولكن ميولا، يصقله العمل والمثابرة، أما عن نفسي، فقد وصلت إلى عمر كان علي أن اختار فيه بين مواصلة مشواري الدراسي أو أن ألتحق بالتكوين، وتحديدا “الطبخ“، فاخترت الطبخ، وتخصصت في صناعة الحلويات، لأنها تعبر عن ميولاتي وفني.

  • أول مرة طبخت فيها، ماذا أعددت فيها، ومع من؟

أول مرة طبخت، حضرت “تارت“ الليمون، في المحل الذي كنت أشتغل فيه آنذاك، أتذكر أنها احترقت مع الأسف (يضحك).

  • هناك مقولة تقول: إن “أمهر الشيفات رجال“.. هل يؤكد مهدي المقولة؟

نعم، صحيح، لأن الرجال لديهم لمسة خاصة في الطبخ، ولديهم الخبرة أكثر.

  •  هل تأثرت بأحد الشيفات في بداية مشوارك؟

الشيف الوحيد الذي تأثرت به هو الشيف “غوردون رامزي“، لأنه يمثلني، غوردون رامزي ليس فقط شيفا أو طاهيا وإنما “شو مان“ شخص خلق للتلفزيون، لهذا أشعر بأنه يشبهني.

  • متى سيقدم مهدي شطاح برنامج طبخ على إحدى القنوات الجزائرية أو العربية؟

كنا نحضر لبرنامجين عالميين في الجزائر، مع شركات عالمية معروفة، اتفقنا على كل الشروط، ولكن جائحة كورونا عطلت المشروع، فنأمل أن يزول الوباء ونعود إلى إكمال مشاريعنا.

  • هل مهدي شطاح الزوج والأب هو من يطبخ في منزله؟

مهدي شطاح الأب، وليس الزوج، بحكم أنني انفصلت عن زوجتي، أنا أب لبنتين، آية وجنة، فلدي أيام في الأسبوع أجلبهما عندي، نجهز معا بعض الوصفات. وبالمناسبة، هما عاشقتان لطبخي.

  • هل لديك قناة على اليوتيوب؟

لدي قناة في اليوتوب باسمي، أنشر عليها بعض الوصفات، ولكنني أكثر نشاطا على الأنستغرام، الموقع الذي تجدونني فيه يوميا.

  • ما طموحاتك أو مشاريعك المستقبلية؟

حصريا.. أعمل على توسيع رجيم “الكيتو“، لأجعله على موقع إلكتروني عالمي، يمكن للمهتمين مشاهدة “لايفاتي“ فيديوهات لوصفات، برنامج الوجه للوجه، يعني يكون برنامجا لرجيم عالمي، وأطمح إلى إدخال رجيم “الكيتو“ إلى الجزائر.

  • كلمة ختامية..

شكرا لك، ولكل طقم مجلة الحوار الجزائرية، على هذا الحوار الجميل.

مقالات متشابهة