15 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
المجلة

الفنانة منيرة روبحي فيسة: “كورونا”.. أجل كل أعمالنا ومنعنا من السفر

  •  أتمنى أن يجمعني عمل فني مع منى واصف     

•  حاورتها: آمال إيزة

 

فنانة واثقة من قدراتها تتمتع بشخصية قوية تحب السفر كثيراً وهوايتها المُفضلة المطالـــــــعة وممارسة الرياضة عندما تراها من بعيد قد تحكم عليها أنها مُتحررة، لكن سُرعان ما تغير رأيك عندما تكتشفها عن قرب ضيفتنا مُتحصلة على العديد من الجوائز آخرها كان بالدورة ال13 من المهرجان الوطني للمسرح المُحترف سنة 2018 عندما توجت بجائزة أحسن أداء نسائي، شاركت في العديد من الأعمال التلفزيونية ولديها مشاركة بعمل سينمائي لكن تمسكها بمبادئها واحترام جمهورها جعلها ترفض العديد من العروض السينمائية الجريئة فهي لا تبالي بالشهرة والمال، بقدرما يهمها الأثر والرسالة التي تمررها للمتلقي بأعمالها، هي لا تؤمن بكلمة مستحيل مثابرة وحالمة وطموحة، مازالت ضيفتنا لهذا العدد تحلم بتجسيد دور تاريخي يعكس قدراتها الفنية في الأداء، كانت لديها رغبة في الغناء منذ الصغر وأجلتها بسبب التمثيل، وأمور أخرى ستكتشفونها بهذا الحوار.

  • مرحبا بك ضيفة على صفحات مجلة الحوار؟

شكرا لمجلتكم على هذه الاستضافة ومرحبا بأسئلتكم .

  • راودك حلم دخول عالم الفن منذ الصغر التحقت بمدرسة خاصة بالطابع الاندلسي ثُم تكونت بالفن الرابع وتحصلت على شهادة ليسانس دراما هل حققت حُلمك ؟

تبتسم ثم تجيب …أستطيع أن أقول حلمي ولد معي، فمنذ طفولتي الغناء والتمثيل كانا يُمثلان عالمي الخاص، بعدها درست وتحصلت على شهادة ليسانس دراما وحققت جُزءاً من حُلمي، وكلما نكبر في العمر وبالتجربة تكبر معنا أحلامنا وطموحاتنا .

  • صرحتِ سابقاً أن لديك مُـــيولات في الغناء وكُنت تحضرين لمشروع إطلاق سينغل أو ألبوم غنائي، ما هي الصُعوبات التي واجهتها والتي حالت دون ذلك؟

صحيح صرحت سابقاً عن رغبتي بذلك والقليل يعرف أن منيرة تُغني وتمثل لكن كل وقتي وجهدي منحته للتمثيل والدراسة الاحترافية وقتها لم اتجه للغناء لأنه كانت لدي صعوبات وكنت صغيرة في السن ولم يكن القرار سهلاً، حالياً وباختصار يُحاصرني مُشكل الوقت لكن سوف اتفرغ وأعمل سنغل ..” كيما يقولوا بالدارجة نتاعنا كل شيء في وقته مليح أختي “.

  • شاركت في العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية، ألم يحن الوقت بعد لنراك بأعمال سينمائية عربية أو دولية ؟

لدي عمل سينمائي الذي استطعت المُشاركة به يحمل عنوان : ” قصة من دون أجنحة “:منيرة فيسة

وهذا ما يجهله جُمهوري كانت لدي العديد من الفُرص للمُشاركة في أعمال سينمائية مع مخرجين فرنسيين وكذلك مع مخرجين جزائريين مقيمين في المهجر ولكن لم أقبل بذلك ورفضت كل العروض بسبب الأدوار الجريئة والنص ورفضت أيضاً لأنني أحترم ديني وعائلتي وايضا أحترم المُتلقي ولدي مبادئ وخطوط حمراء لا أتخطاها.

  • كان لديك حضور قوي ببرنامج “آراب كاستينج 2” بشهادة لجنة التحكيم والجمهور، هل فكرت في المُشاركة ببرامج أخرى أم أنك اتخذت موقفا من تجربتك السابقة ؟

كل تجربة بالحياة نتعلم منها ونتعرف على ذواتنا أكثر حتى إن بعض البرامج ليس فيها مصداقية لكننا نستفيد منها، فحلمي منذ البداية كان العالم العربي والغربي فموهبتي تتطلب مني هذا على الاقل عن طريق هذه البرامج يتعرف عليك العالم والفنان يروج لنفسه أكثر والانسان اللي يحب ينجح لا يفشل من أول مُحاولة ويجتهد أكثر ويحاول مرة أخرى حتى يصل لهدفه .

  • تحصلت على جائزة أحسن ممثلة واعدة 2007، جائزة أحسن ممثلة 2009 بالإضافة إلى جائزة علي معاشي كأحسن ممثلة سنة 2010 وجائزة أحسن أداء نسائي خلال الدورة 13 من المهرجان الوطني للمسرح المُحترف سنة 2018، هل خدمتك كل هذه الجوائز بمسيرتك الفنية ؟

الحمد لله بكل صراحة هذه الجوائز خدمتني كثيراً لكن للأسف ليس في بلدي بل عند الأجانب فهم حقاً يقدرون المواهب ويدعمونها عكسنا نحن .

  • شاركت مؤخراً بمسلسل عربي يحمل عنوان” يوما ما” مع ثلة من الفنانين العرب كلمينا عن هذه التجربة وهل لديك أعمال جزائرية ستعرض بشهر رمضان الفضيل؟

شكرا فعلاً، وهذه التجربة جزء من حلمي الذي تحقق وهذه المرة الحظ كان حليفي أشكر الله كل تجربة أتعلم منها بصراحة ومنذ بداية مشواري إلى يومنا هذا، العمل هذا  لمست فيه الاحترافية وأعجبني اسلوبهم وطريقتهم وتعاملهم مع الفنانين فهم يُقدرون معنى كلمة فنان، بالنسبة للأعمال عرض علي الكثير ولكنني اخترت الأنسب لي ووقع إختياري على “يوما ما ” وكان هناك عمل للمخرج المصري مشير ومسلسل آخر يحمل عنوان : ” أكبادنا” ولكن تم تأجيله نظرا لضيق الوقت على حسب شركة انتاج التصوير سيكون بعد رمضان ان شاء الله وكانت هناك أعمال عربية ولكن إنتشار وباء الكورونا أجل كل شيء ومنعنا من السفر في مثل هذه الظروف .

  • هل يُمكن أن تحدثينا أكثر عن دورك في مسلسل “يوما ما ” بالأخص أنه قد اسند لك دور البطولة ؟

المسلسل اجتماعي بوليسي من إخراج : عمار تميم، وتأليف : فهد مرعي، تم تصوير مشاهده مابين سوريا ولبنان، ويضم نخبة من الممثلين من سوريا والعراق والإمارات وتونس والجزائر، على غرار زهير رمضان، جيني اسبر، أمية ملص، روعة ياسين، عبير شمس الدين، أمانة والي، كفاح الخوص، علي كمال الدين، علي رضوان وسماح السنكري وغيرهم، ودوري بهذا العمل هو ” سلمى ” …تبتسم لن أضيف اكثر حتى نترك عنصر التشويق للمشاهد نشرت الفيديو الترويجي للعمل “البرومو” على صفحتي الخاصة بالفايسبووك .

هل ترين أن الجمال يختصر طريق الشهرة والنجاح بالنسبة للفنانة أم هُــناك أمور أخرى ركزت عليها تخطت الشكل الخارجي ؟

أنا دائماً ما اقول أن الجمال جمال الروح ولكن بالنسبة لطريق الشهرة أكيد الجمال يلعب دوره ولكن أنا شخصياً ضد التركيز على الشكل الخارجي  وإهمال أو إغفال الموهبة فالجمال وحده لا يصنع الفنان الحقيقي وبالنسبة لي تهمني موهبتي وقدراتي أكثر من الجمال الخارجي وأسعد عندما يمدحون موهبتي ويلمسون الاختلاف والتميز في الأداء .

  • وهل يمكن أن نراك مذيعة أو تقدمين برنامجاً تلفزيونياً كما فعلت بعض الفنانات ؟

و الله في الحقيقة حسب رأيي الشخصي كل واحد في مجال تخصصه يُبدع أكثر ،لا أحب التطفل لكن يـُـمكن أن أقدم حصة ترفيهية إذا سمحت الفرصة بذلك .

  • سمعنا أنك كنت متواجدة بالجزائر العاصمة لتحضير عمل جديد ” مسلسل ” هل يمكن أن تحدثينا عنه ؟

نعم كان هناك عملين الأول أكملنا التصوير وسيعرض بشهر رمضان والعمل الثاني تم تأجيل التصوير كما ذكرت سابقاً شاركت بمسلسل جزائري يحمل عنوان “أكبادنا” في دور شاهيناز للمخرج المصري مشير المصري بالنسبة للدور فهو صعب ومهم.

  • عادة ما تركز الفنانات على السيناريو قبل الموافقة بأي عمل ماذا عنك منيرة ؟ 

تضحك …انا معروفة بصراحتي مازلنا بعدين على هذه النقطة ولكن اتكلم على نفسي مثلا في السينما اذا لم يعجبني السيناريو أو الدور ارفض واما بالنسبة للأعمال الدرامية فهناك دائما مشاكل بالسيناريو فهو ضعيف للأسف، واذا كان العكس اكيد سأقبل فأنا دقيقة في هذه الامور واتمنى أن نرتقي من ناحية السيناريو أو الاداء أو اخراج لكي تستعيد الدراما والسينما الجزائرية مكانتها .

  •  ما هو الدور التاريخي الذي تحلمين بتأديته ولم تحن الفرصة بعد ؟

شخصيا أحب كثيراً الأدوار الصعبة والمركبة التي تستفز قدراتي التمثيلية، من الادوار التاريخية أتمنى تأدية دور عصمة الدين خاتون زوجة صلاح الدين الأيوبي، وأيضا كيلوباترا والملكة تينهينان، وتبقى الشخصية التاريخية القريبة مني هي “هند” بفيلم الرسالة .

  •  ومن هو الفنان أو المخرج الذي تتمنى منيرة العمل معهم ؟

أتمنى التمثيل بعمل مشترك مع الفنانة القديرة منى واصف، والفنان غسان مسعود، باسم ياخور، باسل خياط، عابد فهد، قصي خولي، وتيم حسن وعبد المنعم عمايري وسلوم حداد وزهير رمضان الذي كان لي الحظ انني اشتغلت معه بمسلسل “يوما ما “، واتمنى العمل كذلك مع المخرج : حاتم علي .

  • بعيداً عن التمثيل كيف تقضي منيرة وقتها وماهي هوايتك المُفضلة، وما هُو الطبق الجزائري الذي تجيدين تحضيره ؟

أقضي وقتي في ممارسة الرياضة فأنا أحبها كثيرا حتى أحافظ على رشاقتي، هوايتي السفر والمطالعة بالنسبة للأطباق الجزائرية، تبتسم ثم تواصل …أحب الطبخ فبحكم أن والدتي من الشرق الجزائري كبرنا على تلك الاطباق التقليدية فأنا ليست لدي مشكلة مع المطبخ وأيضا أحب الأطباق التقليدية من الغرب الجزائري وكذلك من الوسط أذكر منها : التريد أو الثريدة، الشخشوخة، ،الجاري، طجين لحلو ،الكباب ،طجين زيتون ،شطيطحة لحم وغيرها …ولكن الطبخة المفضلة بعائلتي هي “البوزولوف” وأنا أحب تناول المأكولات البحرية والأسماك  .

  • كلمة ختامية توجهينها لقراء المجلة ولجمهورك ؟

أريد أن أوجه تحية لكل القراء وأملي أن يعم الأمن في كل العالم العربي.. وتحية لمجلة الحوار الجزائرية، وصح رمضانكم وأتمنى لكم كل التوفيق.

 

 

 

 

 

 

مقالات متشابهة