15 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
المجلة

لقمان اسكندر: الإنشاد لم يحض بمكانته اللائقة في الجزائر

يكشف المنشد الجزائري الشاب صاحب الصوت العذب والجميل لقمان اسكندر عن تفاصيل مهمة ساهمت في بناء مسيرته الإنشادية وأرجع سبب عدم حصوله على اللقب إلى ضعف نسبة التصويت إلا أنه تحصل على المرتبة الثانية وابهر العرب بصوته.

• حاورته: هجيرة سكناوي

 

  • مرحبا بك لقمان اسكندر ضيفا على صفحات مجلة الحوار الجزائرية كيف كانت بدايتك في فن الإنشاد؟

أهلا وسهلا بكم أولا بدايتي في فن الإنشاد كانت من احد المساجد الذي كنت ادرس فيه القران الكريم في الصغر مسجد العلامة مصطفى فخار بولاية المدية فكانت تتسنى لنا الفرصة في المناسبات الدينية لإبراز موهبتنا في الإنشاد وفي سنة 2014 التحقت بفرقة النور فزدت تقربا وحبا للإنشاد من خلال تجربتي مع الفرقة وإقامة الحفلات والمشاركة في المهرجانات الوطنية والدولية وبعدها شاركت في مسابقة حادي الأرواح الوطنية سنة 2016. وتحصلت على اللقب وشاركت بعدها في مسابقة منشد الشارقة سنة 2018.

حدثنا عن تجربتك في برنامج “منشد الشارقة” في طبعته 11؟

برنامج منشد الشارقة من أهم المحطات في حياتي وكانت تجربة رائعة تعلمت منها الكثير تعرفت فيها على أحباب ومنشدين من مختلف الدول العربية فكان لي الشرف أن امثل الجزائر الحبيبة أحسن تمثيل وتحصلت على المرتبة الثانية.

ما نلاحظه أن الجزائريين أبدعوا في برنامج “منشد الشارقة“ منذ الطبعة الاولى فإما يتوجون باللقب أو يحصلون على المراتب الأولى ماذا يعني لك هذا؟

صحيح تقريبا كل المنشدين الجزائريين وضعوا بصمة معينة في هذه في مسابقة منشد الشارقة والحمد لله مازال المشاركين الجزائريين محافظين على أعلى المراتب.

كنت من أول الداعمين للمشارك الجزائري نضال عمين في برنامج منشد الشارقة هل تربطك به علاقة صداقة؟

نضال منشد وفنان متخلق شخصيا أحبه كثيرا وهو إنسان تحدى الإعاقة ومثل الجزائر في الطبعة 13 هو شخص صادق محب لعمله ومجتهد ينشد بصدق وإخلاص تمنيت لو كان اللقب من نصيبه.

كيف ترى الإنشاد الإسلامي في الجزائر اليوم؟

للأسف الإنشاد في الجزائر لحد اليوم لم يأخذ مكانته التي تليق به من الساحة الفنية مقارنة بالفنون الأخرى ونحن نسعى دائما لننعش هذا الفن الهادف ليكون له قيمة في المستقبل.

ما الرسالة التي تحاول نشرها من خلال النشيد الإسلامي؟

الإنشاد رسالة سامية وفن أصيل وهدفنا وتوصيل هذه الرسالة السامية لكل مستمع ذواق، وعن نفسي أجتهد في هذا الفن الذي أحببته منذ نعومة أظافري.

ماذا عن الأسماء العربية التي تلفت انتباه لقمان اسكندر في عالم الأنشودة؟

الأسماء التي أحبها وتلف انتباهي هو الشيخ محمد عمران المنشد عبد الرحمان ابن المولى والمنشد حكيم خيزران.

مَن مِن المنشدين ترك أثرا في نفس لقمان اسكندر وكان له دور في مسيرته الإنشادية؟

المنشد الذي كان له دور كبير في مسيرتي الإنشادية هو المنشد الجزائري عبد الرحمن بوحبيلة ساعدني كثيرا وكان دائما بجنبي جزاه الله كل خير.

هل تحب التعامل مع منشدين معينين ومن هم؟

شرف لي أن أتعامل مع كبار المنشدين أحب التعامل مع المنشد عبد الرحمان بوحبيلة عبد المجيد بن سيراج ناصر ميروح وعادل حاند.

ماذا عن مشاركاتك المحلية في الإنشاد؟

كانت لي أول مشاركة محلية في مهرجان للإنشاد بالأغواط سنة 2012.

كلمة ختامية لجمهورك بمناسبة حلول الشهر الفضيل..

بمناسبة شهر رمضان الكريم أتمنى لكل الأمة الإسلامية شهرا مباركا كما أرجو من المولى عز وجل أن يبلغنا رمضان وان يتقبل منا الطاعات. وجزيل الشكر لكم في مجلة الحوار على هذه الالتفاتة الطيبة.

مقالات متشابهة